صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 26 إلى 50 من 79

الموضوع: مسلسل "سودنة"

     
  1. #26
    عضو فضي
    Array الصورة الرمزية aabersabeel
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    2,802

    خميرة سودنة(ديل أهلي)
    جعفر نميري و حجة مع كتشنر


    حكا لنا قدامي العاملين بقصر الشعب أنو أيام حكم الفريق/ إبراهيم عبود, زار البلاد ضيف من أبطال عدم الانحياز؛ لمع نجمه آنذاك في سماء مؤتمر باندونق وسط ناس جواهر لال نهرو و ناصر؛ و غنى لهم كابلي(غابات الملايو).كان ضيفنا الزعيم اليوغسلافي (تيتو). احتفي به عبود أيما حفاوة ووجه إدارات المراسم والضيافة بضبط الأمور و منع أي نوع من الفوضى. و كانوا قد نظموا للضيف الكبير رحلة بالقطار إلى مدن غرب دار فور (رد الله غربتها) أيام كانت مفخرة و قبلة للسياح. تم تكليف كبير رجالات الضيافة بالقصر؛ عمك دنقلاوي لئيم جداً ، يدعى (سبيتي). كان بجد فظاً غليظ القلب (كديس لكوندة بس) و ينفع في المواقف التي تتطلب حزم و مساخة .وطبعًا معروف خمج السودانين كان الأمور جاطت. قبل بدء الرحلة وقف سبيتي محدثاً كافة المرافقين و يأمر الكل بأن نلتزم حدود اللياقة خاصة قدام العين الزايدة ، فليس لأحد أن يتجراً و يطلب "شراباً" روحياً,عدا الضيوف فقط! ثم لو طشمنا كلنا مين الها ياخد بالو من ضيوفنا؟. الشاهد أن ملازم عنيداً ومشاكساً آنذاك هو جعفر نميري (رحمة الله عليه) كان استدعوه من حامية بالجنوب(حيث كان يحت روسين الجنوبيين حتاً بالشوال) إلى جبيت ليمضي بها مأمورية سريعة ،ثم تم إلحاقه بحامية القصر الجمهوري. فكان حاضراً في الرحلة و لم ترق له أو تركب له في رأسه كلمة واحدة مما قاله سبيتي. مجرد ما بدأت السيرفس نميري طلب من النادل كأساً. تمنع هذا الأخير وهدد بأن يستدعي سبيتي. المهم باءت كافة المحاولات بفشل ذريع و ولما وصل القطر محطة مدني بركات نزل نميري جري في شوارع المدينة الصاخبة( طبعاً حافظها بار بار منذ أيام حنتوب) فجاب ليه كرتونة شري, قال أنساهم و أشبرق نفسي. فقط كان ينقصة كباية فاضية و شوية مزة. طلب ذلك من الجرسون الذي لم يتردد هذه المرة في تنفيذ تهديده ووعيده بمناداة سبيتي للعسكري المتعجرف دا. جاء سبيتي مرغياً مزبداً و أعطى ليك نميري درس في الأخلاق وهدد بمنعه من مواصلة الرحلة إن هو عاد للمشاكسة. حقطها نميري نفسه و لم ينس الموضوع. إلى هنا انتهت الرحلة بسلام. و مري يا سنيين و دنين و تعال يا جعفر نمييري نط في السلطة(متل الديك في العدة) و أبقى رئيساً لمجلس قيادة ثورة مايو و للسودان بكامله. أول حاجة بعد البيان رقم1) قال لناس القصر : عندكم واحد هنا سموه سبيتي, نادوه جيبوه لي لو كان لا يزال حياً. جابو سبيتتي العجوز الأمو الظاهر اليوم داك كانت داعية عليه ،لا له. خلاصة القول أن الريس فش فيه غبينة سنين شيء نهير و شتائم و ربما لحقه شلوت أو طالوش بنية من يده الغليظة . و بعد تشفعات الأجاويد قبل على مضض أن يبقيه حياً في القصر؛ لكن ليس على رأس عمله بالضيافة ..قال يغور من وشي طفشوه أي حتا.قامو جماعة الموارد البشرية بدل ما يكتعو عيشو، ختوه في حدائق القصر الجملية.. وعمك كان فنان بحق في تنسيق الزهور. قام نميري بعد أن نفض غبار الشيوعية عن نظامه وقطع روسين خصومه ثم نفي من نفى و عفا من عفا. قام قال ليك نديها حجة لي بيت الله دا. لما عرضوا عليه كشفاً بالوفد المرافق كان قد سقط بداخله سهوا اسم الما إسماش "سبيتي" فانتفض اب عاج و قال مين خت ال(...) دا ؛ أنا ما قلت مش عايز أشوف خلقتو هنا , و كمان تختوه معاي في أول حجة دايرين تفسدوها علينا ولا شنو يعني. يا خ دا حج مع عبود و حج مع الحاكم العام (كتشنر) والله أصلوا ما يضوقها معاي وراح شاطبه ليك من الكشف.
    و دمتم سالمين.

    التعديل الأخير تم بواسطة aabersabeel ; 21-04-2013 الساعة 09:16 PM
  2.  
  3. #27
    عضو فضي
    Array الصورة الرمزية aabersabeel
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    2,802

    خميرة سودنة (ديل أهلي)
    عبد الفضيل الماظ

    في ذات يوم أغر في تاريخ الأمة السودانية حق لنا أن نقدم واحدة من الشخصيات الخالدة في ذاكرة الوطن
    ________________________________________
    شهيد الوطنية الملازم اول عبد الفضيل الماظ أحد ألمع نجوم ثورة اللواء الابيض 1924. كانوالده الماظ عيسى من قبيلة النوير الملتحق بالجيش المصرى من القوة التى تحركت بقيادة كتشنر لإعادة غزو السودان واسترداده من المهدية للمفارقة حين لم يتجاوزعبد الفضيل الثالثة من عمره. تنقل مع والده في مناطق منها جبال النوبة التى أحبها وقضى بها جل خدمته العسكرية انتقل الى واو فى عام 1908 ودخل الكتاب هناك وكان عبد الفضيل ذكياً و ذو شخصية قوية من صغره فعين عريفاً(ألفة) للتلامذة. لولعه بالعسكرية كان يتسلل مع رفاقه الصغار لمشاهدة التدريبات العسكرية فى الغابة القريبة ومن ثم بجمع رفاقه الصبية لتقليد ما شاهدوه .التحق بمدرسة الصناعات قسم الحدادة فى عام .1909 توفى أبوه فى أوائل 1911 ثم والدته وخلفته وحيداً..
    جند فى نفس فرقة أبيه الأورطة 12 فى أكتوبر 1911 كاتباً ثم رقى صولاًً خلال فترة وجيزة لتفانيه . التحق بفرقته فى راجا فى ابريل 1914 حيث ابتسم له الحظ وألحق بالمدرسة الحربية بناء على توصية قائده الانجليزى فى اوائل 1916.. اشتهر عبد الفضيل بفراسته الخارقة... تخرج من المدرسة الحربية فى 1 مايو 1917 فى رتبة ملازم أول ونقل إلى تلودى وظل بها من 1917 الى 1923 أى قبل اندلاع ثورة اللواءالأبيض بعام ...توفيت زوجته أثناء ولادة أول طفل له فتم تعوضه بشقيقتها وشاء القدر ان تلقى نفس المصير، إذ لحقت بأختها، ماتت وهى تضع أول جنين له. فى عام 1923 نقل عبد الفضيل إلى الخرطوم وكانت مصر تغلى بثورة سعد زغلول .. و حيث اغتيل السيرلىستاك هناك وثارت انجلترا للحادث وكان عبد الفضيل هناك فى اجازة وهو متشرب أصلاً بروح الثورة... وبعد ان قررت انجلترا طرد الجيش المصرى من السودان فى أربعة وعشرين ساعة انتقاماً و أيضاً لكي ينفردوا بحكم السودان.. أحدث ذلك القرار ردة فعل عنيفة وسط السودانيين فخرجو فى مظاهرات هادرة بقيادة جمعية اللواء الأبيض التى كان يرأسها الضابط على عبد اللطيف الذى القى القبض عليه واودع السجن.
    هنا تبدأ قصة البطولة الخارقة و المآ ثر الخرافية للبطل عبد الفضيل الماظ. فقد خرج من وحدته مع رفاق سلاحه من الضباط يقودون سرية عسكرية مشتملة على عدد من الزمر، لم يتجاوز عددها المائة جندى متجهين من الخرطوم إلى بحرى حيث اعترضتهم قوة انجليزية قرب كبرى النقل الميكانيكي ببحرى ودارت ملحمة سقط فيها العشرات من الانجليز وظلت المعركة مشتعلة منذ مساء الخميس 27 /11/1924 إلى ضحوة الجمعة 28/11/1924 ونفدت ذخيرة الفرقة السودانية أو كادت فتفرقوا أيدي سبأ و هرب الرفاق و التجأ البطل عبد الفضيل وحده إلى مبنى المستشفى العسكرى _ مستشفىا لعيون بالخرطوم حالياً _ واخذ الزخيرة من مخزن السلاح التابع للمستشفى واعتلى المبنى فى صورة كأنها خيال واخذ يمطر على رؤس الجيش الانجليزى حمم مدفعه المكسيم، فلما عجزوا أمامه تماما ًو خلت الخرطوم من المارة وفروا إلى الغابة وبقى عبدالفضيل وحده محاصراً بجحافل الجيش الانجليزى و الذي لما لم يفلح في الاقتراب منه للقضاء عليه أمرهم المأمور بدك المستشفى بالمدافع الثقيلة بعد نصف يوم أخر من المعركة لينهار على رأس البطل عثر عليه بين الانقاض وجدوه ليس منكفئاً؛ بل متأبطاً مدفعه المكسيم ومحتضنه بكلتا يديه وكأنه لا يزال يواصل في المعركة....وكان عمره وقتها لم يتجاوز الثامنة والعشرين ....وبذا أسدلت صفحة قل أن يوجد لها مثيل فى أمه أخرى ....ورفعت روح االشهيد البطل إلى رفيقه الأعلى.. ولكن ليس قبل أن يحفر اسمه بأحرف من نار على حائط التاريخ ....لكم كان رائعاً!!! فكيف لرجل وحده أمام حامية مدججة بأسحلة للدمار الشامل.
    فلتنم بفخر أيها البطل ولك الجمال
    وما من كاتـب إلا سيفنى***ويبقى الدهر ما كتبت يداه
    فلا تكتب بكفك غير شيءٍ** يسرك في يوم القيامةِ أن تراه

  4.  
  5. #28
    عضو فضي
    Array الصورة الرمزية aabersabeel
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    2,802

    عبدالرحمن البلال[ مشاهدة المشاركة ]
    عابر
    الحبيب ... لا ... لا .... لا ..هذه سوف لن تعبر عبور الكرام هكذا!!
    ايه الابداع داوالروعة التي يسيل خلفها لعابنا للمزيد منها

    متعك الله بالصحةوالعافية
    أحلى خميرة
    بدأت قراءة هذاالبوست امسالجمعة لأول مرة لم ارأه من قبل والاّ لكنت أول المشاركين فيةمن رحلة فرنسا التيمثلتم فيها بلدنا خير تمثيل .. حتى السفيه كان في قمة الرجولهوالوفاء لبنت البلد

    عابر سبيل
    يأخي انت كنزوتاريخ متحرك لذلك سوفنستبقيك هنا لنستنزفكحتى تعطينا النصيبالاكبر من ما تملكه ذاكرتك اوالمخزون الابداعي السردي الذي يسطرةقلمك ...

    يأخي شكراً مليار

    ننشد الاستذادة
    استمر ..........

    و
    خميرة سودنة (ديل أهلي))
    رموزالإدارة ا لأهيلة

    جزيت خيراً ود البلال و جبر الله خاطرك كونك تخجل تواضعي وتختزل قامتي في ربع هدومي؛ إذ تكيل لي الثناء و تظن بي خيراً ولا تدري أني شر خلق ا لله إن لم يرض عني. فكأنك بذلك تضع لي العربة أمام الحصانوتأمرني أن (أجر(
    الإدارة الأهلية دستور السودان غير المكتوب ظلت كامنة في وجدان الشعب منذ قديم الزمان، رغم ما نالها من عنت على أيدي العابثين بموروثاتنا التي صاغت هويتنا وقيمنا و تقاليدنا وصانتها على مرَّا لعصور. جرت تصفيتها من قبل عن جهل فاضح وصارخ، لا نزال ندفع ثمنه تخلفاً وانفلاتاً وفوضي عارمة لم تكتف بحصد الأرواح فرادى و جماعات وتبديد الطاقات والامكانيات. بل جرت إلينا تدخلات أجنبية هادفة لتشظية وحدةالسودان وتمزيقه إلى دويلات خدمة لمطامع قادمة من وراء البحار متخفية وراء ألف ستار وستار. و الإدارة الأهلية في السودان كيان ديمقراطي لم يولد كما يعتقد كثيرون في عهد( الاستخراب) البريطاني. وإنما وليد ما يعرف في قاموس أفريقيا ب
    ديمقراطيةالشجرة التي لا تقل شأنا وعراقة عن ديمقراطية الأغاريق. غير أن الفضل في تقنين الإدارةالأهلية و ترسيخ دورها في أجهزة الحكم يعزى إلى الإدارة البريطانية.. ظهرت النظاراتفي دارفور وكردفان والجنوب. ونظارات الشكرية وا لبطاحين والهدندوة. ولعل مايكتوي السودان بناره الآن من دعاوى جهوية وقبلية ناجم عن تفتيت النظارات ذات الصبغة التعددية. وقد فطن المستعمر منذ مطلع الحكم الثنائي إلى أهمية زعماء العشائر ودورهم كأداة فاعلة ورخيصة التكاليف لتسيير دفة الحكم على نحو غير مباشر يجنب الحاكم الاحتكاك المباشر مع عامة الشعب(أهل مكة أدرى بشعابها). ماحدى بي إلى هذه المقدمة المطولة هو عظمة ثراء التجربة التي ظلت صمام أمان لسوداننا القارة وعصباُ لوحدته(المتنوعة). قا مبها رجال يذكرهم التاريخ بأنهم كانوا يديرون شؤون رعاياهم بقوة وحكمة, ممن يقتطعون من قوت أولادهم في سبيل سداد الديات وتحمل الحمالات.
    من هؤلاء:-
    1) أحمدبك عوض الكريم أبو سن/ ناظر عموم الشكرية (أبالة البطانة) الذي كان يحكم من فوق ناقته مع ثلةة من الخفراء، المنطقة الممتدة من العيلفون حتى الحدودالإريترية والأثيوبية. أسس مدينة رفاعة ليتخذها مركزاً لنظارته, ثم القضارف ليجعل منها قلباً تجارياً نابضاً. والتف حوله فرسان أشاوس قال فيهم عبدالله البنا:
    رفاق الضيف أنى حل هبوا** لهم للضيف ضم والتزام
    إذا نحروا العشار مودعات ** فلا منٌ بذاك و لاكلام
    2
    ) الشيخ على التوم فضل الله سالم/ ناظر عموم الكبابيش (أبالة كردفان) الملقب بين رعيته بسلطان الشيوخ والصقر بين الطيور.من بطون الكبابيش فرع النوراب وصاحب النظارة التاريخية بمنطقة سودري . وقد أرسى الأنجليز في عام 1943سلطة علي ود التوم بتعيينه ناظراً لعموم الكبابيش ( يعني ناظر علي كل القبائل بالمنطقة) ومنح في من منح يومها لقب السير/علي ود التوم مع سلطات إداريه واسعة وقد رسم الانجليز لكل من تلك القبائل حدوداً وخرائط . و الكل يحتفظ اليوم بخرطه وكان ناظرهم ود التوم موضع تقدير لديهم و لدى الأنجليز , ومن كل ذلك استمدت أحكامه نفاذيتها فلم يكن أحدٌ ليجرؤ على منازعته علي عموميه نظارته.
    3) الناظرعلي الجلة/ زعيم عرب مسيرية كردفان (البقارة) و حفيده/ الناظر الأسطورة(بابو نمر. لهؤلاء الفضل كله في إذابة الجليد المتراكم عبر السنين بين أبناء الوطن الواحد و ردمالهوات بين شطريه شمالاً و جنوباً؛ عبر المصاهرات والتبادل التجاري وتقاسم النبقة مع الدينكا نقوك وأخوة الجوار.
    4) إدريس بن شرشار ملك أرقو مومؤسسها في منطقة دنقلا التي قدم إليها من ديار جعل بالدامر.
    (5) و قبل اأكثر من ثمانين عاما تجلت حكمة الناظر منعم منصور، ناظر عموم قبائل دار حمر الذي قام بأكبر عملية بناء مجتمعي في المنطقة متجاوزا عباءة القبيلة وخشم البيت وطبق نظرية لم يسبقه إليها أحد بطول السودان وعرضه وتفوق الرجل على كل دهاقنة علم الاجتماع وهو يقوم بتذويب كل قبائل السودان في بوتقة واحدة ،فجعل من القاضي أبورنات القادم من ديار الشايقية في كورتي أقصى الشمال عمدة لمدينة النهود عاصمة قبيلة حمر وجعل من جدنا بخاري ومن جدنا باسبار من قبيلة البرياب وهم من بطون دار جعل رموزاً ومراجع ونصب كلاً من الكرسني ، ود عبد السائر المنصوري (المناصير) و الطيب سلام الفراعاني عمداً وما أكثر الأمثلة.
    بذا نكون طفنا ربوعنا كافة وأخذنا من كل بستان زهرة , من رعاتها وبناة مجدها كنماذج فقط لأهل الخير والحكمة في بلادي فجبنا الضهاري والوهاد حيث البساطة؛ قبل النزول إلى ضفاف النيل حيث الثراء والموروث الحضاري السابق للتاريخ نفسه. وقدقيل أن الناس على بساطتهم مالم يتحضروا فإذا تحضرو تعقدت حياتهم وتهذبت.
    (6)لايفوتني أن أختم بأنموذج رائع يستحق الوقوف عنده؛ جدنا/ يوسف ود جميل/ شيخ الخط بمنطقة الشبارقة بالبطانة ، و من أسرار شهرته أنه كان يجمع صبيان وصبايا الحلةالحاقين لسن الزواج(15سنة آنذاك) ويفرض على كل (فردتين) عقد قرانهما في مجلسه بحضور أو غياب أهلهما. . والمهر جنيهن فقط؛ وللماعندو يندفع من جزلان أبونا/ ودجميل, ديناً على ظهر العريس( وأنا أعرف شياب الآن يمشون على الأرض هوناً، و مهور أمهاتهم لسة لا تزال ديوناً هالكةً في بطون آبائهم.

    التعديل الأخير تم بواسطة aabersabeel ; 03-11-2014 الساعة 08:06 PM
  6.  
  7. #29
    عضو فضي
    Array الصورة الرمزية aabersabeel
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    2,802

    خميرة سودنة (ديل أهلي)
    ضمن سلسلة ندوات للعلامة الإنسان للبروفيسور عبد الله الطيب ، حول أصول الثقافة السودانية، فقد وردت شذرات و شواهد ليس أجدر منه من يسبر غورها و يلملم شعثها و نستهلها بواحدة قدمها البروف أمام مؤتمر الإستراتيجية القومية الشاملة بتاريخ الإثنين 12 ـ 01 ـ 1991حيث قال:
    سادتي، هذا الموضوع واسع الأطراف فضفاض، ورطني فيه صاحب المعاليالدكتور: ابراهيم أحمد عمر (وزير التعليم العالي آنذاك و رئيس لجنة الإطار الفكري وعضولجنة تسيير المؤتمر) توريطاً، من غير سابقة استعداد له. وسأحاول أن أبذل بعض الجهد لعلي أصيب بعض الصواب، إن شاء الله تعالى، وأسأل الله التوفيق.

    و بعد،
    أصول الثقافة السودانية موضوع شاسع الأطراف كما قدمت. شاسع الأطرافلأن الثقافة في ذات نفسها تحتاج إلى تعريف، ولأن السودانية تحتاج إلى تعريف، ولأن أصول الثقافة تحتاج إلى تعريف، والتعريف يهدر معه الوقت. لذلك سأختصر، وسأقصر نفسي على مجال فيه بعض الضيق، وفيه بعض الحدود لكى أتمكن من أن أقول شيئاً . سأقصر نفسي على الحديث عن جزء من بلادي هو الذي أعرف شيئاً قليلاً عنه، وهو هذا الجزء النيلي الذي يشار إليه كثيراً باسم شمال السودان أو ما أشبه ذلك، لأني لو وسعت الموضوع كثرت أصول الثقافة وكثرت مواردها جداً وانتشر الحديث فلم نستطع له جمعاً. لذلك أريد أن أحصر نفسي في هذا المجال الذي فيه شيء من ضيق، ولكنه أساس وجوهر لأنه عسىأن يكون السودان بالمعنى الواسع متفرعاً من هذا المجال الذي يبدو ضيقاً .
    . . . يتبع . . .

    التعديل الأخير تم بواسطة aabersabeel ; 04-11-2014 الساعة 10:29 PM
  8.  
  9. #30
    عضو فضي
    Array الصورة الرمزية aabersabeel
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    2,802

    خميرة سودنة (ديل أهلي
    يق
    ول العلامة
    عبد الله الطيب:
    أصول الثقافة في هذا الجزء من السودان كثيرة. و منها ولا مجال لتعدادها وأحاول أن أرتب من ذلك بعض الترتيب الزمني. الأصول هو الأصل الذي يمكن أن الأصل النيلي الذي يردنا إلى تاريخنا القديم. هذا الأصل النيلي نعرف عنه شيئاً قليلاً. والذي نعرفه ينير لنا ضوءاً قوياً جداً لعلنا نستطيع بعده أن نعرف أكثر.

    الأصل النيلي يربطنا بحضارات النيل القديمة، التي نشاهدها حتى اليوم في حياتنا اليومية. مثل: الاحتفال بالأربعين في الأعراس، في الختانة، في الوفيات.هذا مرده إلى عصور قديمة، وإلى أصول نيلية قديمة، تسمى أحياناً أصولاً فرعونية، وقد تكون أقدم من الفراعنة. فهذا عادي بالأصل النيلي. الأصل النيلي بقيت منه إلى الآن وتوجد منه بقايا. بقيت منه عبادة (إيزيس) في بعض الطقوس التي تتصل بالنفاس وبالعرس و بزيارة النيل، وبالغناء للبحر الجاري وبنات الحواري وما أشبه ذلك عبادةا لرجال للنساء وللرجال قديم في بلادنا جداً ولها أصول تتصل بعبادة الخصوبة القديمة. من العادات القديمة النيلية عباد الانهار. الذي ذكره (فريزر) في كتابه (الغصن الذهبي) أنه كان في قديم الزمان ربما التضحية بالبشر من أجل الحصاد. وكان الأمر في مصر القديمة قد يصل إلى تضحية سنابل القمح. ليكونوا ضحية للقمح. ثم أنه ذلك استبدل بحلق الشعر. فصار الشعر ينوب عن ذبح ضحية بشرية. صار هذا الشعر رمزاً للتضحية. ونحن نعلم أن حلق الشعر عندنا في بلدنا هذا، من ضمن العرف القديم. مثلاً،عندنا في ناحية مديرية النيل كثير من الناس يحلقون شعرهم عند (أبشر أبوبشرية) في شمالي بربر. وبعضهم يحلقون عند (عبد المقيت) في ناحية الدامر. وأمثال هذه العادة كثير في نواحي السودان، وأصله نيلي قديم. وعلماء الإجتماع وعلماء الأنثروبولوجيا لهم دراسات واسعة في هذا المجال لا نستطيع استقصاءها الآن، ولكننا نشير إلى هذاالجانب منها. والذي ذكرناه من أمر الختانة، ينبغي أن يوقف عنده، لأن الختانة يردهاكثير من الناس إلى أصل يهودي. اليهود أنفسهم يوشكون أن يقولوا أنهم وحدهم فيالدنيا هم الذين يختتنون، ولكنهم يعلمون أن غيرهم يختتن. والراجح في الأمر أنإبراهيم عليه السلام، أخذ الختانة من أرض النيل. لأن المذكور أنه اختتن وهو كبير جداًفي السن. فينبغي أن يكون أخذ هذا من أرض النيل، وانتشرت الختانة من أرض النيل إلى أرض الحجاز. وافتخر العرب الحجازيون، بأنهم يختتنون، على غيرهم ممن لم يكن يختتن، في الرجال وفي النساء.
    قال الفرزدق:
    ولا وجعت أزدية من ختانة ***** ولا شربت في جلد حوب مقعب
    الحوب هو البعير. أي الأزدية لاتعرف البعير. إنما تعرف السفينة. يعني المشرق فلذلك قال: ولا وجعت أزدية من ختانة، و لا شربت في جلد حوب، أي بعير، . وفي السيرة أن الي بن الي بعد سمع بعض العرب يقول: (إن ثقيف غرل ، أي لايختتنون فارتاع من ذلك وكشف قتلى من ثقيف، فعلم الناس أن ثقيف ليسوا بغرل. فهذا يبين ما ذكرت لكم من أن العادة انتشرت من وادي النيل الي الحجاز، وقد يقول قائل لماذا لاتدعي أنها انتشرت من الحجاز الي وادي النيل؟ سأبين إن شاء الله بعض رأيي في هذا الأمر من بعد.
    . . . يتبع. . .

    التعديل الأخير تم بواسطة aabersabeel ; 27-05-2013 الساعة 01:22 AM
  10.  
  11. #31
    عضو فضي
    Array الصورة الرمزية aabersabeel
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    2,802

    خميرة سودنة (ديل أهلي
    عبد الله الطيب العلامة الإنسان

    وفقيد العلم و بنت عدنان

    وكثيرة هي الفواجع في هذه الحياة الدنيا، وأكثرها وـأشدها إيلاماً رفع ا لعلم بموت العلماء، وهي لمصيبة تتعدى آثارها آل الفقيد وصحبه، لتصيب أمته في مقتل.
    حتى يفزع الناس إلى تكذيب الخبر لأول وهلة ، وهذا ما عبر عنه أبو الطيب المتنبي حينما بلغه خبر موت من كان مولعاً بحبها فما أن وصله الخبر حتى قال
    طوى الجزيرة حتى جاءني خبر* فزعت فيه بآمالي إلى الكذب
    وهو الذي كان عندما فجعنا بمو الحبر البحر البروف عبد الله الطيب علامة العصر في العربية وعلومها في زمان عجزت الألسن فيه عن مجرد النطق السليم بالفصحى.
    تلقى عبد الله الطيب فتلمح من ثناياه تراثاً عربياً إسلامياً فواراً، وغيرةً على اللغة والدين وترى منه بحراً زاخراً وعلماً كبيراً متواضعاً لم تزده مناصبه إلا رقة وتحناناً.


    التعديل الأخير تم بواسطة aabersabeel ; 03-11-2014 الساعة 08:08 PM
  12.  
  13. #32
    عضو فضي
    Array الصورة الرمزية aabersabeel
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    2,802

    خميرة سودنة (ديل أهلي
    يقول الدكتور طه حسين ضمن تقديمه لكتاب المرشد لعبد الطيب:

    " هذا كتاب ممتع إلى أبعد غايات الإمتاع، لا أعرف أن مثله أتيح لنا في هذاالعصر الحديث.
    ولست أقول هذا متكثّراً أو غالياً، أو مؤثراً إرضاء صاحبه، وإنما أقوله عن ثقة وعن بيّنة، ويكفي أني لم أكن أعرف الأستاذ المؤلف قبل أن يزورني ذات يوم، ويتحدث إليّ عن كتابه هذا، ويترك لي أياماً لأظهر على بعض ما فيه، ثم لم أكد أقرأ منه فصولاً،حتى رأيت الرضى عنه، والإعجاب به، يفرضان عليّ فرضاً، وحتى رأيتني ألح على الأستاذالمؤلف أن ينشر كتابه، وأن يكون نشره في مصر، وآخذ نفسي بتيسير العسير من أمر هذاالنشر. وأشهد لقد كان الأستاذ المؤلف متحفظاً متحرجاً، يتردد في نشر كتابه، حتىأقنعته بذلك بعد إلحاح مني شديد. وقد يسّر الله هذا النشر، بفضل ما لقيت من حسنالاستعداد، وكريم الاستجابة، من شركة الطبع والنشر لأسرة الحلبي، فشكر الله لهذهالشركة حسن استعدادها، وكريم استجابتها، وما بذلت من جهدٍ قيم، لتطرف قراء العربيةبهذا الكتاب الفذّ، الذي كان الشعر العربي في أشد الحاجة إليه.
    وإني لأسعد الناس حين أقدم إلى القراء صاحب هذا الكتاب، الأستاذ عبد الله الطيبوهو شاب من أهل السودان، يعلّم الآن في جامعة الخرطوم، بعد أن أتم دراسته فيالجامعات الإنجليزية، وأتقن الأدب العربي، علماً به، وتصرفاً فيه، كأحسن ما يكونالإتقان، وألّف هذا الكتاب باكورة رائعة لآثار كثيرة قيّمة ممتعة إن شاء الله.
    أنا سعيد حين أقدم إلى قراء العربية هذا الأديب البارع، لمكانه من التجديد الخصبفي الدراسات الأدبية أولاً، ولأنه من إخواننا أهل الجنوب ثانياً.
    وأنا سعيد بتقديم كتابه هذا إلى القراء، لأني أقدم إليهم طرفة أدبية نادرة حقاً،لن ينقضي الإعجاب بها، والرضى عنها، لمجرد الفراغ من قراءتها، ولكنها ستترك فينفوس الذين سيقرؤونها آثاراً باقية، وستدفع كثيراً منهم إلى الدرس والاستقصاء، والمراجعةوالمخاصمة، وخير الآثار الأدبية عندي، وعند كثير من الناس، ما أثار القلق، وأغرىبالاستزادة من العلم، ودفع إلى المناقشة وحسن الاختبار.
    وأخصّ ما يعجبني في هذا الكتاب، انه لاءم بين المنهج الدقيق للدراسة العلميةالأدبية، وبين الحرية الحرة التي يصطنعها الشعراء والكتّاب، حين ينشئون شعراً أونثراً، فهذا الكتاب مزاج من العلم والأدب جميعاً، وهو دقيق مستقص حين يأخذ فيالعلم، كأحسن ما تكون الدقة والاستقصاء، وحر مسترسل حين يأخذ في الأدب، كأحسن ماتكون الحرية والاسترسال. وهو من أجل ذلك يرضي الباحث الذي يلتزم في البحث مناهجالعلماء، ويرضي الأديب الذي يرسل نفسه على سجيتها، ويخلي بينها وبين ما تحب منالمتاع الفني، لا تتقيد في ذلك لا بحسن الذوق، وصفاء الطبع، وجودة الاختيار.
    وقد عرض الكاتب للشعر، فأتقن درس قوافيه وأوزانه، لا إتقان المقلّد، الذي يلتزم ماورث عن القدماء، بل إتقان المجدد، الذي يحسن التصرف في هذا التراث، الذي لا يضيّعمنه شيئاً، ولكنه لا يفنى فيه فناء، ثم أرسل نفسه على طبيعتها بعد ذلك، فحاول أنيستقصي ما يكون من صلة بين أنواع القوافي وألوان الوزن، وبين فنون الشعر التي تخضعللقوافي والأوزان، فأصاب الإصابة كلها في كثيرٍ من المواضع، وأثار ما يدعو إلىالخصام والمجادلة في مواضع أخرى، فهو لا يدع بحراً من بحور الشعر العربي، إلا حاولأن يبين لك الفنون التي تليق بهذا البحر، أو التي يلائمها هذا البحر، وضرب لذلكالأمثال في استقصاء بارع لهذا البحر، منذ كان العصر الجاهلي، إلى أن كان العصرالذي نعيش فيه، وهو يعرض عليه من أجل ذلك ألواناً مختلفة مؤتلفة من الشعر، فيالعصور الأدبية المتباينة، ألواناً في البحر إلى أقيمت عليه، وفي الموضوعات التيقيلت فيها، ولكنها تختلف بعد ذلك باختلاف قائليها وتباين أمزجتهم، وتفاوت طبائعهم،وتقلبهم آخر الأمر بين التفوق والقصور، وما يكون بينهما من المنازل المتوسطة،والمؤلف يصنع هذا بالقياس إلى بحور العروض كلها، فكتابه مزدوج الإمتاع، فيه هذاالإمتاع العلمي، الذي يأتي من اطراد البحث على منهجٍ واحدٍ دقيق، وفيه هذا الإمتاعالأدبي، الذي يأتي من تنّوع البحور والفنون الشعرية التي قيلت فيها، وتفاوت مايعرض عليك من الشعر في مكانها من الجودة والرداءة.
    والمؤلف لا يكتفي بهذا، ولكنه يدخل بينك وبين ما تقرأ من الشعر، دخول الأديبالناقد، الذي يحكّم ذوقه الخاص، فيرضيك غالباً، ويغيظك أحياناً، ويثير في نفسكالشك أحياناً أخرى. وهو كذلك يملك عليك أمرك كله، منذ تأخذ في قراءة الكتاب، إلىأن تفرغ من هذه القراءة، فأنت متنبه لما تقرأ تنبهاً لا يعرض له الفتور، في أيلحظة من لحظات القراءة، وحسبك بهذا تفوقاً وإتقاناً.
    وليس الكتاب قصيراً يقرأ في ساعات ولكنه طويل يحتاج إلى أيام كثيرة، وحسبك أنصفحاته تقارب تمام المائة الخامسة، وليس الكتاب هيناً يقرأ في أيسر الجهد، ويستعانبه على قطع الوقت، ولكنه شديد الأسر، متين اللفظ، رصين الأسلوب، خصب الموضوع، قيّمالمعاني، يحتاج إلى أن تنفق فيه خير ما تملك من جهدٍ ووقت وعناية، لتبلغ الغاية منالاستمتاع به. هو طرفةٌ بأدق معاني هذه الكلمة، وأوسعها وأعمقها، ولكنها طرفةٌ لاتقدّم إلى الفارغين، ولا إلى الذين يؤثرون الراحة واليسر، ولا إلى الذين يأخذونالأدب على أنه من لهو الحديث، وإنما تقدم إلى الذين يقدرون الحياة قدرها، ولايحبون أن يضيعوا الوقت والجهد، ولا يحاولون أن يتخففوا من الحياة، ويأخذون الأدبعلى أنه جد، حلوٌ مر، يمتع العقل، ويرضي القلب، ويصفي الذوق.
    هؤلاء هم الذين سيقرؤون هذا الكتاب، فيشاركونني في الرضى عنه، والإعجاب به، والثقة بأن له ما بعده، ويشاركونني كذلك في ترشيح هذا الكتاب لجائزة الدولة، التي تقدمهاالحكومة المصرية لخير ما يصدره الأدباء من كتب، إن جاز لك ولي أن ندل لجنة هذهالجائزة على ما ينبغي أن تدرس من الكتب، لمنح هذه الجائزة.أما بعد فإني أهنئ نفسي وأهنئ قرّاء العربية بهذا الكتاب الرائع، وأهنئ أهل مصروالسودان بهذا الأديب الفذّ، الذي ننتظر منه الكثير. "
    هذا هو بأيسر طريق رأي الدكتور طه حسين في الجزء الأول من كتاب المرشد للدكتور عبدالله الطيب، وهو رأي كما هو واضح لا تنقصه الجرأة ولا الصراحة، أن ما وراء السطور قد يشي بشيئٍ آخر، بأن طه حسين كان يبتغي من وراء مقدمته تلك أن يصنع في السودان رجلاً نسخة منه وعلى طريقته ومذهبه تماماً، و أنه وجد ضالته في الدكتور عبد الله الطيب،ولكنه ولكنه كانت كسرابٍ بقيعةٍ لكون الطيب منحدر من أسرة عريقة في التدين، كما ذكرذلك هو في رسائله إلى الدكتور طه حسين في الرسالة المؤرخة في 21/9/1954م. وكانت النتيجة الحتمية لذلك عند الطيب أن ينحاز إلى الأمة بقرآنها وتراثها، بشكل يتناقض تماماً مع توجهات طه حسين، والله أعلم.

    التعديل الأخير تم بواسطة aabersabeel ; 27-05-2013 الساعة 07:33 PM
  14.  
  15. #33
    عضو فضي
    Array الصورة الرمزية aabersabeel
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    2,802

    خميرة سودنة (ديل أهلي
    دعونانأخذ جمة نفس قبل أن نواصل السبر عميقاً في عبقرية متفردة كعبد الله الطيب.
    فهذهاستراحة خفيفة تعيدنا بها الذاكرة إلى منتصف سبعينات القرن أوخر الألفية المنصرمة
    .
    أيامكان ربع الرطل يملأ القزازة ومتر الدبلان فيه 70ياردة. أي والله.. و الركوب كان برينسات
    ..
    الشاهد، إنو بعد ما غلًقت البرينسة المتجهة خط سنكات جبرونا السوق، بعشرة ركاب رجالاًو نسوة
    .
    جلسو متلاصقين بالأرداف و الركب و متحانكين بالوجوه في سكون سرعان ما تبددت وحشته على صراخ فتاة بينهم

    بدت على وجهها غلظة و تجهم و هي تصب جام اللعن على رجل رزين يقابلها
    و على وجهه نظارة سوداء:
    - هي مالك بتعاين لي، ماعندك أخوات و لا ما بتعرف العرض ، يا عديم الحياء و يا تافه وياا لفعلتك و يا لتركتك
    لكنه لم يحرك ساكناً ، و لم ينبس و لا بنت شفة واحدة يلا بقية
    الجماعة لمو ليك فيه جنس سب و شتيمة،
    لمان ختو لوه مع الكلب الأكل الدريش! و ما فاضل إلا يلفحوه بالبراطيش !هو لم يلق لهم بالاً و ظل صامتاً

    بعدداك جا ليك مطب، لمان روسين الركاب خبطت في السقف، و سقطت النظارة من وجه أخينا الذي بدا،
    منزعجاً بعينين شاخصتين و قد فرد أصابعه في الهواء، يبحث عنها و يطلب عون من يعيدها إليه
    !
    هناسقط في يد الجميع و تبين لهم أن المسكين كان فاقد البصر، و ردوا بسهامهم إلى نحر تلك المتنطعة

    و قدانصرت في ربع هدومها لسوء ظنها بالرجل و هو غير مستوعب لما يدور حوله من لغط وجلبة.

    التعديل الأخير تم بواسطة aabersabeel ; 03-11-2014 الساعة 08:13 PM
  16.  
  17. #34
    عضو فضي
    Array الصورة الرمزية aabersabeel
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    2,802

    خميرة سودنة
    (ديل أهلي)

    و سندة كمان مع شاعرنا الفذ الراحل المقيم/ مصطفى سند السوادني الأصيل و الحلبي الحمش ، الحفيان فوق النار بمش ،
    و قد كنت على مقربة منه حيث جمعتنا مصائب الغربة. فالشاهد أنه ذات مأمورية ركب مشترك كسلا و قد جهزته ست بيته
    بكل جهازه من زوادة الطريق و لكل من قد يصادفه مما لذ وطاب
    من ولَحْمِ طَيْرٍ مِّمَّا يَشْتَهُونَ وَفَاكِهَةٍ مِّمَّا يَتَخَيَّرُونَ.
    و كذا من الفطاي
    ر المشلتت منها والحمرو المشمر و ما إلى ذلك. . ثم استقل لنفسه (قمرة) خاصة على درجة أولى . .
    ثم لم تمض ثوان على صافرة الإيذان بانطلاق الرحلة حتى فوجئ صاحبنا بأربعة عتاولة عابسي الوجوه،
    يقتحمون عليه عزلته و يسطون على مضجعه، بل و يستبيحون زوادته فلم يبقوا له منها سوى الفتات ،
    ظانين أن ملكيتها تعود لنزيل من أبناء المصارين البيض المتخمين، لعله تركها فائضةً عن حاجته،
    أما سند فلا بد أنه متطفل دخيل و ذو ظل تقيل ،غير مرغوب بانحشاره و سطهم .
    هكذا ظلوا يعالمونه فلم يسمحوا له بمجالستهم أو مشاركتهم لعب ورق التسلية،
    بينما ظل هو يبادلهم ظلماً بحلمٍ طوال مسيرة الثلاثة أيام إلى بورتسودان ،
    هناك تبين لهم أنه كان صاحب الجمل بما حمل والقمرة بكل متعلقاتها،
    و لسان حاله يقول لأولئك الدخلاء الوقحاء:
    "يا ضيفنا لو جتئنا لوجدتنا نحن الضيوف و أنت رب المنزل"

    التعديل الأخير تم بواسطة aabersabeel ; 04-06-2013 الساعة 07:28 PM
  18.  
  19. #35
    عضو فضي
    Array الصورة الرمزية aabersabeel
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    2,802

    خميرة سودنة
    (ديل أهلي)

    و كمان اتكاءة مع و احدة ذمتها على راويها و هو صاحب أتوس حملني من موقف فداسي إلى حيث أردت.
    قال لي أنا كنت شرطي في مدني قام جابو لينا ضابط حمش لمن غلت و كان مصمم ينضف مدينتنا من شوائب سلوكية ناشزة
    لتعود كما كانت عذراء نقية و بيضاء من غير سوء. و من واقع تقارير مباحثه الجنائية فقد حدد أهداقه بدقة و كان من بينها
    (
    بيت أحرار) الله يعز السامعين،تديره واحدة من إياهم. فالشاهد أنه دبر لها كمينا فأرسل إليها شابين و سيمين كان محدثي أحدهما،
    إذ قال لهما :اذهبا إليها فقولا لها قولاً هيناً لعلها تتراجع أو تخشى ، و إلا تقع في فخنا المنصوب لها فتردى..
    المهم أول ما شافتهم داخلين فسرعان ما قامت الحاجة تتشخلع و تتمخلع و تعرض عليهما بضاعة مزجاة من الغيد الحسان،
    بعد أن أكرمت مثواهما فقدمت لها الشواء مصحوباً بمطايب المزات و المشاريب العجيبة.
    ثم بعد أن وقع اختيار كل من (المتنكرين) على (
    حبته) فُسِح له المجال للخلوة بها داخلاً.
    ثم بعد أن غلقا الأبواب و لم يبق إلا قولة : "هيت لك" فوجئ محدثي بفردته

    و هي تزرف دموع الحسرة و هي تقول: بلهجة كردفانية لا تخطئُها أذن:
    - هي :أسمعني جاي يا ود العم، أنت ماك راجلاً بتصون العرض و تدرِّج العاطلة؟!
    - هو: أبشري بالخير يا أختي، و فضفضي قولي العندك!
    - دحين أنا بنية ، غريبة على الجزيرة، وجايبني درب القراية في جامعتكم العريقة!
    - طيب الجابك شنو لهذا الوكر المشبوه؟!
    - و الله مخدوعة من زميلتي التي دخلت مع رفيقك بهناك، عزمتني نمرق الخميس دا عند صاحبة الدار، مدعية إنها خالتها! لأجد نفسي زي ما أنت شايف!
    - هو: بنت أصول و الله ، و لكن لا تخافي و لا تحزني ، فأنت مرعية بعين المولى، و نحن ما جينا هنا داعرين، و إنما شرطة في خدمة الشعب!
    ثم لم يمض وقت حتى داهمت (الكشة) البيت و كلبشو عمتك رأس الحية مع صويحباتها و بقية الحاشية بمن فيهم محدثي و صاحبه باعتباهما قبضا متلبسين (تمويهاً) و كتبت النجاة لتلك البنية العفيفة التي لما علم سعادة اللواء حقيقة أمرها أفرج عنها فوراً ونحاها إلى حين الفراغ من التحقيق في القضية ثم طلب من محدثي أحضارها إلى داره العامر بالإشلاق حيث تم نقلها من داخلية البنات و ضمها كواحدة من أفراد عائلته الكريمة، ثم تبنى رعايتها حتى أنهت دراستها، ثم قام بتعيينها ملازماً بطول و عرض،حيث تتلقى فروض التحية ذات كل صباح من محدثي ورفاقه لسببين ، أولاً تقديراً للرتبة العسكرية ، ثم و هو الأهم ، إكباراً لعفة نفسها ونقاء شرفها الطاهر المصون بعون الله.

    التعديل الأخير تم بواسطة aabersabeel ; 03-11-2014 الساعة 08:20 PM
  20.  
  21. #36
    عضو فضي
    Array الصورة الرمزية aabersabeel
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    2,802

    نعود لنواصل توثيقنا للعلامة عبد الله الطيب ، إذ يقول:
    من الأشياء التي تميزت بها هذه الحضارة النيلية القديمة أنها كانت مستقرة تحترف الزراعة وتربطها بمواقيت ومواسم. وهذا دعا الناس ليهتموا بتلك المواقيت. ونجد في الآثار القديمة معابد فيها تشير إلي منازل القمر المختلفة، مما يدل على أنهم حذقوا أمر درس النجوم منذ أقدم العصور. يأتي هاهنا السؤال: هل أخذوا هذا الدرس عن مصر، أو كان هذا الجزء في الزمان القديم هو مصر؟ وانتقلت هذه الدراسة منه شمالاً وجنوباً؟ هذا يحتاج الي تفصيل أكثر، وإلي درس أكثر. ولكن توجد آثار تدل على أنهم كانوا يعرفون عن النجوم، وكان هذا مرتبطاً بأمر الزراعة.
    شيئ آخرارتبط بحياة الناس في ذلك الزمان وأتقنوه، وهو جانب العتاد الحربي. وفي هذا الباب كانت لأهلنا ونحن صغار، أقواس ورماح و نشاب و حراب يحتفلون بها في مناسبات الأعراس والختانة، أو ما شابه. .و في خبر (المك نمر) لما خرج من شندي في طريقه الى الحبشة قيل أنه تهيب من لقاء قبيلة التكارين في ناحية القضارف، لأنهم كانوا أهل نشاب.. كذلك أهل دنقلا، أهل زراعة و أهل سيوف وحراب و قيل أنهم لا يعرفون النشاب.ولكن الأخبار التي في التاريخ أن سلاح النشاب كان من أهم الأسلحة التي دافع بها قدماؤنا عن مقدراتهم عبر القرون .علماً أن الأخبار بعضها أسطوري ولكن الشاهد أنه كانت لهم أسلحة نوعية وكانوا يعتمدون عليها في القتال.
    . . . . يبتع . . . .

    التعديل الأخير تم بواسطة aabersabeel ; 09-06-2013 الساعة 11:50 PM
  22.  
  23. #37
    عضو فضي
    Array الصورة الرمزية aabersabeel
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    2,802

    ثم لنأخد فاصل قبل ما نواصل،،،
    مع سيدة كانت مسافرة جواً و قد بدت قلقة جداً لحدوث لغط لسبب ما حول رحلتها،
    مما جعلها تزرع صالة المغادرين جيئة و ذهاباً قبل أن تسوي أمورها و تهجس قليلاً،
    فجلست أخيراً على أريكة يجاورها رجل بدا هادئ الطبع، بارد الأعصاب، لكنه فضولي، أو هكذا ظنت.
    فلما تنبهت السيدة لأنها لم تتناول شيئاً منذ البارحة، انكبت على علبة بسكويت أمامها، لتأكل منها،
    و راحت (تقرمش) لكن حفيظتها عادت للثوران مجدداً، لما رأت ذاك الرجل يشاركها زوادة سفرها،
    فكلما تأخذ قطعة يمد يده للتي تليها. إلى أن شارفت العبوة على النفاد و لم يتبق منها سوى بسكوتة فقط،
    مدت هي يدها لخطفها ثم نظرت للرجل شذراً، لكنه هذه المرة عاجلها ليظفر بها قبلها بسرعة موبالغة ،
    بيد انه عاد ليقتسمها، فأخذ (قرمة) و ترك لها الباقي، فكادت تصرخ بوجهه، يا له من طفيلي عديم الدم،
    لو لا أنها سمعت جهاز النداء يستعجلها بالنهوض لتلحق برحلتها. و لكن، بينما قامت مسرعة تغادر المكان
    إذا بعلبة البسكويت خاصتها تسقط عرضاً من حقيبتها، و هنا سقط في يدها أمام موقف في غاية الإحراج،
    وضعها في ربع هدومها ولكن هيهات، إذ لم يسعفها الوقت بثانية لتنحني أمام ذاك الغريب كي تعتذر عما بدر.

    التعديل الأخير تم بواسطة aabersabeel ; 19-06-2013 الساعة 06:57 PM
  24.  
  25. #38
    عضو فضي
    Array الصورة الرمزية aabersabeel
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    2,802

    ثم نعود مرا راً لنواصل توثيقنا للعلامة عبد الله الطيب ، إذ يقول:
    في خبر معاهدة البغط، أن جند عبد الله بن أبي السرح، الصحابي، وعمرو بن العاص رضى الله عنهما،
    أن هؤلاء الجند لما دخلوا منطقة دنقلا لقوا شراًمستطيراً من أهلالي تلك البلاد الحذقين، في رمي النشاب. ولكن هذا اختفى بالكلية.
    ولكن هذا أمر لايتعجب منه، لأن القوس كان معروفاً أيضاً في الجزيرة العربية واختفىمنها.
    الذي نذكره الآن أن القوس كان من أهم الأسلحة المستعملة في هذه البلاد والذي يمضي إلي الف الآن وهو ليس بعيد من ههنا(قاعة الصداقة)
    يجد صور للقوس والنشاب، ولغطاء رأس من الجلد كان يلبسه المحاربون في ذلك الزمان. من الأسلحة الهامة التي عرفت في العهد النيلي القديم الخيل.
    والذي يقال دوماً أن الخيل جاء بها الهكسوس إلى مصر ووجدت طريقها الى هذه البلاد. ولكن هذا الأمر غير محقق.
    الذي هو محقق ولاريبفيه، أنه في القرن السابع الميلادي أو الثامن الميلادي، كان ملوك هذه البلادي هتمون بالخيل وإطعامها ويعتنون بها غاية العناية.
    وكان ملوك بابل وأشور يهتمون بالخيل التي جلبت إليهم من بلاد وش، وأنها من أجود الخيل، ويحتفلون بها ويخرجون بها في الزينة وما أشبه ذلك.
    استوقفني أمر ذكره اليعقوبي وغيره، أن سيدنا إسماعيل عليه السلام كان أول من عرف الخيل العربية الأصيلة وهي معروفة، من أجود الخيل.
    ذكر اليعقوبي في الخبر أن عشرة من الخيول خرجت من البحر وصارت هى الخيل الوحشية في أجياد و هي التي سعاها سيدنا إسماعيل عليه السلام.

    هذا الخبر يستوقف الإنسان. هذه الخيل التي خرجت من البحر،الاحمر، من أصلها، أو جاءت عبر البحر. أهى خيل ؟ أم هى خلق آخر؟
    الراجح عندي أنها خيل جاءت من كوش، عبر بها المالح الذي هو البحر الأحمر،اتجهت الى ناحية مكة. ثم صار الأمر أسطورياً فيما بعد.
    إن صح هذا كانت الخيل الكوشية أصل للخيل العربية، هذا و العلم عند والله تعالى .


    التعديل الأخير تم بواسطة aabersabeel ; 24-07-2013 الساعة 09:35 PM
  26.  
  27. #39
    عضو فضي
    Array الصورة الرمزية aabersabeel
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    2,802

    وقفة مع نفيسة عوض الكريم
    (أدين بالفضل في هذا الجهد التوثيقي لحفيدها الأخ كمال إبراهيم الحاج)

    إنها مربية الأجيال بامتياز، وهي من مواليد مدينة رفاعة سودانية الأصل ، جعلية الفرع تنتمي إلى قبيلة العوضية ،
    تلقت تعليمها الأولي بمدينة رفاعة بمدرسة البنات عندما كانت أول مدرسة في السودان في عهد الإستعمار ،
    وكان التعليم بشقيه البنات والأولاد يسير متعثراً حسب التقاليد السائدة وقتذاك .
    ثم إلتحقت بكلية المعلمات التي لقت فيها تدريباً تربوياً على طريقة التدريس وكانت صغيرة السن ،
    ويشهد على ذلك أن الرئيسة الإنجليزية كانت تخرج نفيسة من تحت السرير من خوفها وتذهب في صحبتها للفصل لتدريس الحصة .
    وكثيراً ما أشادوا بنجاحها في التدريس . تم تعيينها عام 1924 تقريباً حيث عملت في المدارس الإبتدائية وطافت على مختلف محافظات السودان ،
    حتى رست سفينتها في مدرسة أم درمان الوسطى التي عملتبها معلمة ومشرفة على الطالبات في آن واحد .
    هذه الفرصة التي مهدت لها البداية في تثقيف نفسها بنفسها مستقلة وجودها في المدرسة المتوسطة ، و
    بوجود مبنى الثانوية بالقرب منها ، واصلت سعيها العلمي حتى قورن ما وصلت إليه من كفاءة عملية بمستوى التعليم الثانوي .
    لم يقتصرنشاطها على عملها اليومي بالمدارس بل إمتد للنشاط الإجتماعي
    حيث كانت مع زمرة من زميلاتها تقوم بفتح فصول لتعليم الكبار والإرشاد النسوي وكان عملاً متميزاً .
    بعد ذلك عملت مساعدة للمفتشة الإنجليزية للتعليم بمديرية النيل الأزرق الولاية الوسطى سابقاً ،
    فتمكنت من الإلمام بكل ظروف المعلمات وأحوالهن العامة والخاصة الشيء الذي جعلها تبني ما تقوم به في عمل التنقلات على معرفتها ودرايتها وحنكتها الكاملة،
    مما جعل التعليم مستقراً والرضا عاماً . وقد دام ذلك لسنوات طوال ونقلت بعد ذلك لوزارة المعارف ( التربية والتعليم الآن )
    وكانت بحمدالله مصدراً للإحترام والمحبة ، وقولة الأستاذ / حسن أحمد الحاج وكيل التعليم آنذاك
    ( لم نكن نعلم أن تعليم البنات به مشاكل إلا بعد موت الأستاذة نفيسة - رحمها الله ) . أ
    ضف إلى ذلك أنها لم تعمل بوطنها رفاعة طيلة فترة عملها منذ عام 1924 إلى أبريل 1966 إلا خمسة عشر يوماً حسب ما كانت تقول،
    وكانت تحضر في الإجازات وتقضي كل وقتها في مدارس رفاعة حيث تقيم المعارض ، وتعليم البنات أصول الطهي ،
    وتدرب على التمثيل لإحياء ليالي آخر العام الذي يسمى بيوم الآباء.
    تعتبر الأستاذة نفيسة عوض الكريم - رحمها الله بقدر ما قدمت لوطنها - ، أول من سودنت وظيفة من العنصر النسائي ،
    وساهمت في إنشاء مدارس المليك بأم درمان وأمل المجتبى الحكومية المتوسطة برفاعة .
    هي أول من حارب الخفاض الفرعوني ، وعقدت عدة ندوات على نطاق السودان في هذا الأمر بشجاعة وجرأة تامة ،
    وكانت عضواً في الإتحاد النسائي على مستوى المجلس القومي .
    إصطحبها السيد / محمد طلعت فريد ، حين كان وزيراً للتربية في عهد عبود ، إلى جنوب السودان في أول أيام التمرد
    ،عندما ضُرب أحد نُظار المدارس الثانوية بالجنوب فلم تمانع رغم أنها كانت تخشى صوت الهواء على غفلة .
    كانت تقوم بتعليم بعض البنات المعدمات في سرية تامة تبتغي وجه الله تعالى ولم يُعرف ذلك إلا بعد وفاتها .
    تزوجت عام1950 من السيد / بشير الوقيع وظلت تعمل بعد أن أدرك الناس والمستعمر حاجة الناس لعملها .
    كُرمت من قبل المستعمر بأن نالت نيشان الملك للخدمة الطويلة الممتازة حيث قلدوها إياه في القصر الجمهوري ،
    كما كُرمت من قبل حكومة الإنقاذ بوسام من الدرجة الثانية تقديراً لما قدمت .
    تؤثر على نفسها لدرجة كبيرة ، فبرت أهلها وذويها ومواطنيها وكثيراً ما تقف إلى جانب الضعيف والمظلوم والمعدم.
    قامت برحلتي عمل لمديريتي كسلا ودارفور ، سلمت عملها وسلمت نفسها للمستشفى حيث أسلمت روحها النقية الطاهرة راضية مرضية في أبريل عام 1966 .
    لما قامت به هذه المربية الفريدة إنبرى نفر كريم من المواطنين وجدوا التعضيد والتأييد من المواطنين ووزارة التربية والتعليم لقيام صرح يحمل إسمها تخليداً لذكراها ،
    ووفاءً وعرفاناً لما قامت به فتم تشييد مدرسة نفيسة عوض الكريم المتوسطة المعانة للبنات ،
    ومن الوفورات فكرت اللجنة التي قامت بالعمل تنمية ما يخلد ذكراها بقيام مدرسة ثانوية للبنات ،
    وقد تم بحمدالله ، وعون الجميع الإنشاء الذي ساعد ويساعد في تعليم البنات بالمرحلتين متوسطة وثانوية وأصبحت مدارسها حكومية .
    وقد سعت اللجنة لتطوير المدارس بقيام جامعة - ومن مشى على الدرب وصل ولكل أجل كتاب -ونبتهل إلى الله تعالى التيسير والتوفيق لعمل الخير
    .

  28.  
  29. #40
    عضو فضي
    Array الصورة الرمزية aabersabeel
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    2,802

    يتبع......( أصول الثقافة السودانية):
    صدام حضاري
    (نحن الحفرنا البحر)


    لعل العنصر الأول حضارياً هو العنصرالنيلي. وأخباره عند المؤرخين، وما زال الأمر بكراً،
    و ينبغي بهذه المناسبة أن نذكر زعماً لبعض علماء الآثار بأن مصر تكونت من نهر أتبرة
    وأن الناس الذين كانوا بهذا الإقليم هم الذين كسروا حاجز السبلوقة ليجتازه النيل.
    فإن قوله هذا،صح ، يكون الذين حفروا البحر هم أجدادنا في السودان!

    أما الأصل الثاني في الثقافة السودانية، هو الصدام الحضاري بين هذاالأقليم وأقاليم أخرى.
    وهذا يدخلنا في تفصيلات لايتسع لها المجال الآن. وقد أشرنا إلى بعضها عرضاً .
    ذكرنا الصدام الذي كان بين مروي القديمة وبين قمبيزملك الفرس. فإنه حاول أن يدخل هذه البلاد.
    ثم لما استعسر الأمر عليهورأى أنه يكلفه حرباً استنزافية طويلة في بلاد شحيحة المطر، و لا يدري شعابها ترك الأمر واكتفى بفتح مصر.
    ينسب إلى هذه الفترة التي هاجم فيها قمبيز، أو حاول أن يهاجم هذه البلاد،، أنه هاجر بعض أهل السودان الى غرب أفريقيا.
    وبعض الذين أرخو لهذا في عهد قريب في مجلة ذكرواأن هولاء سافروا في سنة إحدى وعشرينوستمائة،وأخطأ الطابع فكتبها ميلادية ولكنها قبل الميلاد.
    وذكر أنهم هربوا منقمبيز وهذا غير صحيح. لأن حرب قمبيز مع بلادنا كانت بحدود سنة خمس وعشرين و خمسمائة،أي قبل ذلك الموعد بمائة عام.
    فالراجح أن هذا جاء نتيجة لانهزامالأسرة الخامسة والعشرين،وهى كانت أسر من هذه البلاد، أسرة كوشية، أمام ملوك أشورمن منطقة فلسطين وسوريا.
    . فبعض المتراجعين تراجعوا إلى غرب أفريقيا.و يقال لهم قبيلة كسرى، أوكاسرى. وهذا الذي أوهم بعض الناس أنها جاءت بعد حربقمبيز،
    وهم فرس، وملك الفرس كان كسرى بنو شروان . وهذه الظاهرة مهمة. لأنها تردنا إلى أن الرابطة بين هذا البلد وبين نواحي غرب افريقيا قديمة للغاية.
    والحق أهل في نيجريا قوم يزعمون أن أصولهم شرقية، يعنون أرض الحجاز.
    فإن صح الخبر الذي يذكر رحلة بعض المرويين القدماء إلى غرب افريقيا فراراً من الحروب، فلعل هذا أن يكون له أصل والله تعالى أعلم.

    التعديل الأخير تم بواسطة aabersabeel ; 25-07-2013 الساعة 12:51 AM
  30.  
  31. #41
    عضو فضي
    Array الصورة الرمزية aabersabeel
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    2,802

    يتبع ......(أصول الثقافة السودانية)
    صدام حربي مع الرومان

    من أهم الصدامات الحربية كانت مع الروم.وهم أقوى الأمم القديمة على الإطلاق ، حربياً ، تنظيمياً، وسياسياً، وأقواها في ضروب العمل. لأنهم كانوا هم الذين شقوا الطرق، وبعض طرقاتهم موجودة الى اليوم وتسيرعليها المركبات. هؤلاء الروم غزوا الأرض حولهم ولم يستطع أن يردهم ا إلا الفرس، وإلا أهل هذه البلاد.

    أما الفرس فانتصروا عليهم باستعمال السهام. والفرس هم أول من طوروا سلاح الرمي لأنهم أعدوا جنوداً وكتائب رامية. والذخيرة تأتيهم بواسطة الإبل.يحملون الإبل بالسهام ويهاجمون بالخيل. فإذا فرغت عيابهم رجعوا الى الإبل وملأوا العياب مرة أخرى وعادوا يرمون. وبهذه الطريقة هزموا (كراسس) القائد الروماني الذي كان تحت يوليوس قيصر وقمبيز في النصف الثاني من المائة الأولى قبل الميلاد. وبهذه المناسبة نذكر أن القائد الذي هزم الفرس كان عمره عشرين سنة. واسمه (سوريناس)وكانت جائزته أن الملك كسرى حسده وأرسل اليه من مكافأة له على انتصاره على الروم. وهكذا الروم أرادوا غزو هذه البلاد. وكان ذلك سنة 42 قبل الميلاد. واستدرجهم أهل هذه البلاد إلى صحراء وعرة. ووجدوا فيها عسراً . ومن الغريب في أخبارهم وهذا ظهرفي بعض ما كتبه بروفيسور شيني عن هذه المنطقة، من الغريب من أخبارهم أنهم ذكروا أن عرباً لاقوهم وقتلوهم في هذه الصحراء. وليست هذه بأول مرة يذكر فيها العرب في هذه البلاد. هذا سنة 42 قبل الميلاد. هيرودتس ذكر أن عرباً جاءوا من البلد الواقع جنوبي مصر وحاربوا مع الملك دارا الأول في حربه مع اليونان. وهذا خبر قديم. والأخبارالتي ورد فيها ذكر العرب سوى ذلك كثيرة. وبعض الناس يقولون العرب هنا معناها البدو. ولكن هذا أمر حسمه سيبويه بأن كلمةعرب في الزمان القديم كانت تطلق على هذا الجنس الذي يقال لهم العرب. فوجود هذا في خبر الروم يدل على وجود هذا العنصر من زمان قديم في هذه البلاد. وهذا أمر سنلم به فيما بعد إن شاءالله.

    التعديل الأخير تم بواسطة aabersabeel ; 25-07-2013 الساعة 12:52 AM
  32.  
  33. #42
    عضو فضي
    Array الصورة الرمزية aabersabeel
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    2,802

    يتبع..... لسرد العلامة عبد الله الطيب حول (أصول الثقافة السودانية)
    صدام حضاري ديني
    من أهم العناصر الصادمة التي اختلطت بحضارات الناس هنا يأتي عنصر الصدام الحضاري الديني ـ الديانة اليهودية والديانة المسيحية. أماالخبر عن الديانة اليهودية وعن وصولها لهذه البلاد فغير كثير. ولكن توجد أشياء تدلعلى أنه كان اتصال بين الديانة اليهودية وبين هذه البلاد. أنها تسربت الى هذه البلاد مع ما تسرب من الأديان. وقد نقول: إن الدين قديم في هذه البلاد. فالذينكانوا على دين اليهودية، جاءوا لهذه البلاد لأنهم وجدوا فيها تدين أو رغبة فيالدين من قبل الناس. والذي يزور ناحية الات والة وهذه الآثار القديمة، يجد في كثيرمنها أماكن ل وأماكن وضوء وأماكن تضحية. وهذا جميعه ينبيء عن اعتناقات لديانات قديمة. ومنأهم الأخبار المتصلة ببني اسرائيل أو باليهود أو قبل بني اسرائيل في هذا الصدد منالأخبار المتصلة باليهود في هذا الشأن أمر زواج سيدنا موسى عليه السلام بامرأة منكوش. وهذا موجود في الدلمون العهد القديم. فهل هذه، فمن كاهن مدين هذا، وأين كانتمدين هذه؟
    المصريون يعتقدون أن مدين كانت إزاء الأقصر في بلدهم فإن صحهذا فيكون الذي في مدين وتزوج ابنته موسى من قومنا البشاريين. ولكن هذا تخمين لانريد أن نشتط وأن نفيض فيه. الخبر المهم في الأمر. أن الذي في التوراة أن موسىتزوج امرأة كوشية. هذا في سفر العدد. في سفر الخروج أنه تزوج ابن كاهن مدين. فيمابين السفرين لا يذكر أن له زوجتين فهذا يجعلك تستنتج أن هى زوجة واحدة وسيدنا موسىلقى بعض المضايقة من بعض اليهود في زوجته الكوشية وهذا مذكور في سفر العدد من ذلكأن مريم أخت هارون عابت عليه زوجته الكوشية ودعا عليها فأصابها الجذام ثم توسلتفدعا لها فبرأت وهذا الخبر كما قلت لكم موجود في سفر العدد.
    الديانة الأخرىالمسيحية، أو ينبغي أن نقول النصرانية لان المسيحية عبارة حديثة. العبارة القديمةالنصرانية وهي المذكورة في القرآن. النصرانية في هذا البلد لم تؤرخ تاريخاً دقيقاً .قرأنا بعض الكتب لبعض المعاصرين في هذا الباب. وجدنا أحدهم يتحدث عن إرسال رسلمبشرين الى بلدنا ليدخلوا الناس في المسيحية على طريقة المبشرين العصرية، وهذاالنوع من الكتابة مضلل للغايه لأنه يشعرك أن الذين أرسلوا رسلا ليعلموا الناس ههناكانوا مستعمرين متمدنين راقين. وكان أهل هذه البلاد ضعاف مساكين ينتظرون أن يبشرواعلى النحو المعروف الآن والأمر على خلاف ذلك.

    هذه البلاد دخلتها المسيحية قبل أن تدخل أوربا التي ترسلالمبشرين. والرسل الذين أرسلهم جوستنيان وزوجته ثيودورا في القرن السادس الميلاديلم يرسلوا ليبشروا بالمسيحية ولكن أرسلوا ليؤيدوا طائفة من المسيحية على طائفةأخرى . فيبقى السؤال متى دخلت المسيحية هنا؟ بعض المؤرخين يريدون أن ينسبوا دخولالمسيحية إلى فترة متأخرة في القرن السادس ولكن الأدلة كثيرة على أن المسيحية دخلتقبل ذلك بكيثر بل في الإنجيل نفسه الدلالة الكافية على أن صلة المسيحية بهذهالبلاد قديمة جداً لأن أحد الذين شهدوا ميلاد المسيح كان من السودان. فهذا يشير الىقدم الأمر. من الأخبار التي وردت في هذا الشأن وجود صلة عرقية بين أهل سوبا وبينأهل نوبادس أى النوبة السفلى في منطقة وادي حلفا وما حولها وهذه الدعوى قائمة إلىالآن. المحس الذين في شمبات وتوتي وسوبا يدعون أن لهم صلة بالمحس الذين في جهةوادي حلفا. وفي رسالة كتبت في سنة إحدى وعشرين وخمسمائة نفس الدعوى قائمة. وهذهأمور خارجة عن نطاق البحث. ولكن الاشارة إليها لابأس بها.
    المسيحية التي ازدهرت في علوة والمقرة أو (المقرة) أو(المقرة) كانت من نوع مختلف عن المسيحية حولها في مصر وفي الحبشة. ويعزى إلى هذاتدهور المسيحية في الإقليم الأوسط. لأن المسيحية التي كانت في الحبشة وفي مصر كانتيعقوبية قبطية وهذه التي كانت في الوسط كانت أقوى صلة بالملكانية التي كانت فيناحية القسطنطينية. ولا ندري علي وجه التحقيق تفاصيل الأمر. الذي ندريه أنه كانتثمة مسيحية في هذا الاقليم، وتوجد آثار تدل على أنه سبقتها يهودية في هذا الإقليم.وهنا يأتي أمر الفلاشا. الفلاشا من هم؟ ومن أي البلاد خرجوا أول الأمر. هل منالحبشة أو من بلدنا هذا أو من بلد آخر.
    في ناحية بلدنا في غرب الدامر يوجد مكان فيه خاتم النبيسليمان على الأرض الناس يزعمون أن النبي (صلى الله عليه وسلم) في مسيره إلىالمعراج مر بهذا المكان وهذا أثر حافر حصانه. والنساء زغردن والملائكة لا ترضىزغاريد النساء فخرج الحصان تارك أثره في ذلك المكان .
    ولا يخفى أن هذا أسطوري وخرافي ليس له من أصل محقق. مسألةالمسيحية في هذا البلد من أين جاءت هل جاءت من نجران. الخبر الذي في السيرة أنالمسيحية وصلت نجران من طريق الشام من طريق فيميون الراهب الى عبد الله بن السامرثم انتشرت في اقليم نجران. هل عبرت من هناك الى هنا؟ أو كانت المسيحية هنا وعبرتالى هناك، أو حدث بينها تجاوب واتصال. الذي لا ريب فيه أن الامر أدى آخر الأمر الىاصطدام بين الحبشة وبين اليمن. والحبشة ههنا تدخل لنا لفظ جديد بمدلول يحتاج الىنظر والى تدقيق. الحبشة في كتاب الهمداني ذكر الحبشة الوسطى وأضرب عن الحبشةالقصوى والحبشة الدنيا. أما الحبشة الوسطى فيما ذكر الهمداني في صفة جزيرة العربتمتد من بر عيزاب الى باضع. وهذا يعني بالتحديد المنطقة الواقعة بين حلايب وشمالمصوع. أو بالاختصار يعني شاطيء هذه البلاد.
    هذه تكون الحبشة الوسطى، الحبشة الدنيا بلا ريب هي جيبوتيوارتريا وأكسيوم. فأين الحبشة القصوى؟ في القاموس المحيط للفيروزابادي في الجزءالأول في باب الباء فصل النون ( نوبة بلاد واسعة تقع جنوب مصر منها بلال الحبشيوفي الحاشية قصبتها دنقلا . ويمكن بعد ذلك أن نفكر في الأمر والأدلة قوية وكثيرةعلى أن لفظ الحبشة كان مرادفا للفظ السودان في الناحية النيلية المتاخمة للبحروالتي تقع جنوبي مصر. لأن السودان بالمعنى الواسع يمتد من الشاطيء المقابل لجزيرةالعرب الى أن تصل الى البحر المحيط من الجهة الأخرى. وفي كتاب الجاحظ فضل السودانعلى البيضان يدخل في السودان أصناف السودان خارج افريقيا مثل الهنود الذين في هضبةالدكن. وجماعة من الجاويين. وكثير من سكان ماوراء البحر في المحيط الهادي مثلبورنيو وهلم جرا. فلفظ السودان عام وحصر في الأيام الأخيرة. حصر في سودان أفريقيا. وسوداننا كان يطلق على جزء منه النوبة ويطلق على جزء منه البجا ولكن على عمومهكان يطلق اسم الحبشة الذي عرب في الإفرنجية إلى أبيسينيا.
    وأبيسينياالالف محولة من الحاء والسين محولة من الشينوالاصل كلمة حبشي وحبشي وتحبش في القاموس العربي تدل على التجمع وليس معناها بعيدمن التحبس. فهذه الصدمة الثانية الحضارية التي ذكرناها.

  34.  
  35. #43
    عضو فضي
    Array الصورة الرمزية aabersabeel
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    2,802

    دخول الإسلام ..قبل يثرب
    تأتي الصدمة الثالثة الحضارية التي كانت عميقة الأثر في هذه البلادالى يومنا هذا. وهى الاتصال بالاسلام.
    دخول هذه البلاد في الاسلام .والذي راج فيكتب التاريخ أن الاسلام جاءنا في القرن السابع الهجري على
    وجه التحديد في سنة ثلاثين وستمائة. وبعد ذلك يتحدث الناس عن الرجال الاكابر الخيرة الذين جاءوا بالشريعة
    وبعلوم التصوف وبعلوم الدين المختلفة مثل أولاد جابر وغلام الله بن عائد الركابي ومثل تاج الدين البهاري
    ومثل الذين جاءوا من جهة اليمن ومن مصر في فترات المتأخرة وهلم جرا،
    وهذا باب واسع. الذي عندنا أن الاسلام دخل في بلادنا قبل أن يدخل في المدينة. وهذا أمر سبق تفصيله في غيرما موضع،
    وذلك أن صحابة رسول الله (صلى الله عليه وسلم) خبرنا بوضوح أنهم خرجوا من الشعيبة الي الشاطيء المقابل.
    والشعيبة نحو أريعين ميلاً جنوبي جدة أي الناظرأن في الأمر جغرافياً يستنبط أنها تقع شمال سواكن.
    فأن يبحر الصحابة من هناك ليخرجوا في باب المندب بعيد. هذا خبر المجيء. بل خبرنا نم أسلافنا أنهم في المجيء
    دفعوا نصف دينار أجرة للمركب. في الرجوع عندنا خبر مزدوج وهو أن أبا موسى الأشعري مع الاشعريين خافوا بأس قريش
    فعمدوا إلى ركوب البحر ليتفادوا قريشاً. وفي محاولاتهم هذه عصفت بهم الرياح فألقتهم جانب الشاطيء الآخر.
    هناك لقوا جعفر بن أبي طالب رضى الله عنه مع أصحابه آيبين من هجرة الحبشة ليلحقوا برسول الله صلى الله عليه وسلم.

    التعديل الأخير تم بواسطة aabersabeel ; 18-11-2013 الساعة 08:25 PM
    و بَعْضُ النُّفُوسِ ** كبَعِضِ الشَّجَـرْ
    جَمِيــــلُ القَـــوامِ ** رَدِيْءُ الثــَّــمَرْ
    وَ َسبْرُ النُّفُوسِ *** كَصم الحجارة
    فَمِنْهَا كَرِيْمُ نَّفِيْسُ وً جلمود صخـرْ
    و َكَمْ مِّنْ ضَرِيْرٍ كَفِيْفٍ بَصِيْرُ الْفُؤَادِ
    و كَمْ مِّنْ فُؤَادٍ غَرِيْرٍ كَفِيْفُ الْبَصَـرْ
  36.  
  37. #44
    عضو فضي
    Array الصورة الرمزية aabersabeel
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    2,802

    ...يتبع...
    لعل مما نُقل إلينا بالتواتر أن أبا موسى وأصحابه خرجوا من منطقة عك و الأشعريين،و هذه المنطقة تقع ناحية عسير أو شماليها.
    عبروا البحر لم يخبروننا أين لقواجعفرا و أصحابه، و لكن الذي يخبروننا إياه أنهم عبروا مرة أخرى الى شاطيء الجزيزةالعربية ونزلوا في الجار.
    و الجار هو شاطيء المدينة من الناحية التي تقع شمالي رابغ بكثير الى ينبع. فاذا كانت الرحلة في الذهاب و الاياب منحصرة بين الشعيبة وبين الجار ،
    فيفترض أنهم ذهبوا الي الشاطيء المقابل. هذا لا ريب فيه، بعد ذلك يخبرنا ابن اسحاق و ابن هشام نقلاً عنه و السيدة ام سلمة في الحديث الشريف:
    أن نجاشيين اقتتلا و كان بينهما عرض النيل و هنا نرجع الى كلمة النيل هذه من أين جاءت المصريون القدماءيسمون النيل حابي وحابي بعيدة من كلمة النيل.
    و سمعت من بعض الإخوان أن النيل كلمة هندية ترجع الى النيلة التي كانت تصبغ بها أثواب الزراق و لكن هذا يجوز. وأحسب أن هذا مرده الي كلمة النيلنج
    أو شئ من هذا القبيل وبعض الذين كتبوا في هذا الموضوع ردوا كلمة لايلاك: الزهور الزرق في الألوان ردوها الى أصل النيل ولكن الامر عندنا أقرب من ذلك،
    فالعربية فيها كلمة نهر و نهر و الراء واللام اختان الراء تصير لام واللام تصير راء والنون أحيان تدخل معهما في هذه القصة. لكن الراء كثير ما تصيرلاماً واللام تصير راء.
    وعندك كلمة قريب منها في العربية وهي نهل أي الشراب والفعل نهل والقاعدة العربية عندما يكون حرف الحلق في الوسط ومكسور يمكن أن تكسر الحرفين،تقول شد علي
    و شهد عل و شهد عل وفي السودان نقول هد و هى صحيحة. و يمكن أن تصير نهل وإذا صارت نهل نيل. ولذلك تجد كلمة نيل في كثير من الألفاظ العامية بمعني نهر جاري.
    وأ هل كردفان يستعملون كلمة النيل لضروب من الخيران لا تنتظر يومين. يسمون هذا نيلاً فلما وجدنا خبر النيل في قصة السيدة أم سلمة رضي الله عنها ظننا أنهم
    أرادوا خور من الخيران و لكن الصفة تدل على نهر النيل لأنهم احتاجوا إلى أن يعبره الزبير ابن العوام ونفخوا له قربة وعام فيه. و هذه قصة تطول.
    الذي نعتقده و نميل إليه أن الهجرة الأولى حدثت |إلى بلادنا هذه. و في معاهدة البقط أن المسلمين طلبوا من ملك دنقلا أن يرعى مسجد المسلمين،
    الرجل الراهب نسيت اسمه، الذي كتب في تاريخ دنقلا القديمة أنكر أن يكون ثم مسجد لأنه لايوجد أثر له وليس في هذا حجة لأن اسم دنقلا لا يطلق بالضرورة
    على مكان بعينه كان فيه الملك و إنما على المنطقة. و لا يستبعد أن المسلمين بنوا مسجدهم في مكان آخر غير الذي فيه الملك و لكنه ضمن حيز نفوذ و بلاط الملك.
    ولذلك طلب عبد الله أبن أبي السرح رضي الله عنه من ملك دنقلا أن يحافظ على مسجد المسلمين
    .

    و بَعْضُ النُّفُوسِ ** كبَعِضِ الشَّجَـرْ
    جَمِيــــلُ القَـــوامِ ** رَدِيْءُ الثــَّــمَرْ
    وَ َسبْرُ النُّفُوسِ *** كَصم الحجارة
    فَمِنْهَا كَرِيْمُ نَّفِيْسُ وً جلمود صخـرْ
    و َكَمْ مِّنْ ضَرِيْرٍ كَفِيْفٍ بَصِيْرُ الْفُؤَادِ
    و كَمْ مِّنْ فُؤَادٍ غَرِيْرٍ كَفِيْفُ الْبَصَـرْ
  38.  
  39. #45
    عضو فضي
    Array الصورة الرمزية aabersabeel
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    2,802

    ... يتبع...
    مسجد المسلمين هذا لا يمكن أن يكون بناه مهاجمون.ينبغي أن يكون بناه مقيمون. و في السيرة أنه جاء مع جعفر رضى الله عنه و فدمن مسلمي الحبشة
    و أن النبي صلي الله عليه وسلم خدمهم بنفسه. ذكر هذا الشيخ عبدالحى الكتاني في كتابه التراتيب الإدارية نقلاً عن مصادره. فماذا حدث لهؤلاء الذين
    أكرموا بخدمة النبي صلي الله علية و سلم لهم و عادوا.
    ينبغي أنهم أقاموا وأدخلوا الإسلام في تلك البلاد. المهم فيالامر أن هذه الامر لايقف على الفرد.
    في الواقع عندنا أخبار أن سيدنا أبا بكر نفىجماعة من الذين حاربوه تأديب لهم إلي شاطئ عيذاب. أبو محجن الثقفي أرسل إلى شاطيء عيذاب.
    لما سقطت مصر عند معاوية، أرسل علي من يضمن له الشاطئ أو على الأقل يحرسه، فالشاطئ الآخر كان على اتصال مستمر بالجزيرة العربية
    في الصدر الاول الاسلامي، ومنالاخبار المعروفه أن عمر بن أبي ربيعه هلك ألي طريقة في جزيرة دهلك وهى في ناحيةمصوع.

    و بَعْضُ النُّفُوسِ ** كبَعِضِ الشَّجَـرْ
    جَمِيــــلُ القَـــوامِ ** رَدِيْءُ الثــَّــمَرْ
    وَ َسبْرُ النُّفُوسِ *** كَصم الحجارة
    فَمِنْهَا كَرِيْمُ نَّفِيْسُ وً جلمود صخـرْ
    و َكَمْ مِّنْ ضَرِيْرٍ كَفِيْفٍ بَصِيْرُ الْفُؤَادِ
    و كَمْ مِّنْ فُؤَادٍ غَرِيْرٍ كَفِيْفُ الْبَصَـرْ
  40.  
  41. #46
    عضو فضي
    Array الصورة الرمزية aabersabeel
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    2,802

    ... يتبع ...
    ودخول الاسلام الى هذه البلاد قديم و سيدنا عثمان بن عفان كان من أهل الهجرة الاولي. وك انت معه ابنة النبي صلى الله عليه وسلم السيدة: رقية،
    و من العجيب في الامر أنك في السودان هاهنا تجد اسم رقية كثير اً و لا يقولون رغية إنما ينطقون
    رقية من لاحظ هذا يجد أنهم ينطقونها بالقاف القرآنية.
    وما خصصوا هذا الاسم بهذا النطق، إلا إحتفاظاً بعنصر البركة القديم الذي فيه. فلاحظوا هذا ستجدون في أكثر بلاد السودان أنهم يسمون رقية و يتفادون
    قلقلة القاف كما في قال (غال) .واسم عثمان كثير جد في السودان. ولايتوهمن إنسان أن مصدر اسم عثمان من الطريقةالختمية. الاسم أقدم من ذلك بكثير،
    ربما تكون الصلة بالطريقة الختمية قد زادته لكن مصدره عثمان بن عفان بلا شك. وسيدنا عثمان بن عفان ليس اتفاق أنه وقف الحرب التي كانت في الشمال.
    هذه البلاد أكرمت الصحابه وأجارتهم، فذكروا لها ذلك.وأثر أنهم نهوا المسلمين الأولين أن يقع منهم اعتداء على هذه الجهات. وذلك أعان على نشر الاسلام
    في بلاد السودان كما لم ينتشر في أي بلاد أخرى. لان المسلمين لم يوجفوا على بلاد السودان بخيل و لا ركاب. و إنما تغلغل الاسلام فيها من طريق الدعوةالمباركة
    و الموعظة الحسنة. وبالرغم مما أضافه الفقهاء أنه يكره السفر الي بلادالكفر والى بلاد السودان. بالرغم من ذلك انتشر الاسلام في بلاد السودان، وكان فيها العلماء.

    التعديل الأخير تم بواسطة aabersabeel ; 02-01-2014 الساعة 01:24 AM
    و بَعْضُ النُّفُوسِ ** كبَعِضِ الشَّجَـرْ
    جَمِيــــلُ القَـــوامِ ** رَدِيْءُ الثــَّــمَرْ
    وَ َسبْرُ النُّفُوسِ *** كَصم الحجارة
    فَمِنْهَا كَرِيْمُ نَّفِيْسُ وً جلمود صخـرْ
    و َكَمْ مِّنْ ضَرِيْرٍ كَفِيْفٍ بَصِيْرُ الْفُؤَادِ
    و كَمْ مِّنْ فُؤَادٍ غَرِيْرٍ كَفِيْفُ الْبَصَـرْ
  42.  
  43. #47
    عضو فضي
    Array الصورة الرمزية aabersabeel
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    2,802

    ...... يتـــبـــع......
    و الحديث لا يزال للعلامة / عبد الله الطيب ، طيب الله ثراه و نفعه بما علم من القرآن و علَّمه

    دخول الاسلام في بلدنا جلب معه علوم القرآن. و المذهب الغالب في ديارنا هو مذهب أهل المدينة ( المالكي)
    و القراءة السائدة لدينا هي رواية الدوري عن أبي عمرو، إلا في الناحية الشمالية من السودان إنتشرت قراءة
    ورش فيما عدا جزيرة لبب، فإنه كان يقرأ فيها بابي عمرو . ومن الغرائب في هذا الباب أن المهدي و هو من لبب،
    حمل الناس على ترك إماله بحجة أن الفتحة أصل و الإماله فرع؛ هذا هو الموجود عند الشاطبية. و لكن الناس لم
    يتابعوه على ذلك استمروا يميلون للقراءة المأثورة التي عرفوها. هنا نسأل نحن في باب الحديث عن أصول الثقافة.
    و لكن ، من أين جاء المذهب المالكي، و من أين جاءت قراءة أبي عمرو. المذهب المالكي قد يكون جاء من المدينة رأساً ،
    و قد يكون جاءنا من صعيد مصر و هذا أقرب لأن الصلة بين صعيد مصر و بين الجزيرة العربية قوية لضيق المسافة بين
    الشاطيء المصري عند عيذاب / حلايب. و حلايب قريبة تقع جنوب عيذاب.و لكن هى نفس المنطقة. المسافة قريبة بينها
    و بين المدينة، فالعبور في هذه الجهة ممكن و سهل فيكون المذهب المالكي قد سلك نفس التي وصل بها إلى صعيد مصر.
    كذلك وصلت بعض القبائل العربية عن طريق صعيد مصر (كالهواوير والجعافرة). القراءة القرآنية وصلت من الأندلس،
    و أقول ذلك لأن غرب أفريقيا الشمالي متمسك بورش وبقالون. وقراءة أبي عمر وقراءة حفص، و خلافهم القراء الآخرين.
    إنما توجد عند علماء القراءات في المساجد حيث يقرأ الناس الشاطبية و النشر والقراءت السبع. أما الاندلس فكانت قراءة
    أبي عمر منتشرة فيها.و نحن نقرأ في تاريخ لسان الدين بن الخطيب و هو من متأخري الاندلس جد في الزمان، أنه في ناحية،
    من القرية التي نشأ فيها بدأ تعلمه القرآن برواية أبي عمرو و قراءته التي وصلت من طريق الشناقيط و هذا أثر هام جداً.

    التعديل الأخير تم بواسطة aabersabeel ; 15-01-2014 الساعة 09:32 PM
    و بَعْضُ النُّفُوسِ ** كبَعِضِ الشَّجَـرْ
    جَمِيــــلُ القَـــوامِ ** رَدِيْءُ الثــَّــمَرْ
    وَ َسبْرُ النُّفُوسِ *** كَصم الحجارة
    فَمِنْهَا كَرِيْمُ نَّفِيْسُ وً جلمود صخـرْ
    و َكَمْ مِّنْ ضَرِيْرٍ كَفِيْفٍ بَصِيْرُ الْفُؤَادِ
    و كَمْ مِّنْ فُؤَادٍ غَرِيْرٍ كَفِيْفُ الْبَصَـرْ
  44.  
  45. #48
    عضو فضي
    Array الصورة الرمزية aabersabeel
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    2,802

    ...... يتـــبـــع......

    و الحديث لا يزال متصلاً للعالم للعلامة / عبد الله الطيب ، طيب الله ثرا و نفعه بما علم من القرآن و علَّمه

    العلم الذي وصل الي بلادنا من طريق المشرق و من غرب افريقيا و الاندلس و شنقيط شمل كتب النحو و بعض شروح الفقه ،مع مذاهب صوفية شتى.
    فالطريقةاأتتنا قادمة من المشرق، وأيضاً الشاذلية مع أنها نشأت في الغرب أصلاً. فعندن احمد و المجذوب أخذ الطريق عن علي الداروي، الداروي في مصر
    و هي قريبة من مسالك الحج وحولهم ينشر المذهب، لم تنتشر الطريقة الشاذلية إلا في وقت متأخر من طريق الشيخ المجذوب القصير. والشيخ المجذوب القصير
    أخذ الطريق الشاذلي عن ابراهيم السويدي وابراهيم السويدي عراقي. وب هذه المناسبة أذكر اني زرت العراق ورأيت الخرقة التي فيها الطيف الصوفي والطريق الشاذلي،
    و عند الباش أعيان و فيه إبراهيم وفيه السويديون وغيرهم ، و يرجع الطريق في أصله الي عبد الرحمن التكروري فهذا هو الطريق إلي المغربال عبدالسلام من بشيش الى
    سدينا الشاذلي، فلقاء الناس في الحج و في مدارس العلم قوى الرابطه. و الشناقيط منهم أغنياء و مساكين. فطريق المساكين كان بلدنا وطريق الأغنياء كان عبر مصر والشام.

    فهولاء المساكين الذين يمرون ببلدنا كانوا يعلمون الناس و يقيمون معهم، وكانبعض العلماء أيضاً يأتون من غرب أفريقيا من بلاد الهوسا و من بلاد تمبكتوا و من بلاد مالي
    و ينبغي ملاحظة حرص أهلنا على تلقي علوم الدين القرآن بنهم شديد إلى أيامنا هذه . هذا باب و اسع و لمن يريد التبحر فيه. و لكننا نكتفي فقط بإعطاء لمحة سريعة عنه .

    و بَعْضُ النُّفُوسِ ** كبَعِضِ الشَّجَـرْ
    جَمِيــــلُ القَـــوامِ ** رَدِيْءُ الثــَّــمَرْ
    وَ َسبْرُ النُّفُوسِ *** كَصم الحجارة
    فَمِنْهَا كَرِيْمُ نَّفِيْسُ وً جلمود صخـرْ
    و َكَمْ مِّنْ ضَرِيْرٍ كَفِيْفٍ بَصِيْرُ الْفُؤَادِ
    و كَمْ مِّنْ فُؤَادٍ غَرِيْرٍ كَفِيْفُ الْبَصَـرْ
  46.  
  47. #49
    عضو فضي
    Array الصورة الرمزية aabersabeel
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    2,802

    عـــروبـــة الســـودان
    لم نتطرق لعروية السودان و أفريقيته. و نحن بطبعنا حساسون نوعاًما تجاه ازدواج الهوية. و بمناسبة هذه العقدة.
    المستر هاك مايكل قسّم العرب الي عرب عاربة أُصلاء و إلي عرب مستعربة و إلي باي سايد
    رز (هجناء) و من العجيب
    أنه مال إلي أن الجعليين
    (باي سايدرز) و هذا فيه نظر كبير، و كأني بماك مايكل يغالط المصدر الذي يستقي منه هو
    و غيره كإبراهيم فوزي ممن ذهبوا قبلاً إلي نسبة الجعليين إلي سيدنا الفضل بن العباس رضي الله عنهما. لكنه
    (ماك مايكل) قال إن العباسيين لا يمكن أن يأتوا الي بلد مثل السودان و هم في أوج مجدهم و قوتهم و صرف الأمر.
    و ربما مال بعضهم كالشيخ الخضري، إلى أن الفضل لم تكن له عاقبةٌ في كتاب نسب قريش للمؤرخ سدوسي و أن
    الفضل ليس له ولد. هذا النسب المكتوب في بعض الكتب قد يكون في بعضه صحة و في بعضة خطأ، و لا بأس أن
    نصدق الناس في أنسابهم ليس هذا فحسب ، و لكن ينبغي أن نستصحب معنا التاريخ لنستقرئه الحقائق.أ
    ذكر
    أنني في سـنة 1967 زرت في البصرة رجلاً عباسياً من أجلة علمائها و فضلائها هو الشيخ/ عبد القادر باش أعيان
    رحمه الله و أهدى الي كتاباً تحفة هو "
    النخلة سيدة الشجر" و سرقه مني أحد البارعين و لم يرده إليَّ إلي اليوم.
    مكتبة الشيخ عبد القادر باش اعيان كانت مدونة في موسوعة بروكلمان و قد راعتني لما زرته و رأيتها. كان فيها
    كتاب الحسبة و هو النسخة الوحيدة الموجودة في العالم في ذلك الوقت.كانت النسخة لأحد السادة العباسيين ، و أراني
    مصحف العباسيين و هو من سلالتهم، حيث زودني بشجرة نسبه و الوثائق التي تقيم صحة و شرف ذاك النسب من
    الكتب المختلفة و من البراهين التي كانت تأتي من العثمانيين و من غيرهم. ثم سألني قائلأً: هل أنتم عباسيون؟

    التعديل الأخير تم بواسطة aabersabeel ; 25-02-2014 الساعة 08:26 PM
    و بَعْضُ النُّفُوسِ ** كبَعِضِ الشَّجَـرْ
    جَمِيــــلُ القَـــوامِ ** رَدِيْءُ الثــَّــمَرْ
    وَ َسبْرُ النُّفُوسِ *** كَصم الحجارة
    فَمِنْهَا كَرِيْمُ نَّفِيْسُ وً جلمود صخـرْ
    و َكَمْ مِّنْ ضَرِيْرٍ كَفِيْفٍ بَصِيْرُ الْفُؤَادِ
    و كَمْ مِّنْ فُؤَادٍ غَرِيْرٍ كَفِيْفُ الْبَصَـرْ
  48.  
  49. #50
    عضو فضي
    Array الصورة الرمزية aabersabeel
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    2,802

    قراءات القرآن وصلتنا من الأندلس، و أقول من الأندلس لمتاخمتها لشمال غرب أفريقيا و التي تمثل بلادنا جسر التواصل ما بينها و بين المشرق العربي..
    ولغتنا السائدة في هذا الصقع مشتركة و نمت أطرافها من بعضها البعض فمثلاً كلمة علوة وهي اسم لإقليم سوبا وماحولها، وجدت في الآثار المروية القديمة
    و لها نفس المدلول وهي الأرض الصعيدة، هنا يوجد الشبه اللغوي، و أذكر عندما كان مستر هيكوك أحد الاساتذة الذين درَّسوا في جامعة الخرطوم كان قارئاً
    حجيداً للحروف المروية و كان يشاطرني الاعتقادب أن الصلة قوية جد بين بلدنا و بين الأصول الحميرية القديمة، و الواقع أن نوعاً من العنصرية جعل يحول بين
    العلم و العلماء و بين تتبع تاريخ بلادنا هذه و التي ابتدأت التهميش يطالها منذ حوالي القرن السادس قبل الميلاد، و ذلك للأسف بسسب سواد السحنة و هو
    لون يعد منتقصاً و أهله مطعون في نسبهم. و بلادنا على قدمها أخذ الناس عربهم و عجمهم ينكرون عليها هويتها رغم قرب الصلة بين بلادنا و بين الشاطيء
    الشرقي و التبادل كان و ظل مستمر اًحتى بعد الأسلام لردح من الزمان إذ إن ابن بطوطة عندما جاء شاطيء الأحمر و جد بني كاهل و قبائل البجة متصاهرين
    مع أهل مكة و ناشئةٌ بينهم صلات و اشجة.و لكن تلاشى ذكر هذه البلاد رغم أن لها حضارةً ضاربةً بأطنابها في جذور القدم و أشواق معلق قلبها بأسباب السماء.
    البرتغاليون هموا بفتح شاطيء البحر الأحمر ليهاجموا الحجاز. رينودي شاتلون قائد صليبي كان من أشد الناس عداوة للمسلمين .جهز أسطولاً حربياً ليغزوا
    به سواكن لكي يتخذ منها رأساً للبر يشن منه هجوماً برمائياً على جدة و من ثم على مكة، لو لا أن للبيت رب يحميه، و قد خُذل حينئذٍ و جُدع أنفه في معركة
    حطين بسيف صلاح الدين الأيوبي. فهذا الإقليم ظل مهما ومع ذلك ظل يهمش و لم يُنزل منزلته المستحقة.و لا بأس أن ننوه إلى أن الشعر العربي في الجاهلية
    و حتى أوائل صدر الإسلام لم يتطرق لذكر الخدود الموردة في نظم النسيب إلا بعدما دخل العرب مع أهل هذه البلاد في صلات ثم تنوسيت كلما تطاول بها العمر.
    و في القرن العاشر و الحادي عشر الهجري كانت ازدهرت حضارة في تمبكتو موجودة آثارها إلى يومنا هذا، و لكنك قل أن تجد من يرفع لها ذكراً بين العرب أو المسلمين .

    التعديل الأخير تم بواسطة aabersabeel ; 25-02-2014 الساعة 10:51 PM
    و بَعْضُ النُّفُوسِ ** كبَعِضِ الشَّجَـرْ
    جَمِيــــلُ القَـــوامِ ** رَدِيْءُ الثــَّــمَرْ
    وَ َسبْرُ النُّفُوسِ *** كَصم الحجارة
    فَمِنْهَا كَرِيْمُ نَّفِيْسُ وً جلمود صخـرْ
    و َكَمْ مِّنْ ضَرِيْرٍ كَفِيْفٍ بَصِيْرُ الْفُؤَادِ
    و كَمْ مِّنْ فُؤَادٍ غَرِيْرٍ كَفِيْفُ الْبَصَـرْ

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
by boussaid