صفحة 1 من 12 12311 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 25 من 294

الموضوع: التوثيق لمدينة ودمدني ... سيدة المدائن

     
  1. #1
    فخر المنتديات
    Array الصورة الرمزية أبونبيل
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    مدني
    المشاركات
    2,351

    التوثيق لمدينة ودمدني ... سيدة المدائن

    بسم الله الرحمن الرحيم

    التوثيق لمدينة ودمدني ... سيدة المدائن

    نبذة تاريخية عن مدينة ودمدني:-

    تقع مدينة ودمدني عاصمة ولاية الجزيرة بين خطي عرض وطول 14 . 19 درجة شمالاً و 31 . 33 درجة شرقاً وتتميز بموقعها الجغرافي في وسط السودان حيث تقع على الضفة اليسرى من النيل الأزرق وعلى مسافة 186 كلم جنوب الخرطوم، وتعتبر منطقة التقاء طرق حيث تربط مابين الخرطوم وبقية ولايات السودان المختلفة وميناء السودان الأول ببورسودان وطبيعة الأرض فيها ذات سطح مستو ذي انحدار هادئ من الجنوب الى الشمال وتبلغ المساحة الكلية لمدينة ودمدني حوالي 50 كلم مربعا ويبلغ عدد السكان 700 ألف نسمة تقريباً (2004).
    تعتبر مدينة ودمدني من اقدم اربع مدن في السودان ويرجع تاريخها الى نهاية النصف الاول من القرن السادس عشر الميلادي في عهد مملكة الفونج (السلطنة الزرقاء 1508-1820) التي بلغ فيها مؤسسها الشيخ محمد مدني السنى عمرا ألم فيه بعلوم الدين .. فقد سميت مدينة ودمدني منسوبة له وكان جده القاضي (دشين) الذي سمى بقاضي العدالة جاء سائحا من منطقة الجزيرة العربية عن طريق مصر ووادي حلفا وقد ولاه الشيخ عجيب بامر الملك (دكين) قاضيا على اربجي وقد قال فيه الشيخ فرح ودتكتوك:
    ود دشين قاضي العدالة الما يميل للضلالــــة
    نسله نعــــم السلالـــــــة الاوقدوا نار الرسالة
    ويرجع نسب الشيخ محمد مدني السني الى قبيلة العقلين .. وهو محمد بن مدني بن دشين بن احمد بن نضر بن ابراهيم بن سلام بن رقم بن مكرم بن الحاج بن محمد بن احمد بن علي بن ابراهيم بن جعفر بن محمد بن احمد بن اسحاق بن حسن بن عقيل بن ابي طالب بن عبدالمطلب بن هاشم، استقر في مكان الضريح المعلوم اليوم بعد ان نظف الارض من الشوك والاشجار واسس اول حلقة قرآن واول حلقة علم في الفقه المالكي الذي نبغ فيه نبوغاً ملحوظاً وسرعان مالتف حوله اعداد كبيرة من طلاب العلم من داخل السودان وخارجه، وقد استهوت هذه المنطقة بعض القبائل العربية وخصوصا قبائل العوامرة، والدباسين والكواهلة .. وتقول بعض المصادر ان المغاربة اول من هاجر الى ودمدني ونسبوها الى مؤسسها الشيخ محمد مدني السني والكلمة ليست ود ولكنها واد في لهجة اهل المغرب العربي .. وقد زارها المؤرخ اليوناني (جيوفاني) في القرن السابع عشر وكتب عنها .. ويروي انها سميت بودمدني لان الطالب عندما يسال الى اين يذهب فيقول الى ودمدني .. كان حي المدنيين اول احياء المدينة وكان يسكنه الدارسون والمريدون، وقد انتشرت فيها انذاك حرفة صناعة المراكب الشراعية الى جانب الصناعات المحلية كدباغة الجلود والاحذية والعناقريب.
    فعلى مدى تلك الفترة استطاعت ودمدني ان تحقق طفرة في النمو الا انه لم يقم بها اي نوع من الحكم حتى عام 1820 في عهد خورشيد باشا حينما تم اختيارها عاصمة للسودان في فترة الحكم التركي وتم تعيين قاضيين في المدينة كما جعلوها مركزاً لحامية تركية تمهيدا لغزو سنار وفازوغلي، وانتهت اهمية المدينة كقاعدة عسكرية بعد مقتل اسماعيل باشا، واستمرت على حالها الى ان سقطت الحكومة التركية على يد الامام المجاهد محمد احمد المهدي .. واختارت المهدية ود الصوفي واليا على المنطقة التي تقع بين قرية الرميلة غرب الخرطوم حتى سنار واتخذ ودمدني عاصمة لولايته.
    في فترة الحكم الثنائي الانجليزي والمصري اتخذت مدينة الكاملين عاصمة لمديرية الجزيرة في يوم 8 مارس 1903 ... وكانت مدينة ودمدني مركزاً تابعا لمديرية سنار وكانت العاصمة مدينة سنجة .. ثم نقل مركز الادارة العمومية من مدينة سنار لمدينة ودمدني في 20 ابريل 1903 حيث صارت عاصمة لمديرية سنار، وفي اول يناير 1906 تم نقل مدينة ومركز ودمدني من مديرية سنار لمديرية النيل الازرق وصارت مدينة ودمدني عاصمة لمديرة النيل الازرق واضيفت لها مديرية الجزيرة.
    واخذت مدينة ودمدني شكلها الاساسي بعد دخول الانجليز اليها عام 1898 حيث اعيد تنظيمها فاخذت شكل المدينة الاستعمارية حيث اخذ تقاطع الشوارع شكل العلم الانجليزي ولازال هذا الطابع مسيطرا على هيكلها العام كما هو في اغلب مدن السودان الكبيرة.
    شهدت مدينة ودمدني في فترة الحكم التركي والثنائي نشاطاً تجارياً كبيراً وحلت بالمدينة اعداد كبيرة من المهاجرين تجار وحرفيين وموظفين بالبلاد من داخل السودان وخارجه من الاجناس المسلمة وغير المسلمة ونذكر من تلك الاجناس ذات الاديان المختلفة الانجليز والاتراك والاقباط والشوام والاحباش واليهود والاغاريق واليمنيين والايطالين والهنود والمجراب والانرؤط والارمن والمغاربة والمجوس والمصريين ونحوهم من الاجناس الافريقية الاخرى .. فقد كان الجو روحيا لكل الناس وعلى مختلف عقائدهم وعبادتهم ليكونوا نسيج ودمدني الثقافي الاجتماعي الحالي.
    وخلال العشرين الاوائل من عام 1900 اقيمت محطة السكة الحديد والمتستشفى الذي كان وحدة عسكرية تابعة للقوات البريطانية ومباني رئاسة المديرية والمحاكم والبوستة والجامع الكبير وامتداد شارع النيل، وباكتمال الخط الحديدي لمدينة الابيض في 27 فبراير 1912 ولشرق السودان عام 1928 اصبحت ودمدني مركزاً تجارياً هاماً، كان يستقبل يومياً عشرات القبائل والقوافل المحملة بحاصدات السودان، واستعادت اهميتها الاقتصادية بقيام مشروع الجزيرة، وضمت ايضا رئاسة هيئة البحوث الزراعية ورئاسة وزارة الري حيث توسعت حركة الاداء الحكومي نسبة للتطور الانمائي والاجتماعي.
    وفي العقود الاخيرة من القرن العشرين شهدت طفرة في مجال التعليم والصناعات حيث تم تشييد عدد كبير من المدارس كما تم افتتاح جامعة الجزيرة وغيرها من الكليات العلمية المختلفة، كما شهدت قيام صناعة الغزل والنسيج وصناعة الجلود والصابون والزيوت والحلويات والالبان وغيرها من الصناعات الاخرى.
    ونجد ان مدينة ودمدني غلب الطابع الصوفي، وظلت منذ نشاتها مكانا مرتبطا بالدين وشعائره، وقد كان لقرب المدينة من ابي حراز حيث الطرق الصوفية اثراً كبيراً فكانت الزيارات المتواصلة بين المشايخ، وقد وضع الشيخ عبدالسيد محمد بخيت اللبنة الاولى للطرق الصوفية بودمدني، ومن اشهر شيوخ الطرق الصوفية محمد عبدالرحمن شاطوط، والشيخ عثمان زياد.
    اما في مجال الثقافة والاعلام فهي سابقة في هذا المجال فقد شهدت ودمدني قيام الجمعية الادبية من بداية الثلاثينات وفيها تم اقتراح قيام مؤتمر الخريجين عام 1937 وقد تبنت هذه الجميعة ايضا قيام المهرجان الادبي الاول في السودان بمدينة ودمدني عام 1938 وتكونت ايضا رابطة ادباء الجزيرة والتي كان من اعلامعا الشاعر المعروف د. محمد عبدالحي ثم في السبعينات رابطة الجزيرة للآداب والفنون وقد شهدت ودمدني طفرة كبرى بافتتاح مسرح الجزيرة في 1961 وتلفزيون الجزيرة في عام 1972 واذاعة ودمدني في يناير 1985، وفي عام 1991 تم افتتاح المجمع الثقافي بودمدني.
    اما في مجال الفن والابداع نجد الفنان ابراهيم الكاشف، عوض الجاك،الخيرعثمان، محجوب عثمان، محمد احمد الشبلي، رمضان حسن، رمضان زايد، احمد عمر، محمد مسكين، محمد الامين، ابوعركي البخيت، عبدالعزيز المبارك، ثنائي الجزيرة، علي السقيد، الفاتح السقيد، صديق متولي، صديق سرحان، عصام محمد نور، عادل هارون وغيرهم .. وفي مجال الموسيقى نجد في فترة الثلاثينات والاربعينات عازف الكمان ميشيل تيروز وهو كان يعمل نجاراً ويسكن منطقة السكة حديد، وانور الحلاق (سوري الجنسية) ومن الموسيقيين ايضا علي الحويرص، محمود محمد جادين، عبدالرحمن البوشي، الطيب الكارب، محمد ابوبكر، عبدالمنعم عبدالسلام، عثمان ابوبكر، عبدالرحمن البوشي، عبدالله عقارب، الاستاذ محمد الامين كيعورة، جرجس عياد، مصطفى درويش، سعدالله عبدالله، علي قسم الله، دبلي، بدر التهامي، وامتداد لهم احمد عباس، صلاح درويش، واولاد اللميجي، عثمان النو، محمد عجاج، د.الفاتح حسين، وفي مجال المسرح فرقة النيل الازرق، والمكي وودحبوبة المسرحية، والمسرح المتجول، كما قدمت المدينة الممثل العربي الكبير ابراهيم خان، ولاح في سماء الشعر شعراء كثر منهم الشاعر الغنائي علي المساح ومدثر البوشي والشاعر عبدالرحيم مكنش والهادي احمد يوسف، ومرغني عشرية وغيرهم، وفي مجال الفن التشكيلي بابكر صديق، د.راشد دياب، مكرم نسيم، احمد سالم، وجميع هؤلاء المبدعين وغيرهم قدموا الكثير لمجمتع ودمدني في زمان كان يفتقد فيه الكثير من مرافق الثقافة واسباب الترفيه.
    ومن رواد العمل الوطني نذكر الاستاذ احمد خير المحامي صاحب فكرة الجمعية الادبية ومؤتمر الخريجين والشيخ مدثر البوشي عملاق الحركة الوطنية والشيخ احمد بيومي رائد المشروع الاسلامي وبابكر كرار الداعية الاسلامي الذي وهب حياته كلها للدعوة الاسلامية في المحيطين الداخلي والخارجي والامير المجاهد عبدالرحمن نقدالله صاحب الثوابت في الثورة المهدية فكرا وموقفاً والشيخ ابوزيد احمد رائد التعليم الاهلي بودمدني والدكتور النور شمس الدين الشافعي من الرعيل الاول من الاطباء بودمدني ومأمون بحيري اول وزير مالية سوداني يوقع على العملة السودانية وغيرها، وان كنا حاولنا تفصيلا للمبدعين الذين انجبتهم ودمدني في مجالات شتى فان المجال ليضيق دون ذكرهم مجتمعين ونكتفيى بهذه الاشارات العابرة لهؤلاء العباقرة دون قصد الاهمال او الاغفال لمن اسهم في الماضي العريق والتاريخ المجيد للمدينة وللسودان بتراثه ميراثه من توثيق وتطوير.
    من المشاهير الذين تلقوا تعليمهم بمدينة ودمدني نذكر منهم الرئيس اسماعيل الازهري والرئيس المصري محمد نجيب وشقيقه اللواء علي نجيب والفريق علي علي عامر قائد القيادة العربية الموحدة في الستينات واللواء امان عندوم الرئيس الاسبق لاثيوبيا بعد انهيار امبراطورية هيلاسلاسي والرئيس الاسبق جعفر محمد نميري والشريف حسين الهندي الزعيم الاتحادي واشهر وزير مالية في السودان وكثيرون من قادة الفكر والسياسة.
    هذه هي ودمدني التي قصدها الناس من كل مكان وتعايشوا مع اهلها وربطت بينهم الصلات الطبية والعريقة وصارت قبلة انظار قرى الجزيرة باسرها ومحط الرجال الوافدين عبرها واليها من داخل السودان وخارجه، فكان الترابط بين القريب والحبيب.
    نقلاً عن كتاب ودمدني (كرة القدم خلال مائة عام 1900-2000)
    للمؤلف عبدالعزيز حسن فضل البصير.

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ﴿ ربنا لاتؤخذنا إن نسينا أو أخطأنا﴾
    صدق الله العظيم

  2.  
  3. #2
    فخر المنتديات
    Array الصورة الرمزية أبونبيل
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    مدني
    المشاركات
    2,351

    .

    الجــــزيرة التي أعطت وما فتئت

    ودقاسم***سودانيز أون لأين

    كنت سأكتب عن الجزيرة ، لكني قلت أنني إن كتبت عنها فسأكتب كلاما يعرفه الكل ، وإن مدحتها سيقولون ( شكّارتها دلّاكتها ) لأنني فعلا ( زول جزيرة ) ، تغبرت بغبارها ، وتوحلت في طينها ، وفلحت أرضها ، وحصدت حصادها ، وحملت همومها ، وهموم أهلها ،،
    لا توجد منطقة في السودان احتشد فيها أهل السودان من كل حدب وصوب ، وعاشوا فيها متخطين مرحلة التصالح ، والتسامح ، منتقلين كليا للإخاء ، والمصاهرة ، مكونين ( الجزيرة ) القبيلة الموحدة التي اجتمعت في بطنها كل قبائل السودان . ففي الجزيرة قامت قرى المحس والدناقلة والشايقية والجعليين والفلاتة والفور والقمر والتامة والنوبة وأهل الجنوب وأهل النيل الأزرق ، وأهل الشرق ،،
    وهذه الوحدة لم تأت من فراغ ، بل هي امتداد لأول دولة وحدت السودانيين على أساس المواطنة ، وقد نشأت هذه الدولة في أحضان الجزيرة ، وهي دولة سنار ، التي تعتبر النموذج الوطني الذي يحاول المخلصين السودانيين ، من أبناء الأجيال الجديدة ، الوصول إليه .
    هي الجزيرة بمشروعها الذي احتل واجهة الجغرافيا ، والاقتصاد ، في السودان ، وكنا نفاخر به بين كل الجيران ، عربا ، وأفارقة ،، هي الجزيرة بقطنها طويل التيلة الذي منح الشعب السوداني زيه الأبيض الناصع ، وميزه به عن كل الشعوب ،، هي الجزيرة التي وضعت خطى التنمية الوطنية ، اعتمادا على سواعد أبنائها ، ووزعت خيرها على كل السودان عبر دعمها للخزينة العامة بما سمي وقتها بالذهب الأبيض . هي الجزيرة بقمحها ، وفولها ، وبكل أنواع الذرة ،، هي الجزيرة بخضرتها الدائمة ، وفاكهتها ، وخضرواتها التي لا تنقطع ،، هي الجزيرة بألبانها ، ولحومها ،،
    هي الجزيرة التي أهدت للسودان أحمد محمد صالح ، والحردلو ، والمساح ، والقدال ،، هي الجزيرة التي أهدت للسودان إبراهيم الكاشف ، وأحمد الطيب ، وعماد إبنه ، ومحمد الأمين ، وثنائي الجزيرة ، وبادي محمد الطيب ، وعبد الله محمد ، ومحمد مسكين ، وعبد المنعم الخالدي ،وغيرهم كثيرون ،،
    الجزيرة التي أهدت السودان حمد دفع الله ،محي الدين الديبة ، سنطة ، حمموري ، قلة ، سانتو ، الطاهر هواري ، عصام غانا ، صلاح الأمين ، والي الدين ، وأهلي مدني ، والاتحاد ، وفرق الحصاحيصا ، ورفاعة ,المناقل ،، وغير ذلك كثير ،،
    الجزيرة التي أهدت للسودان ود حبوبة ، ومأمون بحيري ، وعبيد حاج علي ، وإبراهيم حسن عبد الجليل ، وفاروق أبوعيسى ، ومأمون سنادة ، وعلي أبوسن ، والأمين محمد الأمين ، ومحمد الأمين البصير ، وعدلان الحردلو ، والخاتم عدلان ، ومبارك مجذوب ، وقرشي محمد علي ، ومدثر التنقاري ، وغيرهم كثير ،،
    الجزيرة التي قدمت للعالم المفكر الإسلامي الفذ الأستاذ محمود محمد طه ،، الجزيرة التي قدمت للسودان حكيمه الذي سارت بحكمته الركبان ، الشيخ فرح ود تكتوك ،، الجزيرة التي قدمت علوم القرآن والفقه والسنة والسيرة عبر الشيخ يوسف أبوشرا ، والشيخ القرشي ود الزين ، الشيخ وديونس ، المصوبن ، المكاشفي ، عبدالباقي راجل طيبة ، عبد المحمود راجل طابت ، عوض الجيد راجل عفينة ، اليعقوباب . وغيرهم كثير ،،
    الجزيرة التي انتمت إليها حنتوب ، والتي قادت التعليم العام في السودان لما يقارب نصف قرن من الزمان ، وقدمت للسودان أرتالا من القيادات السياسية والإدارية والعلمية ،، الجزيرة التي انتمت إليها رفاعة التي قادت التعليم والتنوير في السودان كله ، وكسرت حواجز التردد والظلمة ،، الجزيرة التي انتمت إليها أكبر محطات الأبحاث الزراعية في السودان ، ، والجزيرة التي احتوت جامعة سميت باسمها ، ومنحت السودانيين جامعة يفاخرون بها ،،
    الجزيرة خزان سنار ، ومحالج القطن ، ومطاحن الغلال ، وصناعات الزيوت ، والصابون ، والشعيرية ، والبسكويت ، والحلويات ، وورش الصيانة ، وسكك حديد مشروع الجزيرة ،، الجزيرة بركات ، والنشيشيبة ، ومارنجان ، وكمّل نومك ، وودالنعيم ، وبيكا ، والمناقل ، و24 القرشي ، والحفائر ، وكاب الجداد ،،
    الجزيرة أعطت بلا منّ ولا أذى ، ما تململت وما ضاق لها صدر ، وما قالت أبدا أن الفول فولي زرعته وحدي وحصدته وحدي وسآكله وحدي ،،



  4.  
  5. #3
    فخر المنتديات
    Array الصورة الرمزية أبونبيل
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    مدني
    المشاركات
    2,351

    سحارة الكاشف

    ما هي المؤثرات التي شكلت عبقرية الكاشف >>>

    ذكر الاستاذ محمود ابوالعزائم في كتابه سحارة الكاشف الصادر عن دار الفكر والمطبوع ببيروت ان الفنان ابراهيم الكاشف اشهر نجاري السحارات قد بدأ حياته الفنية شيالا مع المطرب با ياي سائق اللوري ، كان الغناء في تلك الفترة وعلى رأي جدة الكاشف رجس من عمل الشيطان فكانت تطارد حفيدها طوال كل ليل حتى تجده فتنهال عليه ضربا وامام المتفرجين وكان الكاشف يقابل تلك الشدة بالاصرار على الغناء وكانت تقابل اصراره على الغناء باصرارها على الضرب الى ان انتصر الفن وانهزم الضرب واذا ذلك كانت الاسر تحجم عن طلبه في احياء حفلاتها خوفا من اغضاب اهله... لكن الكاشف الذي كان يعد نفسه لرسالة عظيمة انتقل من مرحلة الشيال الى المطرب القائم بذاته حيث فرض نفسه على طلاب المدارس العليا وقت ذاك عندما غنى بمسرح نادي النيل بودمدنى لذلك عندما جاء للغناء بالاذاعة جاءها فنان كبير تسبقه شهرته.. ولمعرفة بعض الجوانب الخفية في حياة الكاشف وبما ان الاستاذ محمود ابو العزائم احد معاصريه ذهبنااليه ليحدثنا عنه في هذه المساحة
    مواصلة لمعرفة الاسباب التي ادت الى عبقرية الكاشف.

    عندما حمل الجمهور الكاشف على الاعناق الى مكان الحفل:

    يقول الاستاذ محمود ابو العزائم ان السبب في عبقرية الكاشف بالاضافة الى ذكائه والى من هم حوله فقد كانت له اوركسترا عام 34 -35 مكونة من الامين محمد احمد «كعورة: عالم الفلك المشهور وعبد الرحمن احمد يوسف عازف البيانو خريج زراعة وصغيرون الزين صغيرون وزير ري والمهندس محمود جادين وقد اتي للاذاعة برسالة لعبيد عبد الرحمن الذي كان يعمل ترزيا بالمخازن والمهمات وكغيره من الكثيرين لم يعره عبيد عبد الرحمن اهتماما وطلب منه ان يحضر اليه بعد يومين وبعد خروج الكاشف دخل سرور وقال ان ختان اولاده بعد بكرة وهو يريد مغنيا اذ لا يعقل ان يغني بنفسه في الحفل وتصادف ان تكون المناسبة متزامنة مع مواعيد الكاشف وقال عبيد عبد الرحمن للكاشف سوف تدخل امتحانا فيه كل الاعيان وكبار الفنانين وكان الكاشف يغني بالرق واول اغنية غناها « الشاغلين فؤادي » لعلي المساح الذي كان وقتها في مدني والمعروف ان سرور رجل طروب فطرب من غناء الكاشف حتى الثمالة وعند نزوله امسك بالكاشف من يده واشهد الحاضرين.. بانه نوى الحج لكنه ارجأ عزمه حتى يجد من يخلفه ووجده الان مشيرا الى الكاشف واصبح الكاشف احد اهم اربعة فنانين وهم حسن عطية واحمد المصطفى وعبد الحميد يوسف والكاشف، وكان وقتها لكل فنان شلة حيث يقول الشاعر القصيدة للشلة ويعدل فيها ويتم تلحينها وتعدل حتى تستوي ثم تأخذ طريقها الى الاذاعة فلم تكن له شلة لكنه كان ينقي من الشلل بعض الاعضاء بالاضافة الى اصدقائه وعلاقاته مع الناس في حي « الزهور فتحت» بالخرطوم.

    ويقول ابو العزائم:« عندما تذهب اليه تجد عبيد عبد الرحمن يرتدي بنطلونه الكاكي وخالفا رجليه وكانت له عادة مسك شعره في ثناء الحديث ويقول « انا عملت قصيدة وعملت لهيا لحن هيكلي» وكنا نضحك في « لحن هيكلي» اذ دائما ما يستخدمها ونستمع لها جميعا ويكون الكاشف في خدمة ضيوفه داخلا وخارجا باكواب الماء ثم يطلب بان تعاد له مرة اخرى ثم يقول « الكلمة دي تتغير.. ويرد عليه عبيد .. عندك بديل.. يقول نعم.. ويظل يغير في كلمات ولحن الاغنية ثم يغنيها بغير لحن عبيد الهيكلي وانما بروحه.

    والمعروف ان الكاشف كان نجارا وتطور عمله وفتح معرضا مجاورا لترزي مصري هو خليل الاسكندراني حيث كنا نجلس انا وعلي المك وامام عبد الجواد وآخرون وفي مدة حين حدث لقاء السحاب بين عبد الوهاب وام كلثوم ، جلسنا في ندوتنا الصباحية وكان الكاشف يحلل قصيدة « انت عمري» بيتا بيتا كان يقول لنا.. ارقصها هنا.. وهنا « اخرجها من القرن التاسع الى العشرين» وعندما جاءت الصحف المصرية لم تأت بجديد عما قاله لنا الكاشف ولم يتناول النقاد المصريون القصيدة كاملة كما تناولها الكاشف

    أشتهر الكاشف بخفة الدم واذكر مرة سألنا رحمي سليمان قائلا ان توتي عندما يفيض النيل تصبح بعيدة وبعد الفيضان تكون قريبة فرد له الكاشف قائلا عندما يفيض النيل تكون فوق النظر وعندما ينتهي الفيضان تكون تحت النظر .. لكن احيانا تنسب له اشياء لم يقلها وهذا ما حدث في اغنية الزيارة حيث قيل انه عندما دخل معهد محو الامية قرأ «حبيبي آه قلبي تاه يوم الزيارة» وبعد تعلمه القراءة قرأها حبيب 51 « واحد وخمسين» وهذ قصة لا اساس لها من الصحة ويعتبر الكاشف هو الفنان الوحيد الذي كانت له صلات بمطربين من خارج السودان وكان يدعوهم في بيته، وقبل الميكرفونات كان شرط العديد من كبار الفنانين ان يغني قبل الكاشف لان الناس في الحفل كانوا يأتون من اجله وفي احدى المرات انقطع البنزين بالعربة التي كانت تأخذه الى مكان الحفل فحمله الناس على اكتافهم حتى مكان الحفل حين كان الحفل مقدرا والشعب « ماليهو غيرو».
    عند تشييعه بمقابر احمد شرفي غنى الفنان صديق الكحلاوي اثناء الدفن « روضتي الغناء» وشيعه آلاف الناس ، كانت له زوجتان احداهن قريبته من مدني والاخرى تدعى نوال وهي التي غنى لها «ننو ياننو»

    ابوداؤد .. مساء الخير يا الامير ..

    كان أبوداؤد رجلاً معطافاً يحب فعل الخير ، بل ويموت فيه كما يقول المثل ،يفعله دون رياء ، يفعله كما يقول أصحابه دون أن يدري المعطوف عليه انه قد أتته خدمة لوجه الله من أبوداؤد وذلك ديدن العظماء من الناس ، فالبعض يعتقد - من فرط الفقر الذي ضرب أهل السودان مؤخراً- أن فعل الخير والصدقات لا تكتمل إلا حيث يوجد المال صحيح أن المال السائل هو ( حلال المشاكل) الحياتية المعقدة ، لكن هنالك أشياء لا يستطيع مال الدنيا حلها ، لأن حلها هو ربما يكون في فعل صغير بسيط يزيل الهم ويذيب الفوارق ويقرب القلوب من بعضها وهو أكبر صدقة وأكثرتأثيراً وأطول أثراً وصدي من المال وهو الذي ينطبق عليه قول المصطفي الأمين عليه أفضل الصلاة والسلام تبسُّمك في وجه أخيك صدقة) يا سبحان الله ، فلك أن تتخيل مدي العمق والأثر الذي تتركه البسمة الخالصة لدي الإنسان لذلك نقول أن أبودؤاد كان هو المتصدق كثيراً بماله وبتبسمه في وجه الناس وهو محظوظ أن عرفه الناس بهذه الخصال.

    كان أبوداؤد حين يغني فإنه يغني لنفسه أولاً قبل أن يغني للآخرين ، كان حين يمدح أو يرتل القرآن تجده يذوب وجداً ورهافة في قدرة الخالق جل وعلا كان عبدالعزيز كل هذا وذاك لذلك تظل ذكراه دائماً خالدة وجميلة في نفوس ابناء شعبه وفي الواقع لقد ترك أناس كثر أجمل الذكريات في خواطر الشعوب وأيضاً في سجلات التاريخ الإجتماعي ، وبنفس المستوي نجد العكس تماماً..

    كنت ذات مساء والدعوة كانت مفتوحة للمعلمين في ذلك الزمان بدار الإتحاد الإشتراكي (العملاق) كما يصفه دائماً (أب عاج) في خطبه العديدات كنت حاضراً في شتاء عام 1973م تحديداً ليلة فنية ثقافية بمناسبة إنتهاء فعاليات عيد العلم في تلك الدار ، كنا طلاباً بالمساء بجامعة القاهرة فرع الخرطوم ، وكانت مهنة التدريس الراقية هي الملاذ الذي لذنا به كي نقدم خدمة جميلة لوطننا ولكي نقوم بتأمين مصاريف السكن والإعاشة والدراسة الجامعية (نحن أبناء الأقاليم)، فكانت أجمل أربع سنوات من عمري عملت فيها معلماً في عدة مدارس بأم درمان، وتـأتي بيت المال الإبتدائية في مقدمتها، كنا شلة طلاب ومعلمين ظريفة ومتوثبة ، في عز شبابنا ، وكان السودان عملاقاً ومتوثباً أيضاً ، كان الإقتصاد متوازناً بالقدر الذي كنا نستمتع فيه بالراتب الذي لا يتجاوز الثمانية والعشرين جنيهاً في الشهر فقط كان وأب عاج ( قاعد) أمام الخلق ولا زلت أري طاقماً من الوزراء والمسوؤلين وهم يصطفون في مقاعدهم، منهم من كان يرتدي الزي القومي كمنصورخالد وأحمد عبدالحليم ، ومنهم من كان يرتدي السفاري كالمرحوم جعفر بخيت ومنهم من إكتفي بالقميص والبنطال كزين العابدين وابو القاسم محمد إبراهيم ، غير ان اللواء الباقر وقد كان النائب الأول- يرتدي (الفل سوت) كان المطربون الذين يؤدون الحفل هم المعلمون الفنانون ، حيث أن المناسبة هي تعليمية بحتة ، كان هناك محمد ميرغني عبدالقادر سالم صديق عباس علي ميرغني أبو داؤد الذي كان قد إنضم إلي قسم المسرح المدرسي بوزارة التربية وقتذاك ، صعد عبدالعزيز علي خشبة المسرح والأوركسترا تستعد للوصلة ، هنا طلب أب عاج من عبدالعزيز أن يقول نكتة قبل الغناء ، ضحك عبدالعزيز ، (مسح بالمنديل علي رأسه) ثم قال كان في واحد قلبو رهيف جداً ،عندو حنية أكثر من اللزوم، يبكي لأي سبب يؤثر عليه، يحزن إذا شاهد أحد أقربائه أو أصحابه مريضاً ، وفي مرة تم نقله للعمل في منطقة بعيدة ، فودع أهله وسافر ، وكان يزورهم في الأعياد دائماً مثل عادة السودانيين ، وأثناء غيابه بعيداً عن أهله ، توفي والده ، فإحتار الناس كيف يوصلون له هذا الخبر ، وكانوا يخافون عليه من أن تحدث له كارثة إذا سمع بالوفاة ، وبدأ الناس يتشاورون خلال أيام المأتم ، فإتفقوا علي أن يرسلوا له بالعودة فوراً إلي الخرطوم بقطار السبت القادم مثلاً ، وإتفقوا أيضاً أن يخبروه في محطة السكة الحديد بعد وصوله ، ولكن كيفية توصيل الخبر كانت أيضاً مشكلة قائمة ، فرصدوا جائزة قدرها خمسين جنيهاً لمن يوصل له خبر الوفاة دون أن يتأثر أو تحدث له صدمة مميتة ، وهنا كل الناس ( زاغوا) إلا شخص واحد كان خفيف الدم فإلتزم بتوصيل خبر الوفاة له في المحطة وبعدها يقبض الحافز، وفعلاً ذهب في إنتظاره ، وفور نزوله من القطر قال له جاييي مالك من عملك إنشاء الله خير فرد عليه والله الجماعة ديل رسلوا لي إشارة عاجلة للحضور وأنا الآن في قلق شديد علي الحاصل ، وهنا سأله إنت آخر مرة شفت فيها أبوك متين فرد عليه في العيد الفات ، فقال له تاني كان شفتو أحلق دقني دي الله يرحمك يا أبوداؤد. وعبد العزيز في فن الغناء قد طرق معظم ألوانه ، فقد تغني لحقيبة الفن باغاني ظلت مرتبطة به إرتباطاً وثيقاً حتي ظن الناس أنها صنعت خصيصاً لأبوداؤد وليست أغاني حقيبة ، وقد كان يؤديها بدرجة عالية من التطريب زهرة الروض الظليل، غصن الرياض المايل، فلق الصباح، ياليل صباحك مالو، من أول نظرة.

    تغني عبدالعزيز لعدة شعراء ، تغني وكان ذلك الراحل المقيم الموسيقار برعي محمد دفع الله يخرج له الألحان الرائعات بتلك الموسيقي الجميلة التي تستنشق فيها عبير أنغام برعي ، برعي دفع الله كانت له طريقته الخاصة في تأليف اللحن، وقد إرتبط عبدالعزيز مع برعي إرتباطاً فنياً وإبداعياً منذ منتصف الستينيات وحتي وفاته ، مثلما إرتبط به بشير عباس طويلاً قبل إلتقائه بالبلابل***شنداوى

  6.  
  7. #4
    رئيس مجلس الادارة
    Array الصورة الرمزية mahagoub
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    ودمدنى
    المشاركات
    11,330

    من روعة الموضوع وشموله لا يحتاج الى اى تعقيب/// بوركتة وبوركت مدنى التى انت منها ولا جف معينك

  8.  
  9. #5
    فخر المنتديات
    Array الصورة الرمزية moh_alnour
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    جدة - السعودية
    المشاركات
    7,687

    الأستاذ ابو نبيل
    شكرا على معلوماتك القيمة والثرة وأتمنى ان تشاركني بالمرور على منتدى ود مدنيات أو المنتدى الثقافي وذلك من اجل المشاركة في الموضوع الذي قمت بنشره قبل فترة ويتعلق بمدينة ود مدني وهي عبارة عن مسابقة الغرض منها تنشيط ذاكرة ابناء مدني ، وأسم المشاركة هي ( شارك وأختبر أنتماءك لمدني من خلال المسابقة المطروحة ) ، ولك جزيل شكري وتقديري وأتشرف كثيرا بمشاركتك لي .
    محمد النور الجاك النور
    جدة - المملكة العربية السعودية

    إننا نحب الورد رغم الأشواك التي تعانقه وهكذا الحياة
    abu ze yazan

    جزيرة الفيل الأصالة و العراقة
  10.  
  11. #6
    فخر المنتديات
    Array الصورة الرمزية أبونبيل
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    مدني
    المشاركات
    2,351

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mahagoub مشاهدة المشاركة
    من روعة الموضوع وشموله لا يحتاج الى اى تعقيب/// بوركتة وبوركت مدنى التى انت منها ولا جف معينك
    الاخ محجوب mahagoub
    لك سلامي
    شكرا على المرور وكلماتك الرقيقة *** ولتهنأ سيدة المدائن بامثالك

    الصور المرفقة
  12.  
  13. #7
    فخر المنتديات
    Array الصورة الرمزية أبونبيل
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    مدني
    المشاركات
    2,351

    دور مدينة ودمدني في الحركة الفنية والأدبية بالسودان
    ندوة عن ودمدني في النادي السوداني بمسقط

    جزء من المحاضرة التى ألقاها ألأستاذ صلأح الباشا

    أما دور ودمدني المدينة المتميز في حركة الفنون والآداب بالسودان عبر تاريخه الحديث ، فهي بموقعها الجغرافي وسط السودان ، وقد كانت عاصمة للبلاد في إحدي فترات الحكم التركي قبل أن تنقل العاصمة إلي الخرطوم قبل المهدية،فهي كعاصمة آنذاك فهي كانت مدينة جاذبة للمميزين بمقاس ذلك الزمان ( القرن التاسع عشر)، فالمدينة كانت ولازالت تمتاز بتماسك سكاني ، فهي - ولا أدري السبب- كانت ولازالت لا يوجد بها حركة نزوح واوفدين بالرغم من أن كل مدن السودان الآن محاطة بنازحين بسبب الجفاف والتصحر في الماضي ، وأيضاً بسبب الحرب الأهلية الشرسة خلال السنوات الماضية ، وهذا يؤثر بلاشك في التركيبة السكانية وفي إضطراب توازن إنسياب السلع والخدمات ، مما يؤثر بالطبع علي مجمل الظروف التي تساعد علي الإنسجام السكاني وأثره علي حركة الثقافة والإبداع. وودمدني ( في هذه الحته) لم تتأثر كثيراً بحركة نزوح ولايوجد بها مدن عشوائية ، وبالتالي لم يتغير طراز وملامح مجتمع المدينة كثيراً ، مما ينعكس بالطبع علي الأمن والغذاء ويسر الخدمات والتماسك الإجتماعي والتواصل اليومي بين السكان مما يساعد في تهيئة الظروف الإبداعية .

    مكونات المدينة في ودمدني فهي تتكون من معظم قبائل السودان عامة وقبائل شمال السودان علي وجه الخصوص، فهي كما نعلم طبعاً قد أسسها الشيخ محمد مدني السني الذي تعود جذوره الأولي إلي المدينة المنورة ، ولكن مع بداية القرن العشرين إنتعشت ودمدني وأصبحت مصدر جذب إقتصادي ثم ثقافي ، فمناطق الإقتصاد المتقدم دائماً تجذب العناصر المثقفة والمتعلمة والحرفية للعمل فيها ، وبإختصار شديد هو مشروع الجزيرة ، هو مركز الإقتصاد المتقدم آنذاك ، فالمشروع هو الذي كان يحتاج إلي العمالة في كل التخصصات ـ فأتي الإنجليز بأهل شمال السودان بمختلف قبائلهم للعمل في المشروع لتأسيسه وتطويره ، لأنه في الزمن الماضي لا توجد مواقع عمل عريضة بالسودان بخلاف مشروع الجزيرة وهيئة السكه حديد في عطبره ، أيضاً هناك مؤسسة كبيرة في ودمدني جذبت العمالة المثقفة والماهرة وهي رئاسة وزارة الري في ودمدني ، فمشروع الجزيرة مرتبط بالري ومؤسسات الري ، ومن المعروف من قديم الزمان أن وزير الري موقعه في الخرطوم ولكن رئاسة الري في مدني ،ووكيل وزارة الري موقعه دائماً في مدني لأن الري الإنسيابي هو مشروع الجزيرة وخران سنار والترع الرئيسية والفرعية التي تغطي مساحات الجزيرة والمناقل.

    فهذه الخليط البشري في ودمني ومارنجان وبركات وغيرها ، هذا المكون خلق حركة إبداعية وأدبية وفنية ورياضية أيضاً كبيرة جداً . فأصبحت ودمدني هي الرافد أو المغذي الأساسي للخرطوم العاصمة بالكفاءات الإبداعية في كافة مجالات الإبداع البشري بما في ذلك الرياضة وأهل السياسة .

    أما إبراهيم الكاشف والشاعر علي المساح ( عليهما الرحمة) بدأت سمعتهم الفنية في مدني ثم تمددت إلي الخرطوم التي كانت مهيأة تماماً لإستقبال إبداعاتهما ، فإنتقل الكاشف إلي الخرطوم في نهاية الثلاثينيات ، وتغني الكاشف طبعاً بغناء الحقيبة ، ولكنه بدأ يضيف عليه الأوركسترا الحديثة مما أدخله في تحدي مع مجتمع الفن القديم المحافظ ، حيث كان يري بعض المحافظين القدامي أن النقلة من طريقة الغناء العادية (بالرق والشيالين) إلي إدخال الآلات الوترية في غناء الحقيبة سيعمل علي تشويهها ، ولم يهضموا المسألة أو هذه النقلة ، ولكن الكاشف لم يتراجع وإستمر في توظيف الآلات الوترية في أعماله الغنائية ، فإنتصر رأيه وأصبحت للآلات وجود واضحاً حنباً إلي جنب مع غناء الحقيبة والفن الشعبي حتي هذه اللحظة ، ولم يلغ أحدهما الآخر مطلقاً.

    وبعد ذلك أتي مطربان إثنان مع بداية الأربعينيات وساعدا في دفع حركة الموسيقي الحديثة التي تصاحب الغناء وبدأ هنا الشكل الحديث للأغنية الحديثة ، وهما الفنان حسن عطيه والفنان أحمد المصطفي ( عليهما الرحمه) ، وظهرت أيضاً الراحلة الفنانة عائشة الفلاتية في تلك الظروف فأضافت الكثير من النكهة الجديدة للغناء الحديث ، وظل هذا الرباعي( الكاشف وحسن عطيه وأحمد المصطفي والفلاتية) هو المسيطر علي الساحة الغنائية للفن الحديث تماماً حتي عام 1950م حيث ظهر بعد ذلك جيل عثمان حسين وإبراهيم عوض وبقية الكوكبة الحديثة ،و بدأت الأوركسترا تأخذ شكلها الحديث خاصة وأن الإذاعة بدأت في التوسع النسبي.ولكن والشيء الذي يؤسف له وبالرغم من أن السودان من أوائل الدول في المنطقة التي أدخلت إرسال التلفزيون إلا أنها آخر دولة تدخل نظام الفيديو تيب ، مما أدي إلي عدم وجود تسجيلات تلفزيونية موثقة للفنان إبراهيم الكاشف الذي رحل في عام 1969م وظل المرض يداهمه قبل وفاته بعدة سنوات.

    أما بالنسبة لمبدعي ودمدني الآخرين القدماء ، فبعد إنتشار إبراهيم الكاشف بالخرطوم وعلي مستوي السودان ، ظهر شاب صغير في مدني وذاع صيته وكان صوته جميلاً وفيه تطريب عجيب ، وتم دفعه للذهاب إلي الإذاعة بالخرطوم، فسافر إلي أم درمان ، ذهب وتغني بأغنية أصبح لها رواجاً كبيراً في البلاد ، ولكنه مات بعدها وهو مايزال شاباً ، وهو الفنان عمر أحمد صاحب أغنية ( كان بدري عليك ... تودعني وأنا مشتاق ليك) .وعمر أحمد هذا لو كُتب له العمر ، لكان سيكتسح الساحة الفنية لأن له صوت خرافي وجميل ورخيم جداً،

    وكان سيكون ليس أقل روعة من أحمد المصطفي والكاشف وعثمان حسين ، وأذكر ان الفنان أبوعركي البخيت عند بداياته الأولي كان يتغني بأغنية كان بدري عليك تلك.

    وهناك بعض الفنانين الشباب من مدني قد ظهروا في بداية الخمسينيات بالعاصمة بالإذاعة عند إضراب فناني الإذاعة الكباربسبب مطالبتهم بزيادة أجورهم ،أولئك الشباب هم رمضان حسن وهو من ( دار أم بلال) بمارنجان بجوار ودمدني والذي كان يغني بعض الأغاني الجميلة مثل : الأمان الأمان .. من فتقات عيونك، وياغرامي الأول .. ذكري لا تتحول ، والزهور صاحية وإنت نايم .. وأشكو ليك ياربي 0 كما ظهر في نفس الفترة من فناني مدني الراحل محجوب عثمان صاحب أغنية: ليه ليه يا النسيت أيامنا ليه ، ومن قبلهم ظهر صاحب حنتوب الجميلة ( الخير عثمان) الذي تغني بها عند الإحتفال بإفتتاح مدرسة حنتوب الثانوية في عام 1946م .

    الصور المرفقة
  14.  
  15. #8
    فخر المنتديات
    Array الصورة الرمزية أبونبيل
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    مدني
    المشاركات
    2,351

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mohalnour مشاهدة المشاركة
    الأستاذ ابو نبيل
    شكرا على معلوماتك القيمة والثرة وأتمنى ان تشاركني بالمرور على منتدى ود مدنيات أو المنتدى الثقافي وذلك من اجل المشاركة في الموضوع الذي قمت بنشره قبل فترة ويتعلق بمدينة ود مدني وهي عبارة عن مسابقة الغرض منها تنشيط ذاكرة ابناء مدني ، وأسم المشاركة هي ( شارك وأختبر أنتماءك لمدني من خلال المسابقة المطروحة ) ، ولك جزيل شكري وتقديري وأتشرف كثيرا بمشاركتك لي .
    محمد النور الجاك النور
    جدة - المملكة العربية السعودية
    ***************


    الابن العزيز محمد النور الجاك النور
    تحياتي وسلامي
    اشكرك على مشاركتك الطيبة واسهامك في التوثيق لسيدة المدائن
    مررت على البوست ( شارك واختر انتماءك لمدني من خلال المسابقة المطروحة ) وكان ذلك في نفس يوم ظهور البوست ، واعجبت جدا بهذا الكم من المعلومات التي نحتاج لمعرفتها عن مديتنا الفاضلة ودمدني .
    اشكرك على دعوتك لي بالمشاركة وستكون مشاركتي ان شاءالله عبارة عن معلومات عن سيدة المدائن .
    تحياتي لاهلي الكرام واصدقائي في جزيرة الفيل
    ودمت ابني العزيز

  16.  
  17. #9
    فخر المنتديات
    Array الصورة الرمزية moh_alnour
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    جدة - السعودية
    المشاركات
    7,687

    شكراً كثيراً وجزيلاً أستاذنا أبو نبيل على إطلاعك على البوست وسعيد جدا بمرورك عليه ونحن في إنتظار الكثير منك عن عروس المدائن ، ودمت لنا بألف خير وعافية

    إننا نحب الورد رغم الأشواك التي تعانقه وهكذا الحياة
    abu ze yazan

    جزيرة الفيل الأصالة و العراقة
  18.  
  19. #10
    فخر المنتديات
    Array الصورة الرمزية أبونبيل
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    مدني
    المشاركات
    2,351

    ( ثرثرة وذكريات) ود مدني.. في بقايا من زمانها الجميل

    عهدنا الأول بها يعود إلى أوائل ستينيات القرن الماضي ونحن طلاب بحنتوب الثانوية والتي كانت بحق جميلة كما وصفها الشاعر العظيم ود القرشي:
    للنيل باقية شامة
    والهدهد علامة
    ومنسق نظاما
    وفي تقدم دوما
    حنتوب الجميلة
    حين دخلناها كانت جنة من جنان الله في الأرض، أدخلونا في حديقة غناء تلفها الأشجار الظليلة والأزاهر البديعة والمياه الجارية، وتغرد في أغصانها القماري، ويحلق هنا وهناك طير الهدهد الذي أتى بقبيلته ليسكن فيها، فخلد مستر براون مملكته باختياره رمزاً لتلك المدرسة الجامعة. عهدنا بود مدني كان في ذاك الزمان وكانت إدارة المدرسة المتشددة الفولاذية تسمح لنا بعبور النهر صوبها مرة كل اسبوعين، ولما لم يشيد حتى ذلك الزمان جسر يربط شرق النيل بغربه كنت ترانا نزدحم في صباح الجمعة الباكر في العبارة الكبيرة وهي تمخر بنا عباب النيل في دقائق إلى شاطئ مدني. كانت بيوت الحي البريطاني تندس في ثوب الشجر الأخضر، فلا نكاد نراها.. وعلى يميننا ونحن نتجه إلى السوق نادي الجزيرة المهيب الذي طالما منينا النفس بدخوله، وكم كان ذلك عصياً (بعد أربعين عاماً أصبحت سكرتيراً للنادي).. نلمح أعضاء النادي خلف السور يلعبون التنس وكأنهم في ضاحية (برايتون) البريطانية، قوم في دعة ويسر حال، والسودان كله وقتئذ في نعيم. نتجول في السوق في شارع مدني الرئيسي والذي كان (وقد ذهب بي زماني في مقبل الأيام لبريطانيا) أشبه بجزء من شارع اكسفورد بلندن من حيث المحال التجارية الإفرنجية التي تبيع الهدايا والتحف والآيسكريم والملابس المستوردة.
    قبل زهاء عشرة أعوام عرجت على حنتوب وأنا أعود من كسلا فهالني ما رأيت من تدهور في مبانيها وبنياتها التحتية، فتذكرت ما حاق بجنتي صاحب الجنتين (ودخل جنته وهو ظالم لنفسه قال ما أظن أن تبيد هذه أبدا).. ما هذا الذي حل بهذه البلاد بالله عليك؟.
    قال لي المغني المبدع الراحل الخير عثمان صاحب (حنتوب الجميلة) وأنا اجالسه إن الأغنية كتبت ولحنت في بضع ساعات، وقد كانوا في دعوة عشاء أقامها ضابط البلدية بمدني بمنزله بالحي البريطاني احتفاءً بوصول الشاعر الكبير ود القرشي للمدينة، فأخبرهم مضيفهم أن حنتوب ستحتفل بيوم الآباء (وهو عيد مشهود بالمدرسة) يوم غدٍ فما رأيكم أن تغنيتم في الحفل المسائي غداً بحنتوب بأغنية تمجد المدرسة.. قال محدثي الخير: شرعنا نترنم.. ود القرشي يقول مطلعاً وهو يمسك العود ويغني، وأنا أردد من خلفه حتى اكتملت الأغنية، وفي مساء الغد شدوت بها بمسرح حنتوب. فتأمل.
    هذه البلاد هي بلاد الله الوحيدة التي يبدع فيها الناس بالمجان، ظل الخير عثمان يتعيش من عربته التاكسي وهو يقودها بنفسه حتى رحل إلى ربه راضياً مرضيا. رحل حسن عطية الذي شغل الدنيا فقيراً.. وكذا خضر بشير وعبد الرحمن الريح، وعتيق ورمضان حسن، ورمضان زائد وغيرهم.. بالله عليك لو كان حسن عطية بريطانياً وأبدع مثلما أبدع في هذه البلاد، كم كان سيملك من الثروة بـ(اليورو)؟!..
    قلت لكابتن أمين زكي، مدافع الهلال والفريق القومي قديماً، والذي كان اسطورة في زمانه: لقد تفجرت مواهبكم تلك في البلد والزمن الغلط، لو لعبت بطريقتك تلك اليوم لكنت الآن كابتناً لنادي شيلسي.
    دار زماننا وفارقنا حنتوب الجميلة وانتظم معظم شملنا بجامعة الخرطوم وندين بما حققناه من بعض كسب في الثقافة والوعي لأساتذة أجلاء أناروا لنا الطريق، وبددوا دياجيه، فأخذنا منهم الطريق نذكر منهم الأفاضل هاشم ضيف الله، أحمد حسن فضل السيد، ونجت برسوم، الهادي آدم ومحمد سعيد القدال الذي نال الدكتوراه ولحق بنا بجامعة الخرطوم، مثلما فعل أيضاً إبراهيم الزين صغيرون.. ونذكر أيضاً الأفاضل شيخ الجاك، حمد النيل الفاضل، محمد الشيخ مدني، عبد الرازق الطيب، مستر مور، مستر سبيد، مستر روشمر ومستر تينتون الذي كان ولعاً ببلاده وأهلها يردد كثيراً: In England We ويكمل الجملة ونذكر أيضاً الأفاضل أحمد فضل السيد وحسبو إبراهيم وعثمان محمود وحسب الله عبد الماجد.. وكل ذلك العقد الفريد. كما ندين لأعمامنا العاملين آنذاك مصطفى جرس، قارع الجرس البريطاني العتيد، والعم الصول محمد والصول حسن والعم عبده قبطان الرفاس والأعمام الجعلي وحران والكهربائي النور.. رحم الله من رحل منهم وأطال عمر من أدرك هذا الزمان.
    تنقضي عجلى سنوات جامعة الخرطوم بعد أن حفلت ببريق لا يوصف وازدحمت بفيض من الألق الجميل، ويسدل الزمان السدول على فترة الدراسة إلا من نزوع بعد حين للدراسة العليا والتي كانت قبلتها بريطانيا لأهل السودان.. تناثر الشمل وشرق وغرب كثيرون وابتلعت الحياة كثيرين، وانفض السامر، ونفض الزمان عنا أثواب الشباب لغير رجعة:
    فارقتها والشعر في ليل الدجى واليوم عدت به صباحاً مسفرا
    (محمد سعيد العباسي)
    وانتبهنا بعدما زال الرحيق
    وأفقنا ليت أنا لا نفيق
    يقظة طاحت بأحلام الكرى
    وتولى الليل والليل صديق
    وإذا الفجر نذير طالع
    وإذا الصبح مطل كالحريق
    وإذا الدنيا كما نعرفها
    وإذا الأحباب كل في طريق
    (إبراهيم ناجي)
    دعاني الصديق الراحل فاروق إسماعيل بعد أن عين حاكماً للجزيرة في عام 1987 للعمل فعدت لمدني بعد طول غياب، وكنت قد اكملت مهمة استشارية في المملكة السعودية فمكثت بمدني حتى عام 1995، وعاصرت سبعة حكام تعاقبوا هناك، عملوا كلهم ما عدا عثمان عبد القادر في ظل الإنقاذ وانشغلوا جميعاً بالعمل السياسي في فترة التمكين، على حساب العمل التنفيذي، إلا من جهد تنفيذي بين.. ثم في عهد الشريف بدر تمثل في تنفيذ طريق مدني المناقل وتأهيل الطرق بود مدني واستجلاب آليات تطهير قنوات المشروع، وبعض منشآت التنمية. هذا حق يقال اتفقنا أم اختلفنا معه.
    تميز فاروق إسماعيل بتمتين قواعد الحكم المحلي، وعثمان عبد القادر بالعفة والنقاء والكرم والمغالاة في الشدة، وعبد الوهاب بالعسكرية الصماء، وعبد الحي بروح الفن والمدح، وسليمان بالحس الاجتماعي الباهر، وإبراهيم عبيد الله بصفاء وسماحة النفس، والعوض بالدقة وتجويد الأداء والتعالي، والشريف بدر بالصرامة وترسيخ النظام السياسي، وكانت الرعية تصبح كل يوم على نهج جديد لحاكم جديد، ومجبورة على التأقلم معها.
    ثم يعين علينا الوالي الحالي فأحال مدني إلى لون أزرق بيت الوالي بجدرانه وستائره والمناضد والكراسي والأرضيات، ويطلق اسم الهلال على أحد شوارع المدينة. ما رأيك أخي الحاكم في رعاياك المريخاب، وأنا منهم، ايتساوى عندك - وأنت تجاهر بالأمر هكذا - في الرعية الهلالابي والمريخابي؟!.
    المؤسسية عند البعض كلمة حق أريد بها باطل، يكوشون وهم أقلية على المؤسسات الحزبية، ويسدون على الآخرين الأبواب والمنافذ فيظلون العمر على الرصيف.. ومن من الناس يرضى بالرصيف، يضربون في سبيل الإنصاف والعدل اكباد الإبل،
    ويعودون، إذ يعودون، بخفي حنين بعد أن ضربت لهم الوعود وينصرون عليهم من ينصرون وهم يعلمون.. أهذه خاتمة المطاف؟!.
    التمكين تم والإنقاذ توطنت ولا تحتاج بعد اليوم للخطب الهدارة بل تحتاج إلى تنفيذ برامج الإنماء وتجديد شباب المدن الذي ضعف وذوى، أنظر إلى ما يجري في الخرطوم من تأهيل وتجميل، ألا تستحق ود مدني وهي المدينة الثانية في البلاد شيئاً من هذا؟!.
    أصدر هذا العام عبد العزيز حسن البصير سفراً ضخماً بعنوان (ود مدني كرة القدم خلال مائة عام)، وهو كتاب رائع لم يترك شاردة ولا واردة عن الكرة وتاريخها وأساطينها بود مدني.. والكتاب يستحق الاعتبار، ولو كان الصديق نصر الدين شلقامي من أبناء مدني لكتب كتاباً ممتعاً، فقد كتب عن كوستي مسقط رأسه، وهي مدينة راقية المجتمع، ولكن مدني تتفوق عليها من حيث زخم الفن والرياضة، وأرشح الصديق سيد محمد أحمد محجوب للكتابة عن مجتمع الخرطوم، فهو شاهد عصر لخبايا السياسة والحياة الاجتماعية والأدبية بالخرطوم، وأرشح أيضاً صديقنا الحميم أمير التلب للمشاركة في هذه التداعيات عن ود مدني في تلك الفترة الزاهية، وقد كان أحد شهود عصرها على الرغم مما حاق عليه من مرارات الفصل والاقتلاع والنفي من المدينة، فهو موظف الخدمة المدنية الوحيد الذي فصله ثلاثة ولاة تباعاً وأعاده ثلاثة، واستحق بذلك الدخول في موسوعة (غينس) للأرقام القياسية لعدد الفصل من الخدمة والإعادة لها.
    حتى تلك الفترة كان لمدني بقايا من طعمها البديع وتفوقها الاجتماعي والفني وشكلها الذي يعود لشكل المدن السودانية القديمة: الحوانيت العتيقة والأسواق المتخصصة، سوق الجلود وسوق الذهب، سوق العيوش، سوق الفواكه، سوق السمك.. الخ.
    تبقت بعض المقاهي القديمة مثل قهوة ود أب لبدة.. وصمد على مر الزمان مطعم كشك للفول، وأخبرني إبراهيم كشك إنهم سيحتفلون بالعام المائة في صناعة أسرتهم العريقة للفول. غير أن الفوال القديم مكاوي تحول إلى صناعة الباسطة، ودخل صديقنا عبدالرحمن بحر أيضاً في الباسطة وافتتح حلواني زينة الأنيق، واختفى من مدني الحلواني الشهير وأبوشمس وأبوظريفة واحتضرت حديقة كعكاتي، وتماسكت الفنادق القديمة: كونتيننتال والنيل، وأضاف آل الفرنساوي للمدينة فندقاً راقياً، وأفل نجم نادي الرابطة الذي أخرج قديماً أروع لاعب عرفته ملاعب السودان ومصر: عمر النور، الذي أدهش المصريين وأضحى هدافاً خطيراً لنادي الزمالك زهاء عشرة أعوام واستلم الكابتنية من الكابتن أحمد رفعت وسلمها بعد اعتزاله الباهر لطه بصري.. اضمحل نادي النيل وأمعن في الانحدار، وبرز نجم جزيرة الفيل، وتماسك نادي الجزيرة الاجتماعي، كما تماسك نادي الخريجين الذي انطلقت منه الشرارة الأولى لاستقلال السودان.
    جاية من وين يا بنية؟
    وناوية على وين السفر؟
    قلتي لي مدني الجميلة
    مدني يا أجمل خبر
    فيها قضيت الطفولة
    وفيها شاب عمري وكبر
    قبة السني وبيوتنا
    وعامرة حلقات الذكر
    مدني في حدقات عيوني
    باقية لي أبد الدهر
    تلهم الكاشف يغني
    ويكتب المساح شعر
    أغنية خفيفة الظل واللحن والشعر كتب كلماتها الشاعر المرهف جمال عبدالرحيم وتغنى بها ثلاثي الجزيرة حيدر الرفاعي وعباس ومازدا.. محمد مسكين صاحب الأغنية الشهيرة (من أرض المحنة من قلب الجزيرة) بنهاية عقد الثمانينيات أوشك على الانزواء فقيراً معدماً، وهو الذي شغل أجواء مدني في الستينيات وملأ دائرة الضوء على اتساعها.. ثنائي الجزيرة الشهير محمد عوض و(شبك) صمدا وتجددا، والأول من العبقريات الشعبية في صنع الألحان، كباشي حسونة الشاعر الغنائي القومي المعروف، والذي صاغ أغاني زيدان الأولى (ياما بقيت حيران) وغيرها، ظل حتى نهاية الثمانينيات يكتب الشعر، وجعل من دكان العطارة الذي يمتلكه منتدى مفتوحاً لأجل الفن الذين يغدون من الخرطوم، ومليجي عازف الكمان العملاق، وكل أولاده يعزفون وبدر التهامي عازف الكمان المعتق يثري مناخ مدني والخرطوم بموهبته الفذة.. وتستمر مدني بوابة يخرج منها صوب العاصمة والوطن أهل الفن والرياضة. يمضي إلى الخرطوم عثمان النو ويكوّن فرقة عقد الجلاد، ويتبعه عصام محمد نور، وأكثر من عشرين من العازفين.. ويبرز بمدني مغنون شباب بمستوى راقٍ ويظهر أولاد جميل في عالم التلحين، وندفع في ذاك الزمان بأساطين كرة القدم إلى الخرطوم، وكنت رئيساً لنادي الاتحاد بزيكو وحربي وحداثة وأبو الليل وقلة ووالي الدين والصيني والريشة وسانتو وغيرهم.. ومن المدربين الأفذاذ الذين خرجتهم مدني لفرق العاصمة المدرب سيد سليم.
    كان ليلي يتوزع بين نادي الجزيرة والذي تقلدت سكرتاريته بعد انتخابات حامية، ثم منه إلى نادي الاتحاد الرياضي العريق والذي فزت أيضاً برئاسته.. ثم عند العاشرة مساء ينتظم شملنا لدى فارس. وفارس يدير كشكاً للطعام بميادين القسم الأول ولكنه هجر الكشك وفضل بيع الفول والطعمية في باحة الكشك، ثم ترك الفول وتخصص فقط في بيع الطعمية التي يصنعها ويقدمها مباشرة للزبائن.. وفارس هذا أمضى عشرين عاماً في يوغسلافيا ثم عاد لمدني وكأن شيئاً لم يكن، وكأن ود المكي قد عناه إذ يقول:
    سأعود لا إبلاً وسقت ولا بكفي الحصيد روائعا
    مدوا بساط الحب واغتفروا الذنوب
    وباركوا هذي الشهور الضائعة
    ما زال سقف أبي يظل
    ولم تزل أحضان أمي
    رحبة المثوى مطيبة الجناب
    وا ذل أيامي إذا دمعت عيون الشيخ
    قالت طفلتي أين القصور؟!.
    وزخرفت أمي حماقات الشهور الضائعة
    يتحلق حولنا ود السني ومرتضى شدو وعطية وأحمد وأب دوراية والمهندس، وتقدم أخبار المدينة طازجة.. ومن ظرفاء مدني الخال وصبة، وأمير التلب وميرغني البطري وود النعمة وود اللورد.. وأشهر الظرفاء زراع، ومن أعمدة المدينة الجار والشاعر وعبد الوهاب قدورة وأبو الأقوان وهاشم بطري ومحجوب بطري وأحمد جريس وعبد الرحيم عبد اللطيف، وعبده سانتو والريس وجميع أولاد مكي مدني، وأولاد الكارب وأولاد خليفة عادل وعبد العظيم.. ومن مشاهير الجيل العظيم عبد الرحيم محمود وعوض القون ومصطفى وإبراهيم كرار وأب عموري وآل بحيري وآل الحضري وآل الليثي وآل البوشي وآل شدو وآل كنين وآل الخواض وآل عبدالرازق وآل أبوعيسى وآل كشك وآل الكنزي وغيرهم.. وغيرهم.
    لم يعد حال مدني اليوم كما كان عليه بالأمس انفض السامر القديم، وجاء قوم جدد.. وسر الختم إن اطاحت بخياله الجميل الموازنات ففيه بقية من خيال قادرة على أن تعيد مدني سيرتها الأولى، ولا ننكر له الوداد والصفاء وحسن استقبال الناس وإعلائه للثقافة والفن والإبداع، فله منا التحايا على الرغم من كل شيء، وله منا العرفان.. ولأصدقائي ومجموعاتي الزاهية التي لا تزال هناك بعد أن ابتلعتنا الخرطوم نقول:
    لوددت لو أن الليالي كلها تدني إلي بطانتي ورفاقي
    وددت لا شمس النهار مطلة يوماً ولا ذهب الأصيل بباقي
    فأعيش في كنف الظلام تسودني فيه السكينة والجلال الواقي
    وتعيد لي ذكرى مراتع جيرتي ومآلف الأهواء والأشواق
    مع فتية عقدوا الوفاء لواءهم برواجح الأحلام والأخلاق
    وتعهدوا غرس الولاء بمجمع جمع القلوب على هدى ووفاق
    وتقاسموا نوب الزمان بأنفس خلصت نجياً من ريا ونفاقك
    (محيي الدين أبوسيف)
    كامل عبدالماجد *
    نقلاً عن صحيفة السوداني


  20.  
  21. #11
    فخر المنتديات
    Array الصورة الرمزية أبونبيل
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    مدني
    المشاركات
    2,351

    تحية حب.. لود مدني


    بقلم: نبيل أحمد عباس
    تقديم / عمر حسن غلام الله

    ود مدني، حينما أذكرها يسري في صدري حنين جارف، انقضت سنوات أسرع من الطيف، مدينة حانية واستثنائية، لا تتعرف عليها من الوهلة الأولى، عصية الفهم للغرباء والعابرين، كالأسرة الكبيرة لها أسراراها وخصوصيتها، لا تمنحك مفاتيحها إلا بالعشرة الطويلة، فتنعم "بالخوة" الصادقة النبيلة وتدب في أوصالك دفء العشيرة، كلما ابتعدت عنها تظل جذوة الشوق مستعرة لا تنطفئ إلا بالارتماء في أحضانها الخضراء، وأهل مدني لا يفارقونها بسهولة، وإذا اقتضى "شأن عاجل" السفر الى الخرطوم يعودون قافلين في بص الخامسة مساء، "كالأسماك لا تعيش خارج البحر".. أذكر في الثمانينات أنني لم أدهش حينما أجهش زملائي من أبناء مدني بالبكاء المحرق عندما لاحت مشارف المدينة ونحن عائدون من القاهرة في إجازة صيفية..
    عند مدخل المدينة شارع القبة بأحيائه القديمة "الدباغة، أم سويقو، العشير، حي المدنيين، حي القبة" يقطنها سكان مدني الأوائل محيطين بقبة الشيخ " ود مدني السني" التي تطل في إجلال ومهابة، وهو شارع به مجموعة من المباني العتيقة.. المدرسة الأميرية التي ما زالت لها ذكريات حية في نفوسنا ونحن صبية في مطلع السبعينا، تلقينا فيها العلم على أيدي أساتذة أجلاء "مديرها المربي الفاضل الزبير تميم الدار، وصديق بشاشه، والشامي، وعبد الباقي" والمرحوم "عم بشير" فراش المدرسة، ناهز السبعين من عمره، عاصر الرئيس نميري عندما كان طالباً بالمدرسة، كنا نتحلق حوله فيحكي لنا بكثير من التشويق تاريخ الأميرية وطرائفه مع الخرجين..
    في مواجهة المدرسة "جامع مدني الكبير"، وتطل على شارع النيل المباني الحكومية المتوسطة الارتفاع بطرازها الانجليزي.. ونادي الجزيرة الذي أنشأه "كرار أحمد كرار" محافظ النيل الأزرق في الستينات لينافس أندية الخرطوم الفخمة.. والحي السوداني حينما تمر به مساء ينفحك أريج الأزهار ويمتلئ صدرك بهواء النيل النقي، حي كبار الموظفين وشيوخ التجار.. يقودك شارع متفرع الى وزارة الري، الوزارة العريقة التي تقع وسط غابة من أشجار المانجو، ويعمل بها عدد هائل من سكان المدينة، وتعاقب على هذه الوزارة مهندسون أفذاذ تركوا سيرة طيبة في نفوس أهل مدني، وبأيديهم البيضاء ساهموا في إنشاء معالمها الحضارية.. المهندس مرتضى احمد ابراهيم" الوزير الثائر وصاحب القدح المعلى في تأسيس "مسرح الجزيرة" المنارة الثقافية التي عطرت ليالي مدني بالغناء والمسرحيات والندوات والليالي الشعرية.. فضيلة الشيخ المرحوم محمد متولي الشعراوي.. والشاعر العراقي مظفر النواب.. وعادل إمام وعمر الحريري وناهد جبر في مسرحية "شاهد ما شفاش حاجة".. والفاضل سعيد.. والأكروبات السودانية في مجدها الآفل.. نضر الله تلك الأيام..
    ود مدني مدينة متمردة لا في السياسة وحدها، وإنما حتى على التقاليد الاجتماعية القديمة "التي هي علة التطور" كما قال الفلسوف الإنجليزي "لامارك".. ناسها الأصليين يحسون بجذورهم الضاربة في التاريخ.. فنفوسهم مليئة بالثقة والاعتداد.. وبعقولهم المتفتحة يهضمون التيارات الحديثة في الأدب والفن والسياسة.. حتى موضات الأزياء والرقص.. مدينة متشوقة للبهجة والإبداع والعصرنة.. وعندما استشهد "طه يوسف عبيد" في انتفاضة يناير 1982م خرجت مدني كما لم تخرج من قبل مشيعة ابنها.. وعاشت ليال سوداء تموج بالغضب والثورة، وفي انتفاضة مارس- ابريل كانت في المقدمة..
    أعطت مدني الكثير ومازالت تزداد حضوراً وفاعلية في الحياة الثقافية والسياسية..
    لك يا مدني تحية حب وإجلال.. ويبقى في النفس شئ من حتى..

    **********************

    • في زيارتي لكلية ود مدني الأهلية لحضور نهارية شعرية أعدتها رابطة الجزيرة للآداب والفنون في أغسطس 2004م تعرفت على الدكتور عمر أحمد عبد الكريم- الأستاذ المحاضر بالكلية- وقد أعطاني مجموعة من المقالات الصحفية المنشورة بالصحف السودانية، بعضها بقلمه وبعضها بأقلام آخرين، ومن ضمن هذه المقالات هذا المقال الذي يبدو أن الدكتور عمر أعجب به فاحتفظ بصورة له، ثم أعطاني إياها لأعيد نشرها في موقع ود مدني.. مع ملاحظة أنه لم تظهر في الصورة الضوئية للمقال اسم الجريدة ولا تاريخ نشره، فاستميح الكاتب عذراً وأعيد نشره هنا بدون التاريخ، واستميح الجريدة عذراً في عدم نشر إسمها لأنني لا أعرفه، وتحية للجريدة، وتحية للكاتب وتحية للدكتور عمر أحمد عبد الكريم، وتحية حب.. لود مدني..

    عمر حسن غلام الله




  22.  
  23. #12
    فخر المنتديات
    Array الصورة الرمزية أبونبيل
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    مدني
    المشاركات
    2,351

    مسيرة الظرفاء

    بقلم : مبارك محمد المبارك

    مسيرة الظرفاء من خلال نوادرهم لها أشكال مختلفة حسب الأزمان والعصور ... ونحتاج لمثل هؤلاء حتى نخرج من روتين الحياة المعيشية اليومية والجري وراءها وما يصاحبها من توتر وتشنج .

    قديماً كان أشعب وجحا من الظرفاء ولهم من النوادر والقصص الكثير ، وما مر أشعب بصانع الأطباق إلا قال له : زد ووسع فيه فربما يهدى إلي فيه شيء ، وحاله مع الأطفال إذا أحاطوا به وتكاثروا عليه قال لهم : إن ذاك المنزل أهله يوزعون الحلوى على الأطفال ، فإذا هرعوا إليه قال لنفسه لربما يكون هذا الكلام صحيحاً ، فيركض نحو المنزل الذي أرسل الأطفال إليه .

    وذات مرة قال لأحد أصدقائه ، إنه ما نظر لأثنين يتسارعان إلا خطر في باله أنهما يأمران له بشيء ، وقصته مع حفلات الزواج فإن أهل الزوج يحسبونه من أهل الزوجة والعكس صحيح .

    أما جحا فنوادره مع السلاطين وعامة الشعب كثيرة ، وفي مجتمعنا تمر الطرائف مرور الكرام وربما ننساها بعد فترة ويتداولها الناس في المناسبات وقد لا نتذكرها نهائياً .

    وفي مدني العديد من الظرفاء اللطفاء خفيفي الدم وقد أفرد الأخ عمر غلام الله جانباً لهذا اللون في موقع آخر عبر هذه الصفحة ، ونحسب أن مثل هؤلاء النفر يحتاجون منا لوقفة ودراسة عميقة ، حيث يكثر عددهم في كل حي وفريق .

    ومجتمـع كرة القدم به العديد من النوادر ، ذات يوم جمع إستاد مدني مباراة طرفها الأهلي ( سيد الأتيام ) وفريق عاصمي وشرفها بالحضور حاكم الولاية وقتذاك سليمان محمد سليمان وكان أداء الأهلي فاتراً وخيم السكون على المدرجات وإذا بمشجع الاتحاد المعروف ( أبو رونجة ) يطلق صيحته المدوية ( الرومان يا سليمان . . الرومان يا سليمان ) بمعنى نطلب الاتحاد بدلاً عن الأهلي ليشرف الولاية يا سعادة الوالي ... ضحك الجميع بما فيهم الوالي ... وهذه سمة البسطاء في المخاطبة .

    في الملاكمة جمع النزال الملاكم المعروف خدوري من الجزيرة مدني وخصمه من الخرطوم وبضربة قاضية سقط خدوري أرضاً وحاول جمهور الجزيرة تشجيعه ومؤازرته بقولهم ( أرفع رأس الجزيرة يا خدوري ) رد عليهم أنا قادر أرفع رأسي حتى أرفع رأس الجزيرة .. وأصبحت مقولته مشهورة حتى الآن يتداولها الناس في مناسبات مماثلة لحشد الهمم.

    أحدهم أراد أن يرسل هدايا العيد لأهله بمدني ولم يجد شخص من أبناء مدني مسافر في ذلك الوقت ، لكنه وجد شخص يسكن مدينة أخرى فطلب منه أن يأخذ هذه الهدايا لإيصالها لاهله بحي دردق جوار صيدلية دردق ( طبعاً الوصف كان مهم قبل سوداتل ) صاحبنا أول مرة يمشي مدني قال ليهو يا أخي أعرف منزلكم كيف ؟ أعفيني يا أخوي من هذه المهمة ، رد عليه بسيطة بجوار صيدلية دردق سوف تجد شخص واقف طويل القامة ومربع يديهو اسمـه ( جني ) أساله من بيتنا حا يوصلك على طول ( استغرب لذلك ولكنه وجد الوصف كما هو) .

    المرحوم الدكتور عوض دكام استضافته إذاعة ودمدني الرائعة ذات مرة في شهر رمضان لسرد أطرف المواقف فقال : كنت اسكن عذابي في غرفة بحي القسم الأول بمدني جوار نادي المصارف ووقتها كنت ممتحن للشهادة السودانية ، وذات يوم حضر إلينا ضيوف ، ولشغفي بالعلم وعدم تأجيل الدروس فكرت في الذهاب لمكان ما حتى أذاكر دروسي وبالفعل توجهت للبحث عن مكان أستذكر فيه دروسي بجوار نادي الاتحاد حيث إضاءة الشارع ممتازة ووجدت لنفسي مكان جيد تحت عامود كهرباء وسرقني الوقت في المذاكرة حتى مرت بي شرطة السواري ( شرطة تركب الخيل ) تم توقيفي والسؤال عن سبب جلوسي في هذا المكان لوقت متأخر من الليل ، أحد العساكر قال لي : الجابك هنا شنو يا ولد ؟ أوضحت له الأمر ...لكنه شك فيني رد العسكري الآخر : لو أنت ساكن القسم الأول بصحيح حا نطلق سراحك إذا ذكرت لينا أسماء ثلاثة أشخاص من سكان الحي وقلت في نفسي بسيطة وذكرت الأسماء ومع ذلك لم يفي بوعده ، قال لي : نمشي معاك نشوف بيتكم لنتأكد من صحة كلامك وبعدها نطلق سراحك .. وذهبوا معي حتى باب المنزل وتأكدوا من صحة كلامي وبعدها أصبحت علاقتي بالسواري جيدة حتى غادرت مدني متوجهاً للجامعة .

    ( زراع ) شخصية نكته له العديد من القفشات والنوادر بعضها حقيقية والبعض الآخر تنسب له ، كما تنسب لحموري الكثير من النوادر والمواقف ، حكى ذات مرة أن لاعب الأهلي السابق ( قاسم سنطة ) عنده كشك سمك في السوق الجديد( السوق الصغير ) يستأجره شخص من ريفي مدني ... وسنطة كل صباح يمر على المحل يفطر ويأخذ سمك لبيته ، وتضايق المستأجر من هذا التصرف المتكرر ونصحه الناس بأن يكلم زراع الساخر حتى يوقف سنطة في حده ، قابل زراع سنطة وقال له : يا سنطة إنت مؤجر للراجل ده الكشك ولا مؤجر ليهو البحر .

    يهوى " زراع " تربية الحمام وشيد قفص جميل لهذا الغرض وجلب حمام أبيض اللون وبعد فترة تكاثر الحمام ، فرغب زراع في أداء العمرة أوصى شقيقه للإهتمام بالحمام فترة غيابه ، ولم يهتم أخوه بذلك ، فطار الحمام الأبيض بعيداً بلا رجعه ، وحل بالقفص حمام أزرق اللون عجبه المكان وسعته ..... وعندما عاد زراع من سفره قال لأخيه إنت حمامي نزلتوا المنطقة الصناعية ولا شنو ؟

    ذهب زراع لصيدلية ( ) وسأل الموظف الجديد بالله عندكم صابون سيبتو( بكسر السين ) ؟ رد عليه الموظف : لا عندنا صابون خليتو ؟ كظم غيظه وتوجه بالسؤال لصاحب الصيدلية بالله يا دكتور ( ) إنت ناس عادل أمام ديل جيبتوهم بتين .

    لاعب دولي سابق تنسب له العديد من المواقف والنكات قابلته إحدى الحسناوات في محطة البص وأخذ بالحديث معها ومن بعيد رأت والدها قادم ... قالت سجمي داك أبوي حا يقتلني ...... رد عليها بسيطة حا أقول ليهو دي أختي .

    هذه نماذج مختصرة لنفر قليل من ظرفاء مدينتنا وأمثالهم كثر ولو حاولنا أن نسرد كل مواقفهم نحتاج لصفحات وصفحات .... وهناك من الظرفاء تعدت شهرتهم حاجز الحي إلي كافة المدينة فتصبح حركاتهم مرصودة وكذلك نكاتهم ومواقفهم مسجلة في الذاكرة وكثير من الناس يحفظون نكات ومواقف الظرفاء كالبطل حيدر قطامة ( شمسون السودان ) , وأبو جقادو وبيضة بيضة وفوفو طرب والكربة والعنافي وباردبس وفي مجتمع الرياضة جيرك وجبر الدار وعيش عيش والمرحوم كاروشة و .... الخ .والسؤال هل نحتاج لمثل هؤلاء لطرد كافة أنواع الرتابة والدبرسة وإدخال الحبور والسعد للجميع ، أم نتجاهل وجودهم برغم تأثيرهم الواضح في حياة مجتمعنا المدني ؟!!! .


    الصور المرفقة
  24.  
  25. #13
    فخر المنتديات
    Array الصورة الرمزية أبونبيل
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    مدني
    المشاركات
    2,351

    محراب الآداب والفنون

    بقلم / أحمد محمد المبارك


    من فقرة مدتها خمس دقائق فقط وسط مجلة تقدم من تلفزيون الجزيرة الريفي؛ ملأ الدنيا وشغل الناس, تخطى كل الحواجز .. كسر كل القيود .. انطلق مغردا بين حواشات المزارعين .. وطلاب المدارس .. نقل الأشياء من الحياة للمراسم، وجعل المراسم تنطق كأنها الحياة .. كنا نجلس نرتقب كل أسبوع تلك الوجوه الجميلة .. التي تنقلك إلى آفاق يصعب الوصول إليها الآن ..لم ينتظر ليأتيه الناس … ذهب إليهم بنفسه.. حادثهم .. غازلهم .. أحبهم كما أحببناهم .. أخرج إلينا كل الجمال .. كل الحب .

    الخمسة دقائق زادت لعشرة، ثم لثلاثين دقيقة، ثم كان الاندماج مع برنامج آخر مكونا تلك البذرة الناضجة: محراب الآداب والفنون ... البرنامج الذي انطلق من الجزيرة وجذب كل الناس لمشاهدته .. ولعل المعجزة التي حققها- وعذرا لتسميتها معجزة، فهي كذلك- لأنه للأسف الشديد لم يستطع برنامج آخر من خارج العاصمة أن يبث من التلفزيون القومي غير محراب الآداب والفنون، ولا ندري هل هي مشكلة الآخرين ام مشكلة التلفزيون القومي؟؟

    عندما استضافت قناة النيل الأزرق ذلك العملاق بابكر صديق كان يحدثنا كحبوبة تحكي لنا لننام .. لنحلم بعصافير تناغمنا مع بواكير الصباح .. نقلنا إلى مدن قصية فشلنا زمناً طويلا أن نصلها، ولعل إنسانيته المتناهية تجعلك تديم النظر إليه ولسان حالك يقول ليته لا يسكت.. ومن أكثر الأشياء لفتاً للأنظار أولئك الذين هاتفوه، جاءت كلماتهم جميلة جمال المتصل عليه، ولعل أبلغ الكلمات كانت كلمات د. راشد دياب عندما ذكر له "أن الفرق بينك وبيننا أنك تعمل للآخرين والآخرون يعملون لأنفسهم" .. لخص كل الكلام . حادثه أيضاً د. الفاتح حسين .. الذي لم تقل كلماته روعة عن كلمات الآخرين..

    ورغم حاجتنا لصوت عبد الحليم سر الختم، لا شك أننا فقدنا ذلك الصوت الرائع للأستاذ المربي طه كرار- رحمه الله- الذي كان عندما يحادثك عن قدامى الشعراء تحس كأنهم يجلسون معك تحت شجرة نيم، أو كأنك تجلس مع ست الشاي، او مع الحبيبة على ضفاف النيل الأزرق من أمام قبة سعدابي ... فقد جعل اللغة العربية بسيطة سهلة يعرفها الجميع ويا ليت الناس يكرمون هؤلاء الاماجد ..

    عندما عدد المواهب التي أخرجها برنامجه، وكذلك بعد امتداد البرنامج الآن إلى "أصوات وأنامل" يمكننا بكل اطمئنان أن نقول أنه أبو المواهب السودانية ومفجرها وأتمنى أن يجد البرنامج الدعم الدائم.. ولو نظرت إلى البرامج التي من حولنا في القنوات الفضائية الرائجة ستقف بكل احترام لهذا البرنامج الذي سبق عصره وصمد لأكثر من خمسة وعشرين عاماً، ولنوعية المادة التي يقدمها ,

    وكعادة السودانيين، يفشلون دوما في تكريم المبدعون وهم أحياء ، وفاجأنا تلفزيون الإمارات بتكريم برنامج "أصوات وأنامل" كأحسن برنامج في القنوات العربية.. بالله عليك ألا يوازي هذا الإنجاز إنجاز د. عز الدين الذي فاز بجائزة الأمير سلطان، والذي يكرم تكريما يليق به أينما حل.

    من الأشياء التي أحبطتني بصفة شخصية هي عندما ذكر أنه من الممكن ألا تجد حلقة واحدة مسجلة لبرنامج محراب الآداب والفنون بالتلفزيون الآن!!! وكنت أتمنى أن تقف المذيعة عند هذه النقطة، ولكنها لم تفعل، مما جعلني ازداد إحباطا وأتوجس خيفةً من أن هذه الحلقة الجميلة التي شاهدتها ربما لم ولن تسجل هي الأخرى.. لتزداد الهواجس والإحباطات .. ولكن تبقى الابتسامة التي رسمها ويرسمها دوما ذلك العنيد على شفاه كل الناس .. تبقى دوما بلسما لكل آلامنا كما فعلها قبله ود المقبول وطه كرار وكل الذين يبذرون لنا الحب أينما كنا .. فلهم وله أجل حب وتحية، وللنيل الأزرق أيضاً رغم هواجسنا سالفة الذكر ..

    الصور المرفقة
    • نوع الملف: jpg ahmd.jpg‏ (7.7 كيلوبايت, 313 مشاهدات)
  26.  
  27. #14
    فخر المنتديات
    Array الصورة الرمزية أبونبيل
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    مدني
    المشاركات
    2,351


    احن ليك ود مدني


    للشاعر حاتم احمد الطيب
    *************
    أحن إليك ود مـدني ......
    حنـيناً قد يؤرقني
    أبـيــت الليل في سـهر ٍ

    أمضي اليوم في كـــدر ٍ

    أقيــم الدهـر في ضجـر ٍ
    فليــس النــوم يقربـني
    وأذكر فيك أيامــاً تثير لواعج الشجــن ِ

    ضحكت بحلوها زمناً وأذكى بعضها حـزني

    وأيام الصبا الأولى بدردق لا تفـارقني

    وكنت زمانها طفلاً بلا حقد ٍ ولا إحن ِ

    أحب الناس والدنيا بلا هم ٍ ولا حزن ِ

    فليتني دمتُ في صغر ٍ نقي الروح والبدن ِ
    طفــــــولة نابــغ ٍ يُزعَمْ
    براءة شــــــافع ٍ يحــــلمْ

    بأن يمضي سنين العمرْطــوال الدهـــر يتعــلـمْ
    يصــلي فرضـــه خمسا
    وتسمــع صوتـه همسا
    ويــبــكي حيــن يـتـــألمْ

    أحن إليك ود مدني

  28.  
  29. #15
    فخر المنتديات
    Array الصورة الرمزية moh_alnour
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    جدة - السعودية
    المشاركات
    7,687

    شكرا كثيرا أستاذنا أبو نبيل ومتعك الله بالصحة والعافية ، والله جعلتنا نعيش لحظات جميلة من عمر الزمان في حاضرة عروس المدائن وعدت بنا إلى تفاصيل مكان شاهدناه ولكننا لم نعيش زمانه فلك كل الود وأنت تبحر بنا من خلال تفاصيل الزمان والمكان

    التعديل الأخير تم بواسطة moh_alnour ; 15-09-2007 الساعة 01:57 PM سبب آخر: خطأ أملائي
    إننا نحب الورد رغم الأشواك التي تعانقه وهكذا الحياة
    abu ze yazan

    جزيرة الفيل الأصالة و العراقة
  30.  
  31. #16
    فخر المنتديات
    Array الصورة الرمزية أبونبيل
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    مدني
    المشاركات
    2,351

    صلاح الباشا

    حين إنتقلت الخرطوم إلي ودمدني ... أرض المحنـة :



    نعم .... كان لابد للخرطوم الصحيفة من أن تحمل هم هذا الوطن الغالي .. فبمثلما كانت بالأمس القريب تعيش آمال مدينة عطبرة ( أرض الحديد والنار ) .. وبمثلما إقتحمت بالأمس القريب أيضاً قضايا ثغر البلاد ومنفذها للعالم الخارجي ( بورتسودان ) .. وبمثلما ظلت الخرطوم تقدم الندوات الصحافية المتميزة في دارها دون إنقطاع لتعالج قضايا الوطن وهموم الناس ولتؤدي رسالتها التنويرية المسؤولة وتبتعد عن الضجيج والإثارة الصحافية كنموذج سالب ترفضه الصحيفة دوماً .. فيه صحيفة تخاطب النخب وصناع القرار في كافة التيارات فإن الخرطوم اليوم وفي هذا الصباح تنتقل بمعظم قياداتها التحريرية إلي حاضرة الجزيرة ( ودمدني ) وعلي رأسهم رئيس تحريرها الأستاذ فضل الله محمد .. لتشكل الصحيفة مع كلية ودمدني الأهلية الراقية والمعطاءة التي شيدها نفر عزيز من أهل المدينة لتصبح منارة ثانية بعد رفيقتها جامعة الجزيرة الشامخة للعلم ولحركة التنوير المعرفي في السودان كله .. تشكل الخرطوم مع هذه الكلية نموذجاً جديداً لتلاقح الأفكارالإعلامية المتفاعلة مع العطاء الأكاديمي من أجل الرقي بمدينة مبدعة إسمها ودمدني الجميلة .
    نعم ... شهدت كلية ودمدني الأهلية صبيحة الخميس3/5/2007م ونهاره وعصره ومسائه نموذجاً جديداً يرفد الوطن كله بالأبحاث الجادة التي تعمل علي سد الخلل في الإقتصاد .. وعلي وضع الزراعة منهجاً وإقتصادياً لتصبح عماداً لتقوية ظهر هذا البلد الرزاعي ذي الموارد الضخمة التي خصها الله سبحانه وتعالي بها . خاصة وأن أوراق العمل التي تتناولها هذه الورشة الصغيرة في زمانها والكبيرة في مضامينها ستفيد أصحاب القرارات الإستراتيجية للإنتباه جيداً لهذه الموارد التي تعطلت كثيراً حتي تعود للزراعة ومخرجاتها ألقها القديم حين كانت الزراعة ولمدة تتجاوز السبعة عقود من الزمان تطعم كل أهل السودان بخيرها المتمثل في قطنها وقمحها وقناديل الذرة .
    نعم .... ونحن نعيش الحدث الكبير من أرض المحنـّة ومن قلب الجزيرة .. ومن ساحات كلية ودمدني الأهلية الشامخة كشموخ الشعب في كرري .. فإننا نستصحب معنا إرث الجزيرة العملاقة في كل شيء .. فكيف لنا أن ننسي رحلة المجد التليد للراحل المقيم السيد مكي عباس وهو يعتلي إدارة مشروع الجزيرة العملاق كأول محافظ له بعد الإستقلال المجيد خلفا للمستر ( جيستكل ) الإنجليزي الذي خدم بالمشروع لمدة 26 عاماً متواصلة منذ أن جاء إلي الوطن مع الشركة الزراعية كمحاسب صغير بعد تخرجه من جامعة لندن .. ثم توالت رحلات العطاء في ذات الوظائف العليا بالمشروع في عهود القيادات التي رحلت عن الدنيا أو التي وصلت سن التقاعد أو حتي الذين تم إبعادهم للصالح العام .
    وحين يأتي الحديث عن مشروع الجزيرة فإن الأمر يعود بنا إلي وزارة الري بودمدني ورحلة عطاء مهندسيها في العناية بالترع وقنوات الري بالمشروع منذ عهد المهندس الراحل محمود جادين .. مروراً بمحمد عبدالكريم عساكر وحتي الجيل الحالي بالري.. وكيف لنا أن ننسي أيضاً جهود هيئة البحوث الزراعية التي كانت بمثابة المرتكز البحثي العملي في إستنباط أحسن سلالات بذرة القطن والذرة التي أفادت في تطوير الغلة الرزاعية .
    وكيف للجزيرة أن تنسي جهد إبنها المتميز العم السيد عبدالرحيم محمود – أطال الله في عمره - الذي إعتلي سدة إدارة الإقليم الأوسط كأول حاكم من أبناء الجزيرة والذي أتي للحكم من مشروع الجزيرة في عام 1976م حتي 1985م وقد أنجز أكبر عمل صناعي وهو فتح المجال لقيام أكبر تجمع صناعي لصناعة النسيج في أفريقيا بمنطقة مارنجان ولا يماثله إلا تجمع مدينة غزل المحلة الكبري بالقاهرة .. فجاءت مصانع شرف العالمية للغزل والنسيج .. وجاء نسيج الصداقة بالحصاحيصا .. وغزل الحاج عبدالله وسنار .. ثم شهد عهده تأسيس جامعة الجزيرة العملاقة .
    كانت الجزيرة وستظل صمام الأمان لإقتصاد الوطن .. ولا هروب من هذا القدر المكتوب عليها في أن تعطي وتعطي وتتجاوز التعطيل .. نعم كانت الجزيرة هي الجامعة العريقة التي أسسها الراحل المقيم البروفيسور محمد عبيد مبارك الذي أشرف عليها وعلي بنائها وعلي إكمال بنياتها القوية حتي مفارقته للدنيا في فبراير من عام 1989م .. تاركاً خلفه أكبر وأرقي مؤسسة أكاديمية في الوطن ( جامعة الجزيرة ) التي أحرزت كلية الطب فيها المرتبة الأولي علي مستوي الوطن العربي حسب تقرير اليونسكو .
    وعند الحديث عن عطاء الجزيرة الممتد .. فإن الحديث يقودنا إلي أهل الفن والإبداع .. ليأتي إسم إبراهيم الكاشف متربعاً علي قمة هذا الإرث الإبداعي .. وتسير من بعده قافلة الإبداع بكل مكنوناتها الفخيمة .. لنري الخير عثمان ومحجوب عثمان ورمضان حسن ورمضان زايد ومحمد الأمين وأبوعركي البخيت ومحمد مسكين وأحمد الطيب ومصطفي سيد أحمد وصلاح درويش وعلي إبراهيم علي ومحمد سلام وعبدالعزيز المبارك وعلي السعيد وإسماعيل يحي والحبر سليم وعبدالله حبه ومحمد باكوبة والتهامي خوجلي وحسين عبدالله وبدر أنجلو وأبناء مليجي بإيقاعاتهم الصاخبة .. وكلهم يغردون للوطن منذ أمد بعيد من خلال المذياع .
    كما لايفوتنا ذكر مؤسس الحركة الفنية الحديثة بودمدني حيث إتاح للفنانين موقعهم الحالي ( دار إتحاد فناني الجزيرة ) بشارع الجمهورية الراحل المقيم الفنان حسن الباشا الذي أسس الدار وترأس مجلس إدارته لمدة ثلاثين عاماً دون إنقطاع حتي وفاته في مثل هذا الشهر من عام 1997م .. ليترك أبناءه الفنانين يواصلون رحلة العطاء .. فكان عباس الجزيرة وصلاح وامين جميل والشاعر جمال عبدالرحيم والحاج الشيخ وعبدالعظيم مازدا وحيدر الرفاعي وأبناء مليجي وصديق سرحان وصديق متولي وثنائي الجزيرة وفتاح السقيد وحتي جيل عمر جعفر ورفاقه .
    وكيف لنا أن ننسي عطاء الشعراء الأماجد من أبناء الجزيرة الذين طرزوا بمفردات أشعارهم أجمل القصائد التي سكنت داخل الوجدان : علي المساح - فضل الله محمد – كباشي حسونة – بدوي بانقا – وحتي جيل مدني يوسف النخلي وجمال عبدالرحيم .. وقصي مجدي سليم .
    كانت ودمدني تتسيد فنون كرة القدم في الوطن كله .. وكانت أندية القمة بالخرطوم تتسارع لإستجلاب مبدعيها الموهوبين منذ زمان سيد مصطفي وأبراهومة الكبير وشقيقه حمد النيل وإبراهيم بدوي ومحجوب الله جابو ( البابور ) وسمير صالح ( سمارة ماش ) وبابكر سانتو وهو من أحرف لاعبي الكرة في افريقيا .. ثم جلودي وأولاد الحوري الفاضل سانتو وقلة والريشة وحموري والهادي سليم والفاتح رنقو وعامر عوض عبده ومجدي سنهوري ومحمد حسين كسلا وفتاح الديبة والريح جادين وحمد والديبة ( حاجة عجيبة ) .
    نعم كانت الجزيرة تعطي كل هذا الكم الهائل من عمالقة الكرة في عصرها الذهبي .. كابتن شبر ورفيقه إمام اللذان تربعا علي عرش الكرة في الأهلي القاهري في حقبة الستينيات .. ثم ذلك الراحل الحريف كابتن سيد مصطفي في إتحاد جدة .. وجاء من وسط هؤلاء أعظم هدافي الكرة المصرية .. نعم جاء من نادي الرابطة بودمدني هداف الزمالك المرعب ( عمر النور ) والذي كان يطلق عليه المعلق الرياضي الراحل كابتن محمد لطيف لقب ( الغزال الأسمر ) .
    ونحن في صحيفة الخرطوم نلتقي مع أهل ودمدني بالكلية الأهلية بحي الدرجة العريق وتحت إشراف عميدها وإبن ودمدني الهمام البروفيسور عصام البوشي ووكيلها الأستاذ الطريفي يونس وبروفيسور هاشم وكافة منسوبيها من إداريين وطلاب .. وفوق ذلك دعم مجلس أمنائها المتمثل في الأستاذ عز العرب حسن إبراهيم رئيس المجلس ورفاقه من أصحاب العطاء الذي لايعرف اليأس .. فإننا نستصحب معنا كل هذه الموروث الجميل والزاخر الذي ظل يرفد الوطن كله بالخير والجمال لسبعين عاماً خلت .. فكيف ننسي علمائها الذين إنتشسروا في هذا العالم الواسع يقدمون للبشرية جمعء علمهم وعطائهم .
    فشكراً للكلية الأهلية بودمدني وشكرا لكل الخبراء المشاركين في هذه الورشة التي تهدف إلي معاونة أصحاب القرار في وضع تصورات وتوصيات وأبحاث تعيد للجزيرة ألقها وإشراقها وأدوارها .. خاصة وقد كانت الجزيرة صاحبة حظ عظيم حيث يعتلي الآن أمر ولايتها إبناً باراً خرج من رحم المدينة .. والذي يعرف جيداً بيوتاتها وحاجاتها وإحتياجات أهلها وقد عايش طوال عمره ما ظلت تقدمه الجزيرة للوطن الكبير لعقود طويلة من الزمان. نعم .. إن الفريق أول عبدالرحمن سر الختم والي الجزيرة المشرقة والذي سبق له أن أطلع منذ عدة شهور علي برنامج هذا الجهد الوطني الخالص والذي إبتدرته صحيفة الخرطوم ورعته وأخرجته للوجود كلية ودمدني الأهلية .. ليطل هذا الجهد في هذا الصباح وليسهم في أمر معالجات قضايا الجزيرة لتكون التوصيات بكل مناقشاتها الجادة هي خير عون للسلطات .. يأتي بكل الجدية والتصميم .. دون مزايدة في أمر الوطن .. دعماً للإستقرار .. ووضعاً لبنيات أساسية تعمل علي خلق لمجتمع الرفاهية الذي ننشده .
    شكراً للسيد والي الجزيرة لتعاونه الحميم وتمنياته الصادقة لنجاح هذا المنتدي الجاد الذي يأتي من خارج الأطر الرسمية .. حيث تمثل صحيفة الخرطوم وكلية ودمدني الأهلية وخبراء الجامعة والهيئات المختلفة والأندية الرياضية والفنية كمؤسسات شعبية ومدنية تعمل من أجل الإرتقاء بهذه الولاية العزيزة عند أهل السودان ... وشكراً لأهل ودمدني المهمومين بأمر الوطن كله .. وشكرا لمبعدها الضخم أبوعركي البخيت الذي أقام أمسيتها الإبداعية بفنه المتميز ... نعم يظل أبوعركي هو بيتهوفن السودان ... ولك الله ياجزيرتنا الخضراء ،،،،،

  32.  
  33. #17
    فخر المنتديات
    Array الصورة الرمزية أبونبيل
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    مدني
    المشاركات
    2,351

    قريباً ..... ودمدني تعيد ذكري الكاشف

    كان قراراً جميلا قد إتخذه السيد وزير الثقافة والإعلام بولاية الجزيرة بودمدني الأخ الشقيق الشريف الهندي وهو يعيد ذكري ذلك المبدع الضخم إبراهيم الكاشف بمهرجان يأتي خلال الأيام القادمة .
    وعندما نتحدث عن مدي التأثير الذي تركه المبدعون السودانيون في مجال فن الغناء ، فإننا يجب أن نقف إجلالاً وتعظيماً للراحل المقيم (إبراهيم الكاشف) ، وذلك لسببين ، الأول هو أن الكاشف وبحسه العميق وموهبته الفذة وألحانه الشجية إستطاع أن ينقل فن الغناء السوداني من الطابع الروتيني في اللحن وفي الأداء المتوارث في طريقة أغاني الحقيبه ،إلي طريقة الغناء الحديث الذي تصحبه الموسيقي الوترية، بل حتي قصائد شعر الحقيبة الخالدة ،قام الكاشف بإعادة تبويبها واضفي عليها الكثير من إحساسه الفني الفطري وأخرجها للجمهور بذلك الطابع التطريبي الذي إشتهرت به. أما السبب الثاني فهو أن إبراهيم الكاشف قد صمد أمام دعاة عدم التجديد الذين كانوا يعتقدون بأن الإبتعاد عن أدب قصائد الحقيبه أو تعديل المسار في البناء اللحني لها يعتبر إنحرافاً بالفن في ذلك الزمان.
    وهنا... لقد بذل الراحل الكاشف مجهوداً لا مثيل له في إقناع المستمع السوداني بقبول أدبيات الفنون الحديثة سواءً من حيث التجديد في الكلمات الغنائية أو في الموضوعات التي تتناولها الأغنية الحديثة، وقد قاوم الرجل كل إنتقادات الرعيل المحافظ ، إلي أن إنتصر وإلي ان تمت ولادة المنحي والمسار الجديد في الهيكل اللحني للأغنية السودانية، فاشاد بها القدامي بمثلما أحسن إستقباله الجمهور الجديد، لذلك فإن ما قام به إبراهيم الكاشف وبكل مقاييس وظروف ذلك الزمان (بداية الأربعينيات ) من القرن الماضي يعتبر إنجازاً ضخماً أضاف إلي التراث الغنائي في السودان كل هذا الزخم المكثف من جماليات الغناء السوداني الحديث والذي نتج عنه هذا الإستحداث الواضح في الآلات الموسيقية التي تزخر بها ساحة الغناء في السودان الآن ، وقد أتي نتيجة لتراكم تلك المجهودات اللحنية التي وضع أسسها الفنان الكاشف.
    ومن المعروف سلفاً أن إبراهيم الكاشف أتي من مدينة الفنون والأداب والسياسة والرياضة، أتي من ودمدني (المدينة الشاملة) ، فهي كما قلنا كثيراً من قبل وكعادتها دائماً ، إنها مدينة تذخر بشتي ألوان الإبداع ، وتعطي بلا حدود . أتي الكاشف إلي الخرطوم في أواخر الثلاثينيات من القرن العشرين وقد كان مسلحاً بالكلام الجميل من شاعر ودمدني الفذ (علي المساح) الذي كان يمسح شوارع ودمدني طولاً وعرضاً علي قدميه ، فأطلقوا عليه لقب المساح ... فهو كما يقول ( أنا المساح دمع البكا) في أغنية الشاغلين فؤادي للكاشف.
    جاء الكاشف يغني أجمل غناء ذلك الزمان في قالب جميل ، فلم يعترض احد بعد ان فرض الحداثة علي تلك القصائد الخالدة ، فلم يغير النص ولم يبتعد كثيرا عن مسارات اللحن القديم لتلك الأغاني ، لذلك وجدت محاولاته تلك إستجابة حسنة من الجمهور في ذلك الزمان ، وكيف لنا أن ننسي هذه الرائعة: وداعاً روضتي الغنـّاء.. وداعا معبدي الحُسـن. ثم يردفها الكاشف بأخري من الحقيبة مع التحديث بالأركسترا وهي داخل روضه غنـّاء .
    وعندما بدأت أغاني الكاشف تطغي علي الساحة ، بدأ سيل من الشعراء في التعامل معه ، وكان من بينهم ومن أهمهم الراحل عبيد عبدالرحمن في أغنيتي ظلموني الناس ورسائل، ثم خالد عبدالرحمن أبو الروس في تلك الرائعه(صابحني دائماً وإبتسم) والتي كم شهدنا مطربنا عبدالعزيز المبارك يبدع في ادائها فيما بعد.
    وجد الكاشف تعاوناً تاماً من شعراء عديدين وقد كان في مقدمتهم مفخرتنا الشاعر الغنائي والملحن والكاتب المسرحي الكبير ، إنه الرجل الذي لازالت إسهاماته مستمرة حتي في أعمال الفنانين الشباب ، إنه الأستاذ الفخم الضخم (السر أحمد قدور ) أمد الله في عمره ومتعه بكل الصحة والعافية ليواصل إبداعاته وإشراقاته من قاهرة المعز لتغطي كل سماء الوطن الجميل بأعماله الإبداعية الخالدة.. وأذكر من الأغنيات التي كتبها الأستاذ السر قدور للراحل الكاشف (الشوق والريد) ، ولكن كانت وستظل أنشودة قدم الخير (انا أفريقي .. أنا سوداني) للسر قدور من المحطات الإبداعية والوطنية الراقية التي إقتحم إبرايهم الكاشف بها الساحة الغنائية والوطنية عندما كانت حركة التحرر الوطني تخاطب وجدان كل شعوب القارة الأفريقية في سنوات الكفاح والتحرر من الإستعمار في منتصف القرن الماضي ، وهي بلاشك تعتبر من أهم الأعمال التي كتبها الشاعر المتعدد الآفاق السر احمد قدور وتغني بها الكاشف .
    كانت تلك الأضواء غيض من فيض اعمال ذلك الفنان الخالد إبراهيم الكاشف الذي ادي دوراً هاماً في مسيرة الأغنية السودانية الحديثة تحت ظل ظروف نشر كانت محدودة ، ورغم ذلك فإن تلك الأعمال إستطاعت أن تصمد وتتلألأ وتتوهج عبر هذه السنوات الطويله، بل هي ينبوع من الإبداع يظل المطربون ينهلون منه كلما نضب معين إنتاجهم.
    رحم الله الكاشف الذي ترك أجمل موروث الغناء السوداني الحديث قبل رحيله في نيار من عام 1969م ... وشكرا لوزارة الثقافة والإعلام بودمدني ولوزيرها المتألق ... وإلي اللقاء بودمدني مدينة الأحلام .. في مهرجان الكاشف قريباً ،،،،،

    صلاح الباشا

  34.  
  35. #18
    فخر المنتديات
    Array الصورة الرمزية أبونبيل
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    مدني
    المشاركات
    2,351

    وجة مشرف من أبنا ء ودمدنى يعمل خارج الحدود
    عاطف علي صالح *** مذيع

    صحفي وإعلامي سوداني يعمل بالصحافة العربية ككاتب مقال سياسي وأدبي، تلقّى تعليمه الثانوي بمدينة ودمدني التي تبعد 180كلمترا جنوب الخرطوم. تخرّج عاطف علي صالح من جامعة القاهرة فرع الخرطوم وحصل على ماجستير فس علم الاجتماع الإعلامي عام 1995 وانتقل بعدها إلى باريس حيث درس بجامعة السور بون الجديدة ونال ديبلوما تحضيريا في علم الاجتماع .
    عمل بإذاعة البحر الأبيض المتوسط بالقسم السياسي 2000 - 2003 وانتقل بعدها إلى إذاعة الشمس بباريس وعمل في البرامج الحوارية حول مختلف القضايا الفنية والأدبية والاجتماعية 2003 -2006 والتحق بإذاعة مونت كارلو في منتصف تشرين الثاني/ نوفمبر 2006.
    يقدم عاطف علي صالح برنامج " طرب " وهو من البرامج التي تهدف إلى خلق محاور موسيقية متجددة مع جمهور المستمعين لسماع القديم الخالد والجديد المتطور من الأغنية العربية *****
    منقول مونت كارلو

  36.  
  37. #19
    فخر المنتديات
    Array الصورة الرمزية أبونبيل
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    مدني
    المشاركات
    2,351


    جلسة عن .. الشاعر المساح
    احمد الفضل احمد
    قدم الاستاذ محمد الفاتح، ابوعاقلة جلسة نهارية بدار المعلم بودمدني عن الشاعر على المساح شارك بالغناء المطرب يوسف التهامي من مطربي مدينة ودمدني الذي كون مع رصيفه عمر بابكر الخير فرقة الدباغة للغناء.
    تحدث الاستاذ عن بيئة الشاعر بمدينة ودمدني وقد عاش في حقبة التلاقح للذاتية السودانية في بساطة عامة الناس ولم يزد مستواه التعلىمي عن (الخلوة) واعتمد في تثقيفه الذاتي على الرفقة الادبية لخريجي الازهر والمعاهد العلمية.. كان ساميا في اخلاقه ورهيفا في رقته.. وعندمات يمر حذاء شارع محبوبته يخلع حذائيه،، (وقد تغنيت في حفل زواج محبوبته الذي تأخر عندما كانت تعمل بوزارة التربية والتعلىم.. وكان العريس من مدينة ام درمان - (زمانك والهوي عوانك).. استخدام (عوانك) كلمة بليغة في القاموس وصحيحة ومعناها (المعين) وهي منشأ الشئ وأساسه وجذره..

    اثر روح الادب العربي واضحة في شعر المساح ورصفائه الاخرين: يرسل سيد عبدالعزيز التحية للمحبوب.. مني السلام غني، (ود الرضي السلام ما ابتسمت زهورك) (ويغني عبدالله الماحي نظرة يا السمحة ام عجن) .. عبيد عبدالرحمن (غزال البر) وابوصلاح زاد دمعي..
    ينشد المساح -0- نغيم فاهك يا ام زين دواي .. انا المساح دمع البكا..
    اين ديوان المساح.. في هذه المدينة من يتلطف به؟
    هؤلاء الشعراء يستعملون الكلمات الفصيحة ويقفون على الاطلال.. ويلتزمون ما لا يلزم وتكتشف في آثارهم التورية والكناية والجناس والطباق..
    كان المرحوم الشاعر البسيط - كمال حافظ - ابن البان يبحث عن القصائد المنسية للمساح ويفرح ان وجد قصيدة مجهولة وللشاعر - الراحل كباشي حسونه - ذكريات عميقة مع المساح.. وللشاعر ذكرياته الاثيرة في احياء العشير - ام سويقو - البيان)

    كل الاصوات الفنية والشاعرية اتت من خارج ام درمان: رائد غناءالحقيبة - محمد ود الفكي ود الرضي والعبادي وسرور والمساح.. الخ).
    (ذكرت البين ليه يا غراب.. ديار ام زين كانت قراب.. خفت بقت تحت السراب).. والغراب مذكور في القرآن.. وعلم الانسان ان يواري سوءته مع اخيه..
    كان - للكاشف (ابراهيم احمد ابوجبل) رفقة فنية مع المساح ، هذا الكاشف الذي قدمت عنه الرسالات في النمساوالسويد فاين مؤسساتنا الثقافية!؟ خرجت من مدينة ودمدني اجمل الرموز الثقافية.. ولم تواكب مؤسساتنا هذا التراث باحيائه والاهتمام به وملاحظة بين الاجيال الحديثة والقديمة.. ان الاصوات القديمة قويةومخارجها واضحة ودرامية في ايصال رسالتها دون معين او مؤثرات.. واداءالىوم ميت وفيه رخاوة..

    وعموما فان شعراءالامس لديهم ذخيرة قوية من الادب العربي والقرآن الكريم تأمل في كلمة «واقب».. التي وردت في الاغنية ونجدها في سورة الفلق.
    مداخلات الاستاذ المحامي الجبلابي:
    (جدنا عبدالرحيم ابوعاقلة مكنش مع السنجك ويوسف الملح ومحمد خير وعقيل) كانوا رفقاء للمساح.. رحمهم الله.
    وثقافة مرحلة الثلاثينات كانت في منتديات صوالىن (الامير محمد عبدالرحمن نقد الله والامير عبدالله شقدي وميرغني عشريه) صفة الامية لا تقدح في الولاية عند المتصوفة ، والعمق الصوفي في شعر المساح ينظمه في مدحه للشيخ (عبدالسيد) .
    وللشاعر المساح شطحات سريالىه وشعر عابث مع ابراهيم العبادي.
    الاستاذ محمد محمود:
    نشأ المساح في حي - الطمله - الشعبي .. وكان رجلا سهلا وجماهيريا.. وفي شعره الاخر سخط وعبث وتمرد وله طرفه مع عبدالمتعال عشريه في قوله:

    (عكاس في عكاس لم نندفن.. نطلب فسيخ يطلع عفن) كان للجمعيات الادبية قديما اثرها.. يعتمد المساح في انطباع الكلمة الادبية على مسامعه من السيرة النبوية والقرآن والادب..
    الاستاذاحمدالفضل:
    لا بد من اعادة تعريف كلمة الامية - والشاعر هنا غير ملم بالابجدية وهذا يمكن اطلاقه على العديد من فحول الشعراء قديما منذ العصر الجاهلي وحتي شعرائنا الىوم في البوادى..
    * نص المساح بلاغي وباذخ الثراء وعميق التشبيه والوصف وهو انعكاس لتاريخ ثقافي واجتماعي سائد يومها في محيط كان يستمد روحه الصافية والعذرية في مجتمع ذكوري عفيف..
    *المحبوبة - بهجه - من القبط السودانيين رحل اهلها وتزوجت في عمر متأخر..
    * اين شعر المساح في (زهرة روما) التي ارتحلت من الخرطوم لمدينة ودمدني وتزوجت من احد الاطباء الاغريق بعد مفارقة الاول.
    * لا اثر للتجديد حديثا - للمساح - في الغناء الوتري بعد المرحلة القديمة كمانجد في آثار (عبيد عبدالرحمن وعبدالرحمن الريح وعتيق).



    نقلا عن صحيفة الصحافة العدد رقم: 4886

  38.  
  39. #20
    فخر المنتديات
    Array الصورة الرمزية أبونبيل
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    مدني
    المشاركات
    2,351



    مواضيع توثيقية و متميزة

    : تعالوا جاي يا اولاد مدني ( معتصم عيدروس)
    ********************
    سلام يامعتصم من الرياض .. وسلام لأهلنا أولاد وبنات مدني.. وسلام لمدينة الأحلام.. ودمدني المفرطة الجمال.
    دعاني بالجمعة الماضية الخامس من مايو 2006م عزيزي وصديقي وفردتي منذ الصبا الباكر الدكتور الجراح محي الدين محمد صالح صعيل وهو من أبناء حي الدرجة بمدني ، دعاني لتناول الغداء معه بشقته العامرة بالعاصمة السعودية الرياض ، وبعد تناولنا للغداء اللذيذ جدا ، طلب مني أن أعطيه فكرة عن موقع ودمدني علي النت ، فقمنا إلي غرفة المكتب التي يوجد بها جهاز الحاسوب وفتحت له الموقع ، فإندهش جدا لمايحتويه من تأصيل وتوثيق وإبداع ورياضة وأدب وفن ، ودكتور محي الدين يعشق مدني حتي الثمالة ، ويتمني اليوم الذي يغادر فيه نهائيا متجها صوب مدني .
    لكنني لاحظت أن عينيه تمتلآن بالدموع حين فتحت له الصور التذكارية عن معالم المدينة قديمها وجديدها
    فتركته ينتحب .. وإنسحبت بكل هدوء إلي خارج المنزل في إتجاه سيارتي ، حيث كنت أنا الآخر أنتحب، وللمعلومية فإن صديقي المسرحي الضخم محمد السني دفع الله قد ترعرع في ذات الحي - الدرجة - بل كان يجاور دكتور محي الدين في ذات الشارع
    وهكذا ودمدني لازالت وستظل تسكن في وجداننا ... ذلك أنها هي التي قد قامت بتشكيل وجداننا منذ زمان باكر .. فلانملك إلا نردد مع الخليل وأبو الأمين ( روحي ليه .. ليه .. مشتهية ودمدني ؟؟))

    صلاح الباشا/ الرياض

    - 501313832 00966
    *****************

    عيدروس

    كل عام والجميع بخيرمدني الجمال وكفى ..
    وانا بقول يا جماعة نكبرا شوية الجزيرة ...
    الجاي شاقي مدني شقى بيها
    والحضر اهلي والاتحاد بحرق عمتو
    والبسكن فيها بيجيب نسييبتو
    والبشق السوق بياكل باستتطا
    ومابنسى فول الملك وابو ظريفه
    وببقى ابو الظرافه والطافه وسيد القيافه
    والبلعب فيها الدافوري ببقى حريف اى ميدان
    والبغني فيها وبنجح بغني في راس االحيشان
    والقابل الظرفا فيها اتعلم الضحك وكيف اكون ودود
    والقراي بجي مكتباتا من الفجر لي عيسى
    والادب والفهم والعلم والنضم والحرف والشقاوة وخفة الدم تلقاها من الديبه للكاشف القطر البجي من الغرب بيجى بيها والقطر الجاي من الشرق بيجي بيهاوالجاي من الجنوب نازل فيها وناس الشمال من زمنا بعيد زرعوها كل الناس بحبوها وانت لازم تكبرها شويه خليها الجزيرة وراجينك في انتباه

    محمد السنى دفع اللة

    سودانيز أون لاين دوت كوم

  40.  
  41. #21
    فخر المنتديات
    Array الصورة الرمزية أبونبيل
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    مدني
    المشاركات
    2,351

    محاضن الخير

    بقلم / عمر سعيد النـور

    الدعوة إلى الله ـ سبحانه وتعالى ـ من أهم الأعمال التي تصلح شأن المجتمعات ـ هذا طبعاً إلى جانب مردودها الأخروي ـ وحلقات تحفيظ القرآن تعتبر أحد روافد الخير بمدينة ودمدني ، وتعتبر من أفضل الأعمال التي تبعث الارتياح في نفس الإنسان ، كيف لا وهي تتعلق بكتاب الله الذي به تطمئن القلوب ، ويُرشد في الآخرة إلى جنة المأوى .
    هذه الحلقات والتي تستقطب العشرات ، لم تقدم للناس سوى الخير ، ولم يصدر من شيوخها سوى ما يصلح حالهم ، فقدمت لنا عشرات الحفظة ( رجالاً ونساءً ) ، يحفظون القرآن مُجوداً ، ويعرفون معانيه ، حفظوه بواسطة شيوخ أفاضل متمكنين ، فأجادوا وأتقنوا الحفظ ، وهذا ما نلاحظه في المساجد اليوم ، فعندما يتخلف الإمام تجد أكثر من شخص كلهم حفظة ، وهذا من بركات تلك الحلقات ، فما اسعد من سخَّره المولى الكريم للعناية بالقرآن الكريم ( تعليماً وتحفيظاً وتفسيراً ، وتشجيعاً على الإقبال عليه ) .وبفضل المولى الكريم نجد أن هذه الحلقات تكاد تغطي معظم مساجد المدينة ، والقرى المجاورة للمدينة ، إلى جانب الحلقات الشهيرة ببعض منازل شيوخ ورجال أفاضل .
    وإننـا مع تقديرنا لما تقوم به هذه الجمعية ، فإننـا نهيب بهم أن يمتد نشاطها ليشمل أبنائنـا وناشــئتنـا ، وذلك بالاستفادة من المساجد ـ بعد صلاة العصر مثلاً ـ في جمع شمل هؤلاء الأبناء على هدي من كتاب الله ، يحفظونه ويتدارسونه ، ويعرفون الأحكام والعقيدة ، وسيكون المردود طيباً بإذنه تعالى ، ولنا تجربة ثرة بالمملكة العربية السعودية ، حيث كان لمثل هذه الحلقات الأثر الايجابي في رفع مستوى التحصيل لأبنائنا ، وكانت محاضن طيبة لهم ، ففيها يتلقى هؤلاء أفضل العلوم وأجلها ، ألا وهي القرآن وعلومه ، وإننـا لنرجو أن تضطلع الجمعية بهذه المهمة الجليلة ، وأن تنال من النجاح والتوفيق ، وتحقيق الأهداف المرجوءة ، ما نأمله لها ، وما من شك أن أهل ودمدني يتمتعون بالتعاون التام في النهوض بسيدة المدائن ، ولقد تحقق على أيدي رجالها المخلصين الشئ الكثير ، فمساهمات الأهالي تعتبر رافداً قوياً مما يجعلها تقف في مصاف المدن المميزة حضارياً ، فنحن دائما نعطي القدوة الحسنة للآخرين .
    أننا نتمنى المزيد من الدعم والتشجيع لهذه الحلقات ، ونتمنى أيضا أن يكون لنشاطها وجه
    إعلامي يبين ما يدور فيها ، ويظهر مناشطها أمام الملأ .. ويظهر إنجازاتها ، إن هذه الجماعة الخيرة تفتقد للصوت الإعلامي الصادق من داخلها ، فهي ترتكز على منجزات ضخمة عملاقة .. ورصيد كبير من العطاء .. لكن .. لا صوت لها على الإطلاق ، ولا أحد يتحدث عنها ، نتمنى أن يكون لهـا صوت إعلامي ينطق من داخلها لتكون الصورة عنها أوضح ..
    وأما ما أقوله لأخوتي في الجمعية فاستبشروا بالخير ، وثوابكم عند ربكم في دار السعادة والنعيم بإذن الله ، وهنيئاً لكم أن وظفتم جزءاً من وقتكم وجهدكم وبعض ما أفاء الله به عليكم لهذا العمل المبارك الذي سوف تجدوه بحول الله أمامكم يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم ، .... ورحم الله الشيخ الراحل عبدالعال خوجلي ، حيث كان ســبباً في إنشاء هذه الجمعية .
    ورحم الله شيخنا الأستاذ محجوب على عمر ، ورحم الله رواد تلك الحلقات الشيخ عبد الله مدني يحيى ، والشيخ جاد كريم قطبي والشيخ محمد دياب والشيخ الأمين أبوقناية والشيخ عبد الله محمد الأمين ، والشيخ محجوب عووضة ، وفكي يعقوب والمهندس محمد عبد الكريم عساكر ، والأخ إبراهيم حسن ، وأحمـد وصديق محمد حمـد ، وأمد الله في عمر الأحياء منهم ، ومتعهم بالصحة والعافية ، نذكر منهم عمنا عبد الرحيم محمود
    ومولانا عبيد حاج علي ، ومولانا الشيخ الطيب أبوقناية ، والشيخ المهندس عثمان محمد خير ، والمهندس عثمان أبو زيد أحمد ، والشيخ هارون ضرار ودكتور عوض الباشا وحمدنا الله أحمد علقم ومحمد أمين ابوعيسى ، ومصطفى حاج أحمد ( ابوكيس ) ، ومحمد سليمان ( ود السماك ) ، ومحمد علي مدثر البوشي وصلاح محجوب علي عمر ومحمد مصطفى ، والسني محمد عبد الله ومصطفى أحمد الفكي ( الساعاتي ) ، ومحمد زكريا ، وبابكر يوسف ، ومحجوب الخضر وصلاح إبراهيم حسن ، والشيخ محمد عبد الله محمد الأمين ، والأخ عبد الرحيم فقيري عبد القادر ، وإبن العم الأستاذ محمد عثمان عووضه ، والأخ مصطفى حمدين والأخ محمود حسن علي كنانه والقائمة تطول ...... .
    ولعلي أقترح لاستمرار نشاط الجمعية أن يتبنى الأخ الوالي عبد الرحمن سر الختم إقامة ( وقف خيري ) يُنفق منه بشكل دائم على هذا المنشط الذي يهدف إلى أجمل وأشرف غاية ،ألاَّ وهى تعليم القرآن وتحفيظه .
    أما المنشط الثاني المتعلق هو الآخر بالقرآن الكريم فهو المهرجان السنوي للقرآن الكريم ، الذي يرعاه الأخ الوالي ، أتمنى مخلصاً أن يشمل في العام القادم ( إن مد الله في الآجال ) تلاميذ حلقات التحفيظ بالمساجد ـ إن تم إقرار هذا الاقتراح وتنفيذه ـ ، وما أقوله لأخي العزيز الشيخ عبد الله عبدالعال خوجلي ( فإن من َ شابه أباه فما ظلم ) ، وسر في دروب الخير ، ولا أزال أذكر عندما تم تعينه مديراً لمعهد الحاسب الآلي ، قلت له : أرجو ألا تنشغل عن جمعية القرآن الكريم ، فقال لي : " هذه هي الأهم والأغلى " ، وقد وفيت وصدقت ، أسأل الله أن يكتب لك ولأبيك الراحل الغالي ، أجر هذه الأعمال المباركة ، واسأل الله أخيراً أن يجعل القرآن العظيم قائدنا ، وسائقنا جميعاً ـ عندما نغادر هذه الدنيا ـ إلى جنات ونهر في مقعد صدق عند مليك مقتدر .

    عمر سعيد النــور
    رئيس جمعية أبناء ودمدني الخيرية
    الرياض
    *****************
    منقول من موقع ودمدنى لفائدة التوثيق لسيدة المدائن
    بعد الأذن من صديقى ألأستاذ عمر سعيد النور
    وأن يسمح لىبنقل مقالأتة التوثيقية عن مشاهير المدينة
    فى هذا البوست الذى أهدف منة جمع كل ماكتب عن ودمدنى



    الصور المرفقة
    • نوع الملف: jpg qu2.jpg‏ (9.2 كيلوبايت, 292 مشاهدات)
  42.  
  43. #22
    فخر المنتديات
    Array الصورة الرمزية moh_alnour
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    جدة - السعودية
    المشاركات
    7,687

    متعك الله بالصحة والعافية أستاذنا الجليل أبو نبيل ، وحقيقة عبرت بنا إلى عوالم وشخوص ترتاح لها النفوس ( كما تقول الأستاذة عواطف سر الختم ) فلك منا كل الود والتقدير ، والخير في أمة محمد وأهل ود مدني إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها .

    إننا نحب الورد رغم الأشواك التي تعانقه وهكذا الحياة
    abu ze yazan

    جزيرة الفيل الأصالة و العراقة
  44.  
  45. #23
    فخر المنتديات
    Array الصورة الرمزية بدر الدين محمد
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    ود مدني حي المدنيين الجامع
    المشاركات
    3,208

    جميلة هذى الدرر واتمنى ان تجمع في كتاب (منشورات موقع ومنتدى ودمدني ) واتمنى ان يكون غلافه ..هذا لك الشكر الجزيل
    http://www.sudanartistunion.com/vb/u.../172/cover.jpg

    أحببت ذا الخلق العظيم
    نورا وعلما وصراطا مستقيم
    وهو تياري وحزبي وإمامي والزعيم
    فله التعصب (كله) والانحياز
  46.  
  47. #24
    فخر المنتديات
    Array الصورة الرمزية الزبير محمد عبدالفضيل
    تاريخ التسجيل
    Jan 2004
    الدولة
    من عمق مدني
    المشاركات
    3,359

    مشكور اخي كفيت ووفيت في حق وادمدني ست المدائن ولك جزيل الشكر

    حسبي الله لااله الا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم
  48.  
  49. #25
    فخر المنتديات
    Array الصورة الرمزية أبونبيل
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    مدني
    المشاركات
    2,351

    جلسة في حـضرة الموسيقار د. عبـد الماجـد خـلـيـفـة

    أحمد الفضل أحمد**صحيفة الصحافة

    الموسيقار د. عبد الماجد خليفة، من مواليد مدينة ود مدني من حي (القسم الأول الى دردق) نشأ في أسرة دينية.. تلقى والده الخلافة من راعي الختمية السيد علي الميرغني. وكالعادة فقد كانت الخلاوي هي مباديء تلقي القراءة والعلوم الدينية ثم التشرب بالمناخ الصوفي المنتشر في المدينة. وقد كان اثر مدائح الشيخ (محمد شاطوط) شيخ الطريقة السمانية واضحا على عبد الماجد وهو يستمع معجبا بطريقة اداء مجموعة الشيخ دفع الله سنة 1957م، الذي كان يجاري الحان اغاني الشاعر علي المساح. وكانت هناك مودة متبادلة وصداقة بين الطرفين.
    وكانت هواية حب الموسيقى تتنامى منذ الطفولة الى مرحلة الشباب والخدمة المدنية في وزارة الاشغال وادارة مشروع الجزيرة.
    التقينا مع الاستاذ الملحن عبدالماجد. وهو فنان اثرى الفضاء الغنائي بالملاحم والاناشيد والاغاني واكتشاف المواهب والاخذ بناصيتها حتى مرحلة تكوين المجموعة الخاصة سنة 1967م، تأثرا بمجموعة شيخ دفع الله السمانية في ود مدني.
    عبد الماجد في عمق الفنان.. وأصالته وتواضعه ومثابرته واجهاداته العلمية، تلتقى دوما وهو يعمل الآن من داخل لجنة الموسيقى بالولاية عبوراً من المدينة المناوبة للخرطوم عاصمة ثقافية عربية.
    البدايات:
    في حي دردق وسط آلات النفخ والخشب بين المشتغلين في فرقة بوليس النيل الازرق، مُردة، ترنة، الدود، اسماعيل عبد الرحيم، المنصوري، ومع الاستاذ السر محمد فضل، مباديء العزف على العود وكذلك المطرب فيما بعد محمد الامين،
    ذهب عبد الماجد يحمل قصائده الشعرية للشاعر كباشي حسونة. وكان حائرا واكتشف كباشي ميوله اللحنية فشجعه على ذلك.
    آلة العود:
    اتى بها للمدينة تاجر سوري، ومن الذين ارتبطوا بعزفها حسن محمد فضل، اتى بها من القاهرة سنة 1949م، ثم الخير عثمان ، وعبد الوهاب دقشم.
    وكان يستضيف اهل الموسيقى في منزله بحي (التُمنة الاساس) على عقارب .. ود. ابو الريش. وبدأ عبد الماجد يعزف العود على اصوات ابراهيم مصطفى حجر والزعيم عثمان محمد صالح.
    الجماعات الموسيقية:
    1/ أضواء الجزيرة وكانت تضم في عضويتها، محمد الامين، علي ابراهيم علي، فضل الله محمد، ثم انقسمت.
    2/ اصداء الفن: وهي كفرقة جاز بقيادة المنصوري.
    3/ انوار الجزيرة:
    كان اول مدير لها الراقص، ابراهيم افريكانو ، ثم اعقبه عبد الماجد خليفة ، وكباشي حسونة، وفي السكرتارية يوسف سليمان السيد ورعاية الشاعر علي المساح، وكان مقرها بنادي الشاطيء، الذي صعد مع بداية عقد الستينات للدرجة الاولى مع الفرق العريقة وخرج منه اعظم اللاعبين، سمير صالح، ود الامين، الساحر..
    4/ أصدقاء الفن:
    الفنان محمد مسكين والعازف علي اكرت، محمد احمد كعورة، المراسل عبد الرحيم زيادة، فضل الله محمد ، بلابل الجزيرة، وتدعم الفرقة وزارة الري. وكان لدور ضابط البوليس ابو بكر عبد الله حامد، دفعات قوية واستضافة الفرقة بمنزله، قبل نادي الشاطيء وهي فرقة (انوار الجزيرة) المذكورة آنفا.
    الموسيقى بالجزيرة قديما:
    سمعنا من القدماء ان آلات الكمان والبيانو عزف عليها رعيل المتعلمين عبد الرحمن البوشي، محمود جادين، د. التيجاني الماحي، د. عمر ابو بكر في نادي النيل.
    أرض المحنة:
    تكون الثلاثي ابراهيم عوض وطه موسى .. وشخصي. وفاز علينا سنة 1961م محمد مسكين ، بشعر فضل الله محمد ، في المسابقة. وكان هناك حفل بنادي الاغريق احياه ابراهيم عوض وثلاثي العاصمة ، السني الضوي/ ابراهيم ابودية/ محمد الحويج، وكتب المرحوم ، الحويج ماجد بين الكفر والوتر، وهو يقصد بذلك شخصي وعبد الماجد عثمان لاعب نادي المريخ الشهير وقتها.
    الشاعر على المساح:
    كل الحان قصائده من المُغني بمدني محمد سليمان الشبلي. وهذا الكلام غير موثق. وقد كان يطرب للثنائي حمد النيل محمد علي، سائق بالبوستة وابو القاسم بلة ، وكان يعمل بسوق الجلود.
    وعندما يسترق السمع لصوتيهما يأخذه الوجد فيبكي . . وكان من المغنين الذائعين محمد سعيد، والد الشاعر عبد الحليم. والمساح يمتلك موهبة كبيرة وهو زاهد ومتواضع. وقد رأينا ذلك عند نظرائه بلا استثناء، فثقافتهم عالية صقلها القرآن والادب العربي. ورأينا ذلك فيما بعد لدى عتيق و عبدالرحمن الريح وعبيد عبد الرحمن.
    ويتجلى سمو الشخصية عند عبد الرحمن الريح، الشاعر والملحن العجيب وهو يستمع لغنائه يجلس متواريا خجلا ولا احد يعيره التفاتة ، فلا يعلن عن نفسه ولا يجري وراء حقوقه مادية او ادبية.!!
    فرقة فنون
    مديرية النيل الأزرق:
    في زمن حكم الفريق ابراهيم عبود كان هناك مهرجان للمديريات التسع القديمة للفنون الشعبية والغناء .. وكان المسؤول الاداري عن المديرية عثمان النذير الذي بذل جهدا خارقا في السفر والتجوال داخل المديرية الشاسعة بحثا عن المواهب وتجميعها، فوصل بعيدا في جبال الانقسنا، ولحنتُ نشيدا من نظم الشاعر علي المساح:
    يا النيل سمت بيك مديرية
    ارضها سندسا درية
    استمع للحن المرحوم عبد الرحمن الخانجي، ضابط الاعلام بمدني، واعترض عليها وقال ان الكلمات قوية واللحن ضعيف، ورجعت لتعديلها مع المجموعة حتى خرجت شيئا جديدا ومغايرا.
    في تلك السنوات كانت الاولى على المديريات كردفان بفنونها الاستعراضية الغنية بالفلكلور.
    ألحاني في ام سويقو:
    قصدت منزل الاستاذ محمد الطيب عربي ضابط الاعلام بمدني. ووجدت دفترا مهملا يحتوي على قصائد عديدة . . اخترت بعضها وشرعت في تلحينها:
    ربي ما تحرم بيت من الاطفال، يغنيها اليوم في مدني ، محمد سيد احمد.
    و.... رده في التلفون/ قلبي وقلبك/ حسدوني ليه في الحب، يغنيها اليوم، عمر احساس.
    الخرطوم سنة 1964م:
    نفذت من خلال برنامج اشكال والوان - احمد الزبير. وكانت التوصية من محمد الحويج .. وكان اول من التقيت به في الاذاعة الشاعر محمد علي ابو قطاطي.
    وعبرت ألحاني على حناجر حسن عجاج وعبد الدافع عثمان ومنى الخير وثنائي النغم وثنائي الجزيرة وثنائي شندي ختم وحسن.
    ومن كلمات كباشي حسونة «غاب حبيبي» ومن كلمات ابو قطاطي «كنت لايمك» التي سجلها حسن عجاج. واخذتها منشورة من مجلة الاذاعة..
    وقد استخفوا بي كثيراً وكنت اناضل لتثبيت اقدامي لمدة عامين.. قالوا هذا ولد صغير يلحن للكبار..!!
    ولا يفوتني ان اذكر ايضا محمود البشاري ومحيي الدين عبد الماجد من عطبرة.
    الموسيقار الباحث جمعة جابر:
    رجل عصامي تعلمنا منه الكثير.. وقد كان يعمل في شرطة موسيقى النيل الأزرق. وبقرار نافذ تم نقله من مدني لكردفان بقرار من الكمندان حامد الفيل، لأنه لم ينفذ تعليمات الشاويش داخل ميدان الملك جورج، اليوم ميدان الحرية، عصى امر الشاويش بمنطق الفنان الذي لم يجد تفهما لقدراته العالية من رؤسائه الغلاظ!!
    أنشأ في الأبيض معهدا لتعليم الموسيقى. وكوّن فرقة فنون كردفان، فظهرت ثنائيات ام بلينة، مريم احمد، وتعلمنا منه الطريقة العلمية في العزف وكيفية استخدام القوس.. وتعلمنا منه النظام وتوحيد الزي.. ولابراز قدراته ومواهبه التنظيمية جلب فرقة فنون كردفان لود مدني وقدّمت عروضا بدار الرياضة.
    الحاني:
    بغير ما ذكرت سابقا فقد لحنت لكثيرين، التيجاني مختار بلدنا جميل ساحر نيلها، وابو عركي البخيت، ودّعي الخدري، طيبة الهاشمي، بحر الدميرة الكرب، روعه.
    «حمد البابلي- اغلى صلات» مصطفى ركابي- قميحة، محمد بلال، يوسف عثمان الموصلي، الخالدي، الامين عبد الغفار، الجوهري، البابلي، الديلمي. وكثير من صفات الاسماء ونعوتها من عندي اختيارا من اسم العائلة او تطابقا مع شخصية موسيقية او علي مزاج فني كيفما اتفق..!! 63 مطربا ومطربة ومجموعات... ولحنت لمحمد بشير عتيق، اناشيد دينية سبوحات، إياك نعبد الحبيب المصطفى. وفي برنامج نفحات الايمان استمر شعاري لمدة خمس وعشرين سنة.
    وبلغت تسجيلاتي والحاني 315 لحنا من سبعين شاعرا. واتذكر كيف بدأت وانا اعزف على اصوات مصطفى ركابي وابراهيم مصطفى حجر.
    واكمال تلقي العلم من مدني مرورا بسنة 1968م، امام محمد اسماعيل بادي زقل، ثم دخولي لمعهد الموسيقي والمسرح من سنة 1970م الى 1975م وفتحت نوافذي منذ عام 1970م في الساحة الفنية على الكبار والصغار.

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
by boussaid