النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: ثقوب في ثوب العيد

     
  1. #1
    فخر المنتديات
    Array الصورة الرمزية ودتابر
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    قطر - الدوحة
    المشاركات
    639

    ثقوب في ثوب العيد

    ثقوب فى ثوب العيد



    - راتبك =/650.075 جنيه يا عم عبدالصبور .. لو سمحت .. أختم يا أبوي .
    - ناقص قريب من 50.000 جنيه .. الحكاية شنو .. الشهر دا .
    - لا يا عم عبدالصبور .. مخصوم منك أول قسط من السلفية .
    - آه .. الله يلعن أبو السلفية .. هو نحن ناقصين الشهر دا .
    - أختم يا أبوي .. ..

    وضع ختمه علي الكشف .. ومد يده اليمني واستلم المبلغ واستدار .

    ***************

    عند البوابة التي تفصل الخط الحديدي عن الطريق العام توقف عبدالصبور بدراجته الهوائية أمام بائع فاكهة وطلب منه بعضاً من الموز والبرتقال .. ونظر يمينه فرأي موظفاً شاباً ينضح بالحيوية والشباب والنضارة .. مهندم الملابس .. واقفاً أمام بائع فاكهة آخر .. فحدث نفسه :
    " هل يأتي اليوم الذي تكون فيه موظفاً مثل هذا يا أحمد يا بني "
    وأمعن النظر فيه واسترسل فى حديث نفسه :
    " أنه فى مثل عمر أبنتي الكبرى .. ويعمل موظفاً ويتقاضى راتباً ربما أضعاف ما أتقاضاه أنا .. وربما لم يكن لديه مثل أعبائي .. أسرتي هنا ووالدتي العجوز بالقرية .. ثمانية أرواح تنتظروني أول كل شهر لأدخل عليهم بهذه الوريقات المعدودة والتي يذهب نصفها فى إيجار البيت والباقي لحساب الدكان وإستهلاك الكهرباء والماء .. وما أدراك ما تبقى من هموم المصاريف الأخرى .. والكتب والمدرسة .. آآآآآآآآه .. آآآآآآآآآآآآه .. ليت والدي كان قد أجبرني على أن أكمل تعليمي "
    وقطع عليه حبل أفكاره بائع الفاكهة .. فأخذ الأكياس ووضعها خلف الدراجة .. وسار على قدميه يجر دراجته بيده اليمني .. وعند المنعطف لفت انتباهه نفر من الناس تجمهروا حول قطيع من الضأن .. وارتفع لغطهم وضجيجهم في مساومة على أحد الخراف حتى وصل السعر إلى=/265.000 جنيه وتمت البيعة .. فتمتم عبدالصبور فى سره :
    " 265.000 جنيه ثمن خروف واحد .. بل حملا صغيراً .. ملعون أبوكي فلوس .. "
    ولم ينتظر كثيراً فقد أثقل كاهله هذا المنظر وهذه الصفقة .. فانطلق بدراجته .

    ***************

    عند باب الدار كان بانتظاره أطفاله الصغار فى عيونهم الفرحة الممزوجة بالبراءة رغم ما عليهم من ملابس بالية .. وتحلقوا حول الدراجة وهم يتصايحون ويقفزون فى محاولة لأخذ الأكياس .. وعبدالصبور ينظر إليهم بعيون غائرة وجفونٍ تكورت لإنحباس الدموع فيها .. وشرد بذهنه وهو يتأمل تهافتهم عليه وفرحتهم بحضوره وفى مثل هذا اليوم بالذات .. فهو يوم الفتح عليهم .. .. ينتظرونه ثلاثون يوماً أو تزيد يوما آخر ليذوقوا طعم الفاكهة .

    ***************

    - أبو أحمد باقي للعيد أيام وما اشترينا خروف .
    عاد من غياهب تفكيره اللا محدود ونظر إليها نظرة ذات مغزى .. وقال :
    - يا أم أحمد باقي من الماهية =/ 285.000 جنيه بعد ما دفعت حساب الدكان أهو " أخرج المبلغ من جيبه ووضعه علي طاولة صغيرة أمامه " وما تنسي باقي إيجار البيت واستهلاك الكهرباء والماء.
    - فرجك يا رب " تمتمت بها وهي واضعة رأسها بين كفيها .. ثم واصلت " لكن لازم نشتري خروف الضحية .. من أجل الأولاد الصغار .. حتى لا تموت الفرحة فى عيونهم .
    - والله يا أم أحمد اليوم أنا واقف علي خروف ـ حميل ـ اشتروه ب=/265.000 جنيه .. معني كدا إذا حاولنا نشتري لن نستطيع أن ندفع إيجار البيت ونقضي باقي الشهر بدون مصاريف وما نشتري للأولاد ملابس للعيد .. وكمان نسلف عشان نتم باقى الشهر .
    - لابد أن نضحي مثل كل الناس حتي لو نسلف .
    - نتسلف ؟؟؟ !! نتسلف ؟؟!! أنت ناسيه أنا ماخد سلفية قبل شهر من المصلحة من أجل علاج صفية .. وناسية أنو عمك طالبنا أربعمية ألف جنيه .
    - عمي ما مشكلة .. ولن يسأل منهم الآن .. المهم نفكر فى طريقة نشتري الخروف .

    ***************

    توشح الكون بلون المغيب الباهت .. وزحفت الشمس نحو خدرها مودعة الوجود .. ذلك الوداع الذي سوف يعقبه انبلاج الفجر بابتسامة العيد وانطلاقة الفرح والحبور .. ذلك الوداع الذي سوف يعقبه إراقة الدماء قرباناً للعزيز الجليل والرب الرحيم .. فيا له من وداع يحمل بين أعطافه دعوات المعتمرين والمبتهلين لوجهه تعالي .. ويقرح أحزان البائسين من الفقراء والمساكين .. ويا له من وداع اجتمعت فيه الأضداد .. فما أتعس الآباء الذين يحسون بعدم مقدرتهم علي إيفاء متطلبات فلذات أكبادهم في مثل ذلك المغيب .. وكم هو قبيح وجه الألم عندما يرتسم فى عيون الأطفال وتغذيه الدموع المتلألئة فى الأحداق الصغيرة .

    في ذلك المغيب وعندما اتكأت الشمس وقف عبدالصبور وهو عائد من المسجد أمام أبنه أحمد ونظر فى عينيه فأحس بقلبه ينقبض .. فعض علي نواجذه وقال يخاطب أبنه الغض :
    - ما بك يا أحمد .. لماذا تبكي .
    - الخر .. … الخررررررووف .. مات يا أبوي .
    وهوت كلمة الموت علي الأب كوقع الحراب فى موضع الأذى فتمتم " لا حول ولا قوة إلا بالله .. رحماك يا رب " وولج إلي داخل الدار وعند الباب ألتقي بزوجته :
    - يا أبو أحمد مصيبة وقعت فينا .
    - استغفري الله .. كل ذلك امتحان من الله لنا .. وكل شي بيد الله .
    - نحن ما صدقنا اتسلفنا واشتريناه .. يا رب سترك .
    - فرجك يا رب .
    - الآن ما هو الحلل يا أبو أحمد فكر معايا .
    - والله أنا ما عندي أي استعداد اتسلف من أي كائن كان مرة أخري .

    وساد صمت رهيب .. ثم وقفت أم أحمد ودلفت إلي داخل الحجرة وغابت بها لحظات ثم عادت .. ووقفت أمام عبدالصبور وخاطبته :
    - أمسك ما في أي حلل خلاف أنك تأخذ الذهب دا تصرفه .
    - مستحيل .. دا دهب أمك الله يرحمها وما ممكن نتصرف فيه .
    - يا أبو أحمد ما في إنسان حا يسألنا منه فى الوقت الحاضر .. وأنت شفته حال أحمد .. وأخوانه لما يعرفوا حا يكون حالهم أصعب منه .. أنا لا أستطيع أن أراهم وهم يحسون بالنقص حتي فى العيد .

    وانكسرت نظرات عبدالصبور وتشتت أفكاره .. وارتجفت أنامله وهو يمسك بالذهب من زوجته وتمالك نفسه وخـــرج .


    ( تمــــــــت )

    ( عصام عبدالرحيــم )
    عصام الدين أحمد عبدالرحيم تابر

    حنبنيهو البنحلم بيهو يوماتي .. وطن شامخ وطن عاتي
    وطن خير ديمقراطي
  2.  
  3. #2
    عضو ذهبي
    Array الصورة الرمزية عبدالرحمن مدثر
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الدولة
    الخرطوم - السجانة
    المشاركات
    5,052

    استاذنا ودتابر

    كل عام وانت بالف خير

    وانت تنظر للعيد بمنظار انسانى من خلال عبدالصبور واسرته

    والعيد فرحة .. والعيد ضحكة فى عيون الصغار من خلال جديد يلبسوه

    لكنه واقع الحال دائما مايسطو على المساحات الخضراء فى حياتنا

    تبقى فقط بعض الامنيات الهزيلة بان ياتى العيد ويعيش الجميع فرحة متساوية

    وتنساب الضحكات بين البيوت

    أحبابي
    لو كان الحَزنُ دموعْ
    لو أنّا بالعيِن نُحسْ
    لو كان الحزُن يشم
    نَزَفت رئتاي الدّمْ
    وطلعتُ عليكم
    جمرُ الحُرقة يشوي كَفيّ
  4.  
  5. #3
    عضو فضي
    Array الصورة الرمزية ودالعمدة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    الدولة
    من أرض المحنة
    المشاركات
    2,248

    استاذنا عصام عبد الرحيم ود تابر

    كل عام وانتم بخير

    بقدر مايكون ثوب العيد ناصع البياض

    بقدر ماتظهر فيه ثقوب الحزن مهما كان نبيلاً

    وهذا حال أغلب الشعب السودانى الصابر

    نسأل الله أن يرتق هذا الثقب حتى لا تنكسر

    نظرات عبدالصبور وتشتت أفكاره ..

    ويبقى الذهب فى قيمة مشاعر العيد لدى عيون الصغار

    و انتمى إليكَ ......
    ياوطناً تفردَ بالجمالِ وبالبهاء
    ياأرضَ مهيرة وبنونة ......
    ياديوانَ الرجالِ وبيتَ العوينِ ....
    يامرتعَ الأطفالِ عندَ الرواكيبِ مساء
  6.  
  7. #4
    عضو ماسي
    Array
    تاريخ التسجيل
    Mar 2004
    الدولة
    مـايــو نــص
    المشاركات
    6,008

    معاً نرسم الفرحة أشكال لغـدٍِ أفضل


    أخي وأستاذي الفاضل الرجل القامة عصام الدين ودتابر العزيز
    كل عام وأنتم الخير لنا في أجلى صوره المفعمة فرحة بكم
    العيد وفرحته لا تقاس إلاّ بموازين السرور لدى أطفالــنا
    ولكم يحذو في نفسي وأنا أرى حالة من العبس في
    وجوه هؤلاء الصغار فاقدي الحاحة لسد رمقهم
    ولكن يبقي الخير فينـا باقي بإذنه تعالـى
    فمعاً نرسم الفرحة أشكال لغـدٍِ أفضل
    وكل عام والجميع في فرح وسرور

    التعديل الأخير تم بواسطة abomazeen ; 03-12-2009 الساعة 04:47 AM
    لم يفت الأوان أبداً على أن يكون المرء ما كان من الممكن أن يكونه

    المـتــكبـــر هـــو :

    شخص يقف فوق قمة جبل ... يرى الناس صغاراً ... وهم يرونه أصغر



  8.  
  9. #5
    عضو فضي
    Array الصورة الرمزية أشرف صلاح السعيد
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    مدنى حى الزمالك
    المشاركات
    2,086

    يا أم أحمد حالنا اتشقلب
    أحمد حائر وحلمو غايب
    جانا حكم أنيابو صفر
    يمص الدم من البسالم
    ساب الأغبش داير حايم
    يا أم أحمد راجلك بتعب
    بزاحم بدافر فى المصايب
    وولى الأمر قاعد يخمش
    ورجعنا ورا لزمن الراتاين
    فاتورة الكهربا تمن بهايم
    وراتب الدولة ما بجيب عمائم
    ومشروع حضارى ماليهو ركاين
    غير جوعار وعرضة لنايم
    وعبد المقصود مخنوق بهزايم
    خايف أحمد تكسرو زرايب
    يجيهو العيد بخروفو الغايب..

  10.  
  11. #6
    عضو فضي
    Array الصورة الرمزية ابوخالد
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    1,963

    القصة تحكى واقع الحال ,,, ومن المُحال نسيان
    أو تجاهل هذا الواقع ,,,
    ولكن دومآ هناك نافذة للأمل ,,, يتعلق بها البُسطاء
    من محدودى الدخل ,,, نافذة لإمتداد النظر عبرها إلى غدٍ
    مُشرق يُشع عليهم خيرآ ورخاء ,,, وأمل يتجدد دومآ فى نفوسنا ,,


    لك كل الروعة أخى وأستاذى


    عصام ود تابر





    يمكن ليلآ باكر يطلع أجمل




    وتطلع شمسآ ماليا جُروفا

    تكسِر عين ناسآ ما مكسوفا

    ***********

    تَهِِـد حَيل الشِبع وإتكرع

    ولى كاسات المُر يتجرع

    **********

    تنهض بالأخضر ويابس

    تملأ الضِرع الضامِر ويابس

    تضوى دروب الماشى يكابس

    تَفرِد اللُقمة للعشمو يغمِس

    تعلى صِراخ الطول يهمس

    تشرح صدر الما بتنفس

    ترفع هامت العُمرو مَغطس

    تدُك الحِصن الما بتفلس

    تهِز الباب الدِيمة متربس

    تهدى الهِدمة للما بيلبس

    تفتح صفحة للما بيدرس

    تبنى مدارس أساسا مهرس

    ودى جهود لازم تتكرس

    عشان العازب طوَل يِعرس

    عشان العازب طول يعرس


    ويمكن شمسآ باكر تطلع أجمل

    أخوك أبوخالد

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
by boussaid