صفحة 1 من 8 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 25 من 192

الموضوع: صرخة اطفال - منظمة عمل السودانية

     
  1. #1
    عضو ماسي
    Array
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    6,855

    صرخة اطفال - منظمة عمل السودانية

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اخوتي الاعزاء

    جلست في يوم من الايام مع صبي في الثانية عشر من عمره وهو بائع " تبش " مع والده ... لم يكن لذلك الطفل طموح او اي اهداف او نظرة مستقبلية لحياته ...

    كان همه الوحيد ان يكمل ذلك اليوم ببيع اكبر قدر من التبش وادخال مال لاسرته ....

    سالته عن رأيه في انفصال الجنوب عن الشمال وعن وجهة نظره في قررات اوكامبو
    وعن ما سيؤول اليه حال وطنه ...
    قلت ليه عندك نصيب في عائد البترول ... نصيبك دة ممكن يدخلك المدرسة ويعلمك
    قال لي نمشي نجيبو من وين وهو البترول دة بدونا ليه في شنو جركانات ولا
    بدونا ليه قروش ؟؟؟

    طفل في الثانية عشر لاطموح من دون مستقبل ويمكن يكون من دون هوية وماعندو شهادة ميلاد ....


    مشهد ثاني :

    طفلة صغيرة تلعب بالتراب بجانب والدتها بائعة الشاي ... تحاول والدتها الا تغيب الفتاة عن ناظريها لم سمعته من جارتها عن حوادث الاعتداءات والاغتصاب ....
    ليس لديها قريب تستامنه وتضع صغيرتها معه لاتأمنها الا معها ...

    طفلة من دون مستقبل من دون حياة ...

    لو أعيش زول ليهو قيمة أسعد الناس بوجودي
    زي نضارة غصن طيب كل يوم يخضر عودي
    وأبقي زولآ ليهو قيمة
    وأبقي زولآ ليهو قيمة
  2.  
  3. #2
    عضو ماسي
    Array
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    6,855

    مادعاني لكتابة هذا البوست ....
    قصة " سعدية " ست الشاي التي كتبتها في بوست استاذي " عاطف عولي " ...
    وصراحة حمسني اعزاء علي نقل القصة للعام وفرد مساحة بوست لها ...

    التعديل الأخير تم بواسطة بت مارنجان ; 14-12-2009 الساعة 12:06 AM
    لو أعيش زول ليهو قيمة أسعد الناس بوجودي
    زي نضارة غصن طيب كل يوم يخضر عودي
    وأبقي زولآ ليهو قيمة
    وأبقي زولآ ليهو قيمة
  4.  
  5. #3
    عضو ماسي
    Array
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    6,855

    حاجة " سعدية " أمرأة هدتها السنون وهي جالسة علي بنبرها في " السوق الصغير "
    يبدأ يومها في الساعة الخامسة صباحآ ... تبداها بي صلاة الصبح والاستغفار وسورة " يس" ...

    تدخل الي منطقة تسميها ب " مطبخ " راكوبة مقفلة بي " قصب " وشوالات " خيش "
    تحضر عجين " الزلابية " وتغطيه حتي يخمر ...
    تجهز " عدة الشاي " حيث تضع السكر و "ادوية الشاي " وكبابي الشاي والصواني
    وووو في " قفة سعف " وتغطيهم جيدآ ..

    تغسل يدها من برميلها المهتك والمصدي .... برميل "الماء هذا يشرب منه ويغسل منه
    ويقضون به حاجاتهم للحمام " ... يعني ماء متعدد الاستخدام وصالح للاستخدام الآدمي ..

    تدخل في غرفة وحيدة يتيمة لتوقظ ابناها " احدهم يبلغ من العمر 12 سنوات والاخر ابنة تبلغ من العمر 10سنوات ....

    تزوجت وهي في الخامسة عشر من ابن عمها " السكير " وحالها كحال فتيات القري
    البت لابن عمها ...
    جميلة جمال سوداني مغطي وجهها بالم وحزن وتعب وارهاق ... حينما تراها لاول مرة
    تحس انك عايز تقعدها في سرير وتديها " جك عصير وتقول ليها اخدي ليك نومة " ...
    رحل زوجها حينما كان اصغر ابناءها في الشهر الثاني .. ولا تعلم ان كان حيآ او ميتآ ...
    ترك لها ابنها البكر في عامه الثاني والصغيرة في شهرها الثاني ...

    ومن حينها حملت تلك القفة وتوجهت للسوق السغير بائعة للشاي معرضة لأقسي انواع
    التعذيب وهو " التحرشات " والمعاكسات ... كانت تحضر ابناءها معها تحس بالامان وهم
    معاها كأنهم دروع حماية او وقاية ... كانو حماية لها قبل ان تكون حماية ليهم ...

    حتي بلغ الابناء مرحلة الدراسة الحقتهم بالمدرسة حتي يتعلمو ويكبرو ...

    توقظ احبتها في السادسة حتي يستعدو للذهاب للمدرسة ... تعد لهم الشاي وتجهز وخبز جاف حتي يتناولوه مع الشاي ....

    يستعد ثلاثتهم للذهاب الي اعمالهم .... يخرجو جميعآ من الدار ويمشون مسافة كبيرة
    تتعب وترهق النفس والجسد الي حيث " الشارع الرئيسي " حيث تنتظر العم " محجوب " صاحب " بكسي الخدار " وهو محمل بخدار الي " الملجة " ... يركب ثلاثتهم مع العم بخيت وتتوقف العربة حيث مكان عمل العم بخيت ...

    ينزل الجميع وتسلم سعدية وتذهب الي حيث مكان ماتجلس ... تضع سعدية " كوانينها في راكوبة " بخيتة " بائعة الاكل .. لانها لاتستطيع حمل الكوانين في رحلتها اليومية
    لذلك تكتفي بتخبئتهم في راكوبة بخيتة حتي الصباح ..
    كل هذا ولم تحن الساعة السابعة ...

    يجلس صغارا بقربها وهي تجهز " مورد رزقها " وتقول بسم الله يارب تبارك في يومنا
    وتكفيني شر اولاد الحرام ...
    تولع نارها و"تهبها " وتبدا برمي اللقيمات وتوقد كانونها الاخر لرفع الشاي عليه ...

    تبدأ بعملها حتي يبدأ عمال المصانع والموظفين والطلبة بشم رائحة اللقيمات والشاي
    ويتهافتون عليها ...

    تعود الصغار للمجئ مع والدتهم والجلوس حتي ميعاد المدرسة حينها ياخذون مالا من
    والدتهم ويركبو " البرينسات " ذهابا الي مدرسة " حلة حسن " لانها الاقرب من السوق
    الصغير ...
    يمسك ابنها الصغير بيد اخته ويتوجهو الي البرينسة تراقبهم والدتهم حتي يركبو وتودعهم
    الي الله الذي يحفظ الحي والميت ...

    تجلس الوالدة في صنع الشاي والقهوة حتي يحين موعد الافطار ... لكنها تكتفي بقطعة
    " كسرة " من بخيتة في الساعة الثانية عشرة ...

    يحين موعد عودة صغارها من المدرسة ويأتون اليها لكن !

    لو أعيش زول ليهو قيمة أسعد الناس بوجودي
    زي نضارة غصن طيب كل يوم يخضر عودي
    وأبقي زولآ ليهو قيمة
    وأبقي زولآ ليهو قيمة
  6.  
  7. #4
    عضو ماسي
    Array
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    6,855

    ينزون الي ركن شدرة النيمة القريبة منها ويبدأ بفتح كراساتهم ومراجعة دروسهم والمزاكرة ....
    يدخل موعد العصر ومازال الصغار يزاكرون ومازالت سعدية مابين هذ الكانون وصنع الشاي
    وتتخللها مضايقات الزبائن من كلام " جارح " وعدم دفع والنظرات الجارحة الموجعة ...

    حينما تنذر الشمس بموعد المغيب ... تبدأ سعدية بلم اغاراضها يساعدونها ابناءها ....

    وقبل الذهاب الي المنزل تدخل الي السوق تشتري بعض الغداء لابناءها الصغار ....
    مع انو في كثير من الاحيان تقوم بخيتة باعطاءها اكل وترفض الاخري اخذ المال منها
    لأن كرامة سعدية تأبي ان تأخذ صدقة من احد ... لذلك وفرت عليها مشقة المحاججة مع بخيتة واحضار الاكل من داخل السوق ....

    يكمل صغارها ادخال اغراض والدتهم ويجلسون في انتظارها الي ان تعود ويهم ثلاثتهم
    الي الذهاب مع الحاج " محجوب " ...
    يستغل الجميع بكسي خضار العم محجوب وتكون الشمس قد شارفت علي المغيب ...

    ينزل الجميع من البكسي مودعين العم محجوب ويقطعون تلك المسافة للوصول الي منزلهم في الحلة النائية البعيدة عن اي مظهر من مظاهر الحضارة والتمدن " كهرباء مافي " ...


    تفتح الحجة سعدية عينيها المغمضتان وهي تسترجع هذه الذكريات وهي مستلقية علي فراش المستشفي في " الولايات المتحدة " " لندن " وهي مصابة بي مرض " الكبد الوبائي " في مراحله الاخيرة ...
    استرجعت كم من ليالي انهكت وتعرض للازلال والالم وهي صابرة تنظر الي صغارها
    ومملوءة بالامل وعشم باكر عليهم ...
    صبرت حد الصبر وتحملت حد الاحتمال ... لكن قدرها كان اقوي ونصيبها كان في الاخر
    مرض علي سرير دافئ ... ادفئ من ليالي الشتاء التي قابلتها وهي
    حاملة صغارها كل يوم الي عملها ....
    كان ابنها كل يوم يقول لها اصبري ياامي بكرة ترتاحي وتتمتعي بالحياة ...

    تجلس ابنتها خريجة كلية الصيدلة المتزوجة باشهر جراح سوداني بالمملكة ... ويجلس ابنها عن يمينها الذي اصبح رجل اعمال شهير في احدي دول الخليج ....

    ارتاحت الحجة سعدية وذهبت للحج وسكنت في افخر البيوت وفارقت السودان ...
    6 شهور في لندن و 6 شهور في الخليج ....

    تنحدر دمعة من عيني سعدية وتضغط علي يدي ابناها بوداع حار لتلفظ بذلك انفاسها
    الاخيرة مفارقة الحياة بعد ان تعبت وجاهدت في تربية ابناءها في غياب الزوج والاهل

    وكانت بتقول دايمآ وقت تتعب في شغلها :

    " يكبرو السغار ويزيلو الغبار " .....

    لو أعيش زول ليهو قيمة أسعد الناس بوجودي
    زي نضارة غصن طيب كل يوم يخضر عودي
    وأبقي زولآ ليهو قيمة
    وأبقي زولآ ليهو قيمة
  8.  
  9. #5
    عضو ماسي
    Array
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    6,855

    دومآ حينما كنت صغيرة والي وقتنا هذا حلمي دومآ بمكان آوي فيه هؤلاء الاطفال ...
    ودائمآ يلازمني احساس بالتقصير نحو هؤلاء الاطفال وكأنهم ملزمين مني ...
    اري فيهم طفولة بائسة واحلام مشوشة غير واضحة ومجهولة ... ليس لديهم ذنب انهم اتوجودو في حياتنا هذه ... وهم مجردين من اي مستقبل وحياة محدودة ...


    ربما لو كانت حجة سعدية هذه لها عائل يعولها هي واسرتها لربما كانت استطاعت
    ان تكون بصحة جيدة ومتعافية ... كانت وفرت علي صحتها معاناة قطع الامكنة والمسافات وهي تحمل صغارها في البرد والامطار ... تدخل في مياه الامطار وربما تصاب بينما هي تسير ...
    واصابتها هذه لاتعطيها اهتمام تضمدها بقطعة من القماش " الغير نظيفة " لانها لاتريد
    لشئ ان يعطلها ... لان الذي في وضعها لايمكن ان يبقي من دون عمل وظرفها اصلا
    لايسمح لها بان تبقي هكذا ...
    من سيعتني بهؤلاء الاطفال ومن سيطعمهم ومن سيقضي احتياجاتهم ؟؟؟

    لو أعيش زول ليهو قيمة أسعد الناس بوجودي
    زي نضارة غصن طيب كل يوم يخضر عودي
    وأبقي زولآ ليهو قيمة
    وأبقي زولآ ليهو قيمة
  10.  
  11. #6
    عضو فضي
    Array الصورة الرمزية أبو حمزة
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    الدولة
    حي ناصر
    المشاركات
    1,255

    ما شاء الله عليك .. الله يحفظك..!!

    معك أختي: حضوراً.. ونقداً.. وإعجاب..!!
    لا نود أن نقطع حبل الخواطر.. كني بخير.. ونحن منِّك قراب..!!
    نسمع .. ونرى.. ونتذوَّق.. بعضاً منك في الفن الجميل وحلو الرضاب..!!
    واصلي.. فأنت فينا دوحة.. فبعضك قد أنار لنا اليباب..!!
    أختي.. لا تقفي..!!
    نشتاق لكتاباتك..!!
    نبحث عن أسلوبك..!!
    نصوِّر منك إن لم تعيرنا الكتاب..!!
    دون فواصل.. لا نريد طعاماً .. أو شراب..!!
    ادخلي قلوبنا.. بنثرك.. وشِعرك..وقصصك فقد فتحنا لك كل باب..!!

    أحــب أتـرنم بألحـــانك *** وباسمـــك أغـني أهـتف أنادي
    أكون من مدني فخر وعز *** ما مدني جمال حضارة ونادي
  12.  
  13. #7
    عضو برونزي
    Array الصورة الرمزية أبو جودي
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    وادمدني - القسم الأول
    المشاركات
    978

    أختنا العزيزة بت مارنجان
    قصة حقيقية وواقعية ومثلها كثيراً في بلدي وحتى في البلاد الحوالينا من الدول النامية أو الأقل نمو .
    نستفيد منها كثيراً فهي تبصر الآخرين بالمساعدة لمثل هذه الأسر ولو بالقليل ولو بكلمة طيبة تترك أثرها عليهم وتدفعهم للمواصلة في طريق الكفاح ،،، فالحياة كفاح ومكابدة وفيها كل الأمثال ،،،
    كما نوجه الحديث لمن المسئول عن هؤلاء من المطلقات ومن الأيتام التي اضطرتهم الظروف أن يكونوا في موقف صعب كهذا وأن تخرج المرأة للعمل لكي تعول الأسرة بمفردها دون معين ،،،
    ونظرة واقعية لما نحن عليه لا بد أن تكون هناك نقاط هامة لكي نقلل بها من معاناة مثل الأخت سعدية أولاً ومهم جداً لكل رب أسرة أن يحرص على دراسة البنات وإيصالهم لمرحلة دراسية حتى على أسوأ الظروف إذا وضعت في مواقف كهذه أن يكون لديها سلاحها من العلم لكي تبدأ حياة كريمة ولمن لم يحالفهم الحظ في التعليم عليهم أن تكون قدوتهم في الصبر وقوة الإيمان والتوكل على الله والسعي بما يحفظ كرامتها وكرامة أولادها ،،،
    وأهم من ذلك أن يرجع التراحم الذي تعودنا عليه في السودان أن يكون هناك من الخيرين في الأسر من يكفلون اليتيم ولمساعدة الضعفاء في المجتمع ومد يد العون لهم لمجابهة الحياة وصعوبتها ،،،
    والواجب الأكبر على الدولة فهي المنوط بها تزليل مثل هذه الصعاب لمثل هذه الشرائح فهي القادرة ،،، وإن كنا نرى العكس من ذلك فهي تحاربهم حتى في مصدر عيشهم البسيط ،،، وكم مرة سمعة بأنها سوف تأخذ من ستات الشاي ضريبة تصوري أختي بدل مد يد العون لهم الأخذ منهم وياريت هذه الضرائب بتذهب في الفائدة وإنما تذهب للأسر الفارهة والمتمتعة بعرق المساكين ،،،
    نسأل الله جل وعلا أن يكون في عون الجميع ،،، ولنستفيد منها الكثير من المعاني في الصبر والمساعدة والرأفة وكثيراً جداً من المعاني الطيبة في حنايا أسطرك أختي بنت مارنجان لكي مني التحية

    والناس: إما خالدُ يروى له ذكر،،،،،، وإما لمحة فزوال.
  14.  
  15. #8
    عضو جديد
    Array
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    3

    فى هذه القصة يتضح تماما ان دور الام هو الدور الاهم فى الاسرة فمهما كان من سوء الرجل تستطيع المرأة ان تقود سفينة الحياة لبر الامان فقط الرجل الصالح يجعل الطريق ممهدا للمرأة .
    شكرا لك كتير يابت مارنجان فمثل هذه القصص تعلمنا الكثير.

  16.  
  17. #9
    عضو ذهبي
    Array الصورة الرمزية رضا حسن محمد
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    مدنى حى المنيرة
    المشاركات
    3,415

    الله يديك العافية
    كان اثرتى كوامن احزانى من صباح الرحمن
    لله درها سعدية المسكينة
    وقفتها تلك قلادة تشرف ترصع جبينها الوهاج
    يا سعدية يا ام الكل
    اشد على يديك النجلاويتين
    احييك
    كباية شايك تساوى الدنيا والفيها
    يا ام
    احى فيك الشرف الاشم
    يا ست الكل
    التحية موصولة للكاتبة الرائعة بت مارنجان

  18.  
  19. #10
    عضو ماسي
    Array
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    6,855

    الاخوة الاعزاء استميحكم عذرآ بان اعود لاحقآ لمداخلاتكم ....

    قبل عدة ايام وجدت طفلا يقف علي تقاطع شارع رئيسي وهو ينظر بعين خاوية خالية المعاني والمضامين ولامعني لها ...
    دققت النظر عليه وجدته غير متزن حتي نظرته لمكان غير محدد .... ويضع قطعة " وسخانة لونها بني " داخل فمه ....

    بعدها تحرك قليلا نحو مسطبة منزل وجلس بعدها تمدد ورقد ... في بادئ الامر خفت بشدة وقلت الشافع مات ولا اغمي عليه من ضربة شمس ولا شئ ...

    حاولت مسرعة ان اذهب ناحيته لكن عمي الذي كان بصحيتي استوقفني وقال لي :

    ماشة وين ؟؟؟
    قلت ليه الشافع وقع يكون اغمي عليه ولا حصل ليه شي ...

    قال لي يابتي ماشايفة القطعة الفي خشمو دي ؟؟؟
    قلت ليه اي دي شنو ؟؟؟

    قال لي دة سليسيون شاميه وهو بكون خلاه مدروخ كدة ...

    قلت ليه سليسيون دة شنو يعني مخدر ؟؟؟

    قال لي اي يابتي مابتعرفي السليسيون ؟؟؟

    قلت ليه والله اول مرة اعرفو وهو بشمو ليه شافع قدر دة وجابو من وين والاداه لي منو ؟؟؟ واصلا كيف يخلوه يعمل كدة ؟؟؟

    قال لي امشي لي ناس الشؤون والرعاية واشتكي

    لو أعيش زول ليهو قيمة أسعد الناس بوجودي
    زي نضارة غصن طيب كل يوم يخضر عودي
    وأبقي زولآ ليهو قيمة
    وأبقي زولآ ليهو قيمة
  20.  
  21. #11
    عضو ماسي
    Array
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    6,855

    هذا الطفل الذي لم يبلغ الحلم بعد ....
    جاب الحاجة دي من وين والباعها ليهو منو وجاب قروشها من وين ؟؟؟


    كنت عايزة اسالو لكن هو غارق في اغماءة طويلة وهو مفتح العينين ملقي علي طرقات الشارع ...
    ياربي يكون بيفكر في شنو وبيحلم بي شنو؟

    لو أعيش زول ليهو قيمة أسعد الناس بوجودي
    زي نضارة غصن طيب كل يوم يخضر عودي
    وأبقي زولآ ليهو قيمة
    وأبقي زولآ ليهو قيمة
  22.  
  23. #12
    عضو برونزي
    Array الصورة الرمزية telecom
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    800

    هكذا هم الاطفال فى بلدى .
    ضياع ........... وتشرد................مخدرات
    يعملوها الكبار ويقعوا فيها الصغار
    اى ذنب جنوه ليأتوا الى هذه الفانية ليتذوقوا كل الالم والمعاناة
    من حقهم على اوطانهم توفير مكان امن ولقمة عيش تسد رمقهم
    لماذا سمى وطن وماذا تعطى الاوطان لابناءها!!!!!!!!!!!!!!!!!

    اللهم اغفر لى وارحمنى وعافنى وارزقنى
  24.  
  25. #13
    عضو ذهبي
    Array الصورة الرمزية عبدالرحمن مدثر
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الدولة
    الخرطوم - السجانة
    المشاركات
    5,052

    بت مارنجان

    اول عهد لى بالمنتدى وقبل الواحد مايتعرف على كل افراد البيت الكبير هنا عن قرب
    كنت من المداومين على قراءة مايخطه يراع بتنا .. واحلى حاجة انو اسمك عندى ارتبط
    بموضوع انسانى .. اها كنت زمان لمن تكتبى موضوع بقول فى سرى

    البت بتاعت التبش جاااااااات

    احلى حاجة فى القصة انو فى جانب مشرق فى الم .... وفى امل

    لانو نظرة الناس لست الشااااى دائما ماتضعها فى دائرة الشبهة

    داير احكى حاجة جااات على بالى هنا .. واجمل حاجة انو تطرح فكرة من خلالها
    تولد افكار اخرى وتتاتى مواقف ونتمنى لو انها نالت شهادة التخرج قبل ماتخش الروضة
    ابن عمى سائق ركشة .. يحكى لى عن هناية ست الشاااى القاعدة جنب مستوصف
    الطااااااهرة .. جميلة دواخل قبل ان نربطه بالشكل الخارجى عانت كثيرا من اجل ان
    تصلح من اعوجاج نظرة اصحاب الركشات اليها ..
    سواد القصة ان هناية تتمنى ان ياتى اليوم التى تتزوج فيه لكن ابوها دوما يرفض
    كل من يتقدم اليها بدون حجة .. لكنها تعلم انه لايريد خروجها من بيته بعد ان اعتمد
    على ماتجنيه من عمل الشاى وصاحب العطالة
    هناية فى دواخلها انسانة بكل ماتحمله كلمة انسانية
    اصبحت اخت الكل
    العندو مشكلة مع ناس المرور ... هناية قاعدة بتفتح محفظتها وبتحلها
    اليومو (ماسورة ) هناية بتدينو
    المشوارو (مامنجم ) هناية بتديهو دفرة ويمشى البيت فرحاااان
    اجبرت الكل على احترامها
    بتعاملها .. بروحها الجميلة
    واجمل حاجة انو الاحترااام يتحول الى قداااسة معها تسقط كل النوايا والرغبااات
    الاخرى


    انت عاارفة الخلانى اتذكر قصة هناية
    امس جاااانى عاطف ودعمى فرحاااان جنس فرح
    مالك ياعاطف فرحان كدا
    هانية عرسوها اخيرا
    خلاص ابوها وافق بعد ضغوط

    وقعد يحكى لى عن العرس وزفة الركشات وفرحة كل الشارع الضلم
    بعد زواج هناية

    أحبابي
    لو كان الحَزنُ دموعْ
    لو أنّا بالعيِن نُحسْ
    لو كان الحزُن يشم
    نَزَفت رئتاي الدّمْ
    وطلعتُ عليكم
    جمرُ الحُرقة يشوي كَفيّ
  26.  
  27. #14
    عضو ذهبي
    Array الصورة الرمزية رضا حسن محمد
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    مدنى حى المنيرة
    المشاركات
    3,415

    اصحاب الرقشات زوقم عالى
    وناس اخوان اخوانم

  28.  
  29. #15
    عضو ذهبي
    Array الصورة الرمزية حسام التنين
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    ولاية الجزيرة حي المزاد غرب
    المشاركات
    3,695

    الف شكر ليك ياغالية

    رفت عيني بمفارقة حاجة سعدية الحياة

    لكن ( يا موت لو تركتو مننا قد سرقتو ***كنا نقول ده وقتو لكنك حقيقة ) عقد الجلاد

    واهدي لكل امراة عانت في التربية ونجحت

    ********

    عشة وميرى مدرسة الحياة المعمورة
    لا كراس ولا سبورة
    لا تقرير سمح رقاكي لا دبورة
    تحيا تعيشي لا مقهورة لا منهورة
    لا خاطر جناح مكسور
    بل مستورة يامستورة
    ياذات الضرة المستور
    سلاما ياغازلات العمل والبيت
    ملاياتك ضفاف النيل
    احب واديك هذا الحوش
    احب الشاي مع القرقوش
    احب المستك الفواح
    اهيم في غمرة النعناع
    بن و مدق
    وجمرة تسخن الايقاع
    سلاما يانساء الارض
    قضيبة بكل مكان

    ______ ست البيت ___ العقد

    بوجودك ساحدث ثوره كونيه

    فقط كن بقربي
  30.  
  31. #16
    عضو ماسي
    Array
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    6,855

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو حمزة مشاهدة المشاركة
    معك أختي: حضوراً.. ونقداً.. وإعجاب..!!
    لا نود أن نقطع حبل الخواطر.. كني بخير.. ونحن منِّك قراب..!!
    نسمع .. ونرى.. ونتذوَّق.. بعضاً منك في الفن الجميل وحلو الرضاب..!!
    واصلي.. فأنت فينا دوحة.. فبعضك قد أنار لنا اليباب..!!
    أختي.. لا تقفي..!!
    نشتاق لكتاباتك..!!
    نبحث عن أسلوبك..!!
    نصوِّر منك إن لم تعيرنا الكتاب..!!
    دون فواصل.. لا نريد طعاماً .. أو شراب..!!
    ادخلي قلوبنا.. بنثرك.. وشِعرك..وقصصك فقد فتحنا لك كل باب..!!
    أبو حمزة :
    ايها الشفاف صاحب القلب الندي .... دومآ تخجلني كلماتك وتجعلني ابدو كطفلة
    في بداية دخولها الي المدرسة ...
    هذه الكتابات ما الأ واقع مؤلم نشاهده كل يوم في طرقاتنا وعلي الارصفة .... وما خفي
    كان اعظم ماتضمه الازقة ...

    قلبي متألم لحال هؤلاء الاطفال تمنيت ان اكون واحة غناء فاضم هؤلاء الاطفال
    ليكون لديهم مكان يمارسون فيه طقوسهم الطفولية وعاداتهم وسلوكهم الذي منحهم
    لهم الله عز وجل ....
    وتمنيت يا اخي كما قال العميري رحمه الله :

    لو اعيش زول ليهو قيمة اسعد الناس بوجودي
    زي نضارة غصن طيب كل يوم يخضر عودي
    ابقي دار لكل لاجئ او حنان جوه الملاجئ
    ابقي للاطفال حكاية حلوة ضمن الاحاجي
    بيها يتهنو وينمو واحرسهم طول ليلي ساجي
    والقي في راحة نفوسهم بسمتي وطول ابتهاجي
    لو اعيش طول عمري نسمة لو مع الايام سحابه
    اهطل ادي الدنيا بسمة اروي وادي واسقي غابة
    لو اعلم طفل واعد لسه ماعرف الكتابة
    ببقى شجرة ظلالها ورافة تحتي نايمين ناس تعابة
    اشقي والقي وابقي بهجة في النفوس لكل مناضل
    ابقي لمعتل علاج وابقي للفلاح سنابل
    ابقي للثوار سلاح اعتي من قذف القنابل
    وابقي للكداح الملوح كل حد موفور وعادل


    احترامي لك استاذي ...

    التعديل الأخير تم بواسطة بت مارنجان ; 14-12-2009 الساعة 12:18 PM
    لو أعيش زول ليهو قيمة أسعد الناس بوجودي
    زي نضارة غصن طيب كل يوم يخضر عودي
    وأبقي زولآ ليهو قيمة
    وأبقي زولآ ليهو قيمة
  32.  
  33. #17
    عضو ذهبي
    Array الصورة الرمزية التيمان
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    الدولة
    مدنى شندى فوق
    المشاركات
    4,171

    اللللللللللللللللللللله ياخ

    زكرتينا ايام كنا مشردين


    ض1

    كنا عايزين نخش احداث لكن مجموعنا ما دخلنا



    أبكي انا .. عاصي انا لمنو انا اشكي ..
    أفتح لي بابك يا كريم واقبل دعائي كل ما ..
    امد اليك كفي .. الله ..
    مرر الماوس وادعي التيمان .. َ!
  34.  
  35. #18
    عضو فضي
    Array الصورة الرمزية النويري
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    الدولة
    مايو أربعين ـ قريب من البحر شديد
    المشاركات
    1,704

    بت مارنجان لك التحية في إيقاظ الضمير الذي مات وقصة سعدية بقدر ما هي رائعة وممتعة إلا أنها مؤلمة شد الألم ونموذج متكرر عندنا في السودان حيث لا يوجد إهتمام بمن هم على شاكلة أبناء سعدية وليس لديهم دور للرعاية ولكن العبرة بالخواتيم فحياة المعاناة والظروف الصعبة دائماً ما ينتج عنها مستقبل مليئ بالتفاؤل والنجاح الدولة لها دور كبير في تدهور الحالة الإجتماعية وفي إنضباط الشارع وتفشي الرزيلة وضياع المجتمع من لهؤلاء الصغار ليمسك بيدهم فقد يخرج منهم الطبيب والعالم والفيلسوف إذا ما وجد الدعم والرعاية هنالك أسر حالها أسوء من سعدية فهناك نماذج كثيرة للفقر والضياع في بلدي نسأل الله أن يعين هذه الأسر على تعليم وتربية أبنائها وأن يرزقها الله من رزقه ويعينهم على متطلبات الحياة ويحفظهم من كل سوء

    عزيزتي أنتهى عهد البرينسات ولكم هو من زمن جميل كانت الحياة رخية سخية بسيطة كانت الناس تسعى لفعل الخير في تلك الأيام أما الأن قل كل شيء جميل لا نريد أن نكون متشائمين ولكن نحن في زمن إن لم تكن ذئباً أكلتك الذئاب .

    لك مني خالص الود والتقدير وتقبلي فائق التقدير والإحترام

    [SIGPIC][/SIGPIC]
  36.  
  37. #19
    عضو برونزي
    Array
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    627

    عزيزتى بت مارنجان تحياتى
    مسكونة انت بالابداع والشفافية وكلماتك التى تتغلل فى الاعماق اتمنى ان تصبح صرخة اطفال فرحة اطفال طالما انت وكثيرون بهذه الرقة والرافة اكثر مااعجبنى عبارة انك تحسين انك مسؤلية عن الاطفال والبحث عن ماوى لهم شعور متبادل انشاء الله ربنا يوفقك ويوفقنا

  38.  
  39. #20
    عضو ماسي
    Array
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    6,855

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو جودي مشاهدة المشاركة
    أختنا العزيزة بت مارنجان
    قصة حقيقية وواقعية ومثلها كثيراً في بلدي وحتى في البلاد الحوالينا من الدول النامية أو الأقل نمو .

    قصة تتكرر ومشهد يومي متواصل في شارعنا السوداني ....


    ونظرة واقعية لما نحن عليه لا بد أن تكون هناك نقاط هامة لكي نقلل بها من معاناة مثل الأخت سعدية أولاً ومهم جداً لكل رب أسرة أن يحرص على دراسة البنات وإيصالهم لمرحلة دراسية حتى على أسوأ الظروف إذا وضعت في مواقف كهذه أن يكون لديها سلاحها من العلم لكي تبدأ حياة كريمة ولمن لم يحالفهم الحظ في التعليم عليهم أن تكون قدوتهم في الصبر وقوة الإيمان والتوكل على الله والسعي بما يحفظ كرامتها وكرامة أولادها ،،،

    اخي ابو جودي اذكر انه حينما جلست لامتحان الشهادة الثانوية في السنة الاولي
    كانت نسبتي قليلة ادخلتني الي " جامعة الخرطوم دبلوم في مدرسة العلوم الرياضية " ....
    والدي رحمه الله لم يمانع واخذ يكمل اجراءتي للتسجيل ....
    لكن والدتي ربنا يديها الصحة والعافية رفضت ذلك بشدة بحجة انو مشاكل الدبلومات كثيرة ولو قلتي تصعدي ماحتقدر حتي لو جيتي تواصلي دراستك في الدراسات العليا
    حتلاقيك عقبات ....
    ولو جيتي تشتغلي ماحتلاقي شغل بالساهل " لانو خريجين البكلاريوس عطالة مالاقين شغل " ...
    هنا اعترضها والدي وقال ليها شغل شنو ليها ماعندي بت بتطلع لي شغل ....

    فوالدتي قالت ليه انت حتعيش ليهم عمرك كلو ربنا يديك طولت العمر لكن لازم البت يكون عندها سلاح للزمن ...
    صدقت والدتي في ذلك لان والدي توفي وانا في السنة الثالثة الجامعية رحمه الله ...

    وكنت قد التحقت بعد الاعادة في الثانوي بجامعة السودان للعلوم والتكنولجيا
    قسم التكاليف والمحاسبة الادارية ....


    نسأل الله جل وعلا أن يكون في عون الجميع ،،، ولنستفيد منها الكثير من المعاني في الصبر والمساعدة والرأفة وكثيراً جداً من المعاني الطيبة في حنايا أسطرك أختي بنت مارنجان لكي مني التحية

    هي مشاهد تتكرر يوميا وبائنة ونراها كل يوم صباحا ومساء وبدل من ان نقف لديها
    ترانا نشيح بوجههنا عنها ....
    لاادري لما نشيح بانظارنا ؟؟؟
    ربما خوفآ من الاصطتدام بالحقيقة او الخوف من مواجهتها ....


    سعيدة بمرورك اخي ابو جودي ...

    لو أعيش زول ليهو قيمة أسعد الناس بوجودي
    زي نضارة غصن طيب كل يوم يخضر عودي
    وأبقي زولآ ليهو قيمة
    وأبقي زولآ ليهو قيمة
  40.  
  41. #21
    عضو ماسي
    Array
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    6,855

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة wadelzain مشاهدة المشاركة
    فى هذه القصة يتضح تماما ان دور الام هو الدور الاهم فى الاسرة فمهما كان من سوء الرجل تستطيع المرأة ان تقود سفينة الحياة لبر الامان فقط الرجل الصالح يجعل الطريق ممهدا للمرأة .
    شكرا لك كتير يابت مارنجان فمثل هذه القصص تعلمنا الكثير.
    اخي ود الزين ....
    سلمت كثيرآ فان الام هي مفتاح وقائد لسفينة العائلة ... وهي من تستطيع ان تشارك ابناءها الهموم وتحس بيهم ..... وخاصة اذا كانت المرأة شخصيتها قوية مع ابناءها
    التضحيات دومآ ماتبدأ بالام وتنتهي ايضآ عندها ....

    دومآ مااسمع هذه المقولة من الناس الكبار " المرة يارفعت راجلا ياغتستو " ....

    لكن يااخي غياب الوالد ايضآ يجعل العائلة هشة وعرضة للانكسار لانو المرأة بطبيعتها
    عاطفية مهما كانت قدرة تحملها عالية ... بتجي اوقات تقف فيها المرأة عن التحمل
    وينهد جبل التحمل لديها ....

    مشكور كثير علي مرورك ...

    لو أعيش زول ليهو قيمة أسعد الناس بوجودي
    زي نضارة غصن طيب كل يوم يخضر عودي
    وأبقي زولآ ليهو قيمة
    وأبقي زولآ ليهو قيمة
  42.  
  43. #22
    عضو ماسي
    Array
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    6,855

    مشهد مؤلم :

    ميري طفلة صغيرة اشاهدها دومآ في استوب " القسم الشرقي " التقيتها صباحآ وهي
    تلبس جلباب كبير وطرحة دائرية ...

    ميري انتي اصلك بتمري من بيتكم الساعة كم الدنيا برد يابتي ...
    انحنا اصلا ماعندنا بيت ...
    ساكنين وين طيب ؟؟؟؟
    ساكنين في الخور الوراء " الساحة " ؟؟؟
    وبتنومو كيف في البرد دة ؟؟؟
    لو بردنا شديد بنمشي في العمارات البيبنو فيها دي ...

    ونحن زاتنا لازم نمرق نشحد ناكل من وين ؟؟؟

    طيب ياميري ماتمشو الجنوب قالو بقت سمحة وفيها خير والجنوبين كلهم رجعو والزراعة
    تمام والموية كويسة ...

    امي رجعت عشان تشوف قتلوها هناك .... ونحنا بقينا حايمين كدة

    بكل بساطة ردت علي ميري ذات " الاربعة سنوات " انهم ايشين في خور وامهم قتلوها
    عشان رجعت تشوف الامل العاشو عشانو في ارضهم ...

    مثال لي الآف الاطفال .... تشردو لايعلم لهم والد ولا والدة ولا مستقبل ....

    بعد ثلاثون عامآ هذا مستقبل وطني ... عجبي عليك يازمان ...


    أحتاجُ دوزنة وتراً جديداً
    لا ُيضيف إلى النشيدِ سوا النشـــــاز
    لغةً تُفتشُ عن أراضٍ خِصبةٍ
    شمساً تُغير طعم فاكهةِ الشتاء
    أحتاجُ مِفرزةً من الشعراءِ و الجوعى
    لنُعلن سُخطنا أو ننتهي منا باغنيةٍ تذاع
    بالشهداء
    بالفقراء
    بطفلنا الآتي
    بكوم اللاجِئين
    بالداعين في الصلوات
    هتـــــتفنا ما سمعتم
    ثم هاجرنا انصرفتم

    يا بحراً تجاوز في سكونِهِ كل حد
    يا بحر قم .. حرِك تحرك
    أو فعُد نحو ابتلائك فالنهايات القديمة لا تُحد
    ألفُظ جحيمك
    أو فغادر ساحليك إلى الأبد
    تابعوا من شئتمُ أو طاوعوا من خفتمُ
    فالزاحفون إلى الفجيعة أنتمُ
    فقط إفهمـــــــــــــوا
    أن لا وثيقة أو وفاق
    ولا حقيقة أو نفاق
    تخفي عن الأطفال عورة من دفنتم مِن رِجال
    يا بحر قم .. حرِك تحرك
    أو فعُد نحو ابتلائك فالنهايات القديمة لاتــحــد

    لو أعيش زول ليهو قيمة أسعد الناس بوجودي
    زي نضارة غصن طيب كل يوم يخضر عودي
    وأبقي زولآ ليهو قيمة
    وأبقي زولآ ليهو قيمة
  44.  
  45. #23
    عضو ذهبي
    Array الصورة الرمزية عاطف عولي
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الدولة
    مدني مارنجان حلة حسن محطة الصهريج جوار نادي حلة حسن
    المشاركات
    5,736

    دعيني لا اشارك فقط جالسآ مسترخي علي اريكة خشبية ممدآ ارجلي بعد دش مازالت حبيبات ماءه علي جسمي.
    وحتي الثمالة اغوص في عالم ملي بالمقدرات علي تصوير دقائق تفوت علي الكثيرين.
    ذاكرة أستديو. عقلية ذات مونتاج رفيع المستوي الحروف هتا تنبض بالحياة الكلمات صور والجمل مشاهد.
    مسلسل متكامل واول مرة اشوف حلقات تقراء مشاهدة ولاتشاهد علي الشاشات.
    تاني اقول شنو ياخي خليني الكلام زاتو غلبني.

    لا تقرأ وترحل ساهم برد أو موضوع وتذكر جهد غيرك في كتابة المواضيع ومساعدة الأخرين

    [IMG]
  46.  
  47. #24
    عضو ماسي
    Array
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    6,855

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رضا حسن محمد مشاهدة المشاركة
    الله يديك العافية
    كان اثرتى كوامن احزانى من صباح الرحمن
    لله درها سعدية المسكينة
    وقفتها تلك قلادة تشرف ترصع جبينها الوهاج
    يا سعدية يا ام الكل
    اشد على يديك النجلاويتين
    احييك
    كباية شايك تساوى الدنيا والفيها
    يا ام
    احى فيك الشرف الاشم
    يا ست الكل
    التحية موصولة للكاتبة الرائعة بت مارنجان
    الاخ العزيز والغالي " رضا ود حسن " ...
    اعتذر اليك بشدة ان تركت في نفسك حزنآ من الصباح لكني يااخي الغالي .... هي
    مناظر تفطر القلب والفؤاد ....
    حجة سعدية قاست ويلات حرمان الاخ والقريب ومن يمد لها يد العون ... تجردت من احاسيسها الانثوية ونزعت عنها قناع المرأة ...تناست في زمرة الاحداث ووجع السنين
    انها انثي وامرأة ...
    وضعت في بالها شئ واحد انها "أم " وعلي عاتقها "ولدين" هما احوج اليها من اي شئ
    هما سند لها في الحياة وركيزة وعكاز تتسند عليه في " عجزها " وايضآ حماية لها
    من شرور الدنيا ....

    حجة سعدية فخر لأي ابن ووسام علي صدره يتباهي به علي مدار السنين ....
    حجة سعدية اري فيها والدتي واري فيها والدتك اطال الله عمرها ونري فيها جميع
    الامهات ....

    سعدت جدآ بمرورك الرائع ....

    لو أعيش زول ليهو قيمة أسعد الناس بوجودي
    زي نضارة غصن طيب كل يوم يخضر عودي
    وأبقي زولآ ليهو قيمة
    وأبقي زولآ ليهو قيمة
  48.  
  49. #25
    عضو ماسي

    Array الصورة الرمزية الملكة اسماء ( ام محمد )
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الدولة
    مُدن الحروف
    المشاركات
    9,731

    دائما اقف حائرة امام معنى ( الطفولة ) في وطني العزيز



    تزداد حيرتي حين اكتشف انها ...كلمة ممنوعة التداول وملغية من معجم مصطلحاتنا
    عزيزتي :
    عالم الطفولة تحول لدينا لصورة معتمة ( مخيفة ) نخشى احيانا النظر اليها لنكتشف اننا ( بلا انسانية )




    تقبلي مروري ولي عودة باذن الله

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
by boussaid