صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 51 إلى 61 من 61

الموضوع: كنوز من "سحارة" حبوبتي!!

     
  1. #51
    عضو فضي
    Array الصورة الرمزية aabersabeel
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    2,795

    (5/25)
    // ديـــــك العـــدة //

    و هنالك أيضاً ديك العدة،

    ذاك الديك الخازوق الخارق الذي لا يمكن،
    بحال، السيطرة عليه. فإذا نهرناه من العدة
    ح ينط(يكسرا و إذا كمان خليناه يبرطع ساااه ؛
    و تركنا له الحبل على علعله ح يفضل قاعد (يخسرا)
    #و يصلح ذلك مضرباً لمثل أي زول/ة تنح/ة، لايوق/ة ،
    خلقتو/ا شينة و شبكتو/ا صعبة و متلقي/ة حجج؛
    بحيث إنو ، لو اندرع/ت فيك علا كان الله داك يحلك
    منو/ها.تبقى ليك بس شوكة حوت في لهاتك
    و لا متل عود العشر: أكان قاموبو
    بنكسر و كان قعدوبو(...) إلخ!!




    *********&&&&&**********

    التعديل الأخير تم بواسطة aabersabeel ; 09-08-2016 الساعة 07:34 PM
    و بَعْضُ النُّفُوسِ ** كبَعِضِ الشَّجَـرْ
    جَمِيــــلُ القَـــوامِ ** رَدِيْءُ الثــَّــمَرْ
    وَ َسبْرُ النُّفُوسِ *** كَصم الحجارة
    فَمِنْهَا كَرِيْمُ نَّفِيْسُ وً جلمود صخـرْ
    و َكَمْ مِّنْ ضَرِيْرٍ كَفِيْفٍ بَصِيْرُ الْفُؤَادِ
    و كَمْ مِّنْ فُؤَادٍ غَرِيْرٍ كَفِيْفُ الْبَصَـرْ
  2.  
  3. #52
    عضو فضي
    Array الصورة الرمزية aabersabeel
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    2,795

    // السقط لقط //
    لم نعرف حتي الأن موقع "ســقط لقـط " الســـوداني و لم نهتم. فـلمــاذا ؟.

    إكتفينــا بمعرفة أنه مكان بعيد جداً عن مكان تواجدنا أينمـــا كنــا، وأن الذهاب إليه غالباً ما يعبر عنه بال "مرقة" فنقول " مارقهــا في سقط لقط" أو فلان "مرق بينا في ســقط لـقط " . و عرفنا أنه موقع غير محدد الإتجاه. وبرغم ذلك لم يتوقف الناس عن زيارته و بإســـتمرار فالذي يسير غرباً يمرقها في سقط لقط و الذي يسير شــرقاً ســــيمرقها هناك أيضـــاً. إن عاجلاً أو آجلاً

    و ليس "سقط لقط " هو المكان السوداني الوحيد المجهول الموقع - أو ما يعرف في علم الجغرافيــا بالإحداثيات - بل هناك مواقع أخري لا تقل شهرة و لم تنقطع عنها الأرجل جيئة و ذهـــاباً برغم مجهولية أماكن تواجدها ، مثل ما يعرف بـ " الســـماء الأحمــر " . و هو المكان الذي يتســـم الذهاب إليه بالتحدي. و قد لاحظ الباحثون و جود علاقـة كبيرة بين الذهاب إلي السماء الأحمر و بين الســفـر خارج الحدود . يحتاج الســفر عبر الدول إلي " تأشــيرة " بينما يحتاج هذا إلي " تكشـــــيرة " . الســـفر عبر الدول مرتبط ـ "الجواز" و الذهاب إلي السماء الأحمر مرتبط بـ " الزواج " فتجد أغلب زوارها من الأزواج :
    " ياخي إنتي مالك ؟ ماشي الســماء الأحمر ". و التحــدي يســـتمر حتي بعد العودة بالســلامة : " جايي من السماء الأحمر. خلاص إرتحت؟ "

    أما "التوج" فهو موقع سوداني آخر . لكنه غير مرغوب إطلاقاً و لا يرتاده الناس إلا مكرهين و مدفوعين إليه دفعــاً بغير إرادتهم، فالذاهب إلي التوج لا بــد أن يكون قد ذهب إليه بفعل فاعل ، مكره لا بطل. و لم يســـجل في تاريخ هذه الأمة -الســودانية - إعتراف واحد بالذهاب إلي "التوج" - عزة و جعولية ، إلا أن الناس تشــهد و تســمع بإســتمرار كلمات الوعيد و التهديد بالإرســال إلي التوج:
    و الله أضربك كدا أوديك التوج أو " والله إنت تباري لي الزول دا لمن يوديك التوج "
    و الغريب أنني أفهم أن كلمة التوج في اللغة العربية تعادل القمة و المكان العالي، وأنها من جنس كلمتي التاج و التتويج . بعكس ما يدل عليه "التوج" السوداني.

    أما المكان الرابــع في ســلســـلة الأماكن الســــودانية الشــهيرة التي لا يوجد علي الخريطـــة فهــو " البلد التي طيرهـــا عجمي ". و يعرف بأنه المكان الذي يصله الناس بغيرمـــا تخطيط ، و غالبــاً ما تقودنــا إليه الصـدفــة ، فبدلاً عن أن نصل إلي وجهـــة محددة منشـــودة كثيراً ما نجـد أنفســـنا و قد مـرقـــناها في " بلـداً طيرها عجمي ".

    و قاموس ثقافتنا السودانية زاخر بأمــاكن و مواقــع ســـــــميناها نحن و أجدادنـــا ما أســــــكن الله بهـــا من إنـســان، ولا جــان . فكل ما في الأمــر أننــــا شــعب نهـــوي الحكاوي و روايــة القصص و الحكاوي و القصص لا تحلــو إلا بالمبالغـــة . ومن هنــا إخترع خيالنــا هذه المواقـــع لتتســـق مع صيغ المبالغــة في التعبير التي نجمل بها حكاوينــا.
    فـ (سقط لقط) للمبالغــة في البعد و (طيرها عجمي) للمبالغة في الغـرابـة
    و هلم جرا ...!!!
    { مسروق بحرفنة و تصرف}

    و بَعْضُ النُّفُوسِ ** كبَعِضِ الشَّجَـرْ
    جَمِيــــلُ القَـــوامِ ** رَدِيْءُ الثــَّــمَرْ
    وَ َسبْرُ النُّفُوسِ *** كَصم الحجارة
    فَمِنْهَا كَرِيْمُ نَّفِيْسُ وً جلمود صخـرْ
    و َكَمْ مِّنْ ضَرِيْرٍ كَفِيْفٍ بَصِيْرُ الْفُؤَادِ
    و كَمْ مِّنْ فُؤَادٍ غَرِيْرٍ كَفِيْفُ الْبَصَـرْ
  4.  
  5. #53
    عضو فضي
    Array الصورة الرمزية aabersabeel
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    2,795

    [QUOTE=aabersabeel;738022]


    ]مخلوقاتٌ شائعة في الامثال:
    و هنالك تيس ستي “نفيسة”..
    و لعل نفيسة هذه تكون واحدة فقيرة
    من نساء أو حرملك سيدي الحسن ود حسونة.
    لأنو في رواية أخرى ربما يعرف ب(تيس سيدي الحسن).
    و حكايته معروفة أنه كان (عمبلوقاً) شديد البأس مهاب الجانب.
    إذ كان يمشي في الأسواق.. يبرطع يمين شمال و يغشى عيوش الفراشين
    يأكل منها ما لذله و طاب يخرمج فيها ما شاء و ما يحلو له أن يفعل دون
    أن يجرؤ أحدٌ على سؤا له عن تلت التلاتة كم؟! و ذلك نظراً لارتباطه بقداسة ستي
    نفيسة و سيدنا الحسنالقالوحلم و بي خشمو ما اتكلم) . و في الطرفة أنه ذات مرةٍ
    راح ينفش في بضاعة أحد الباعة الحلفاويين، كان على نياته جاي لنج من جيهة خشم
    القربة و شكلو ما ناقش نظرية الحاصل شنو. فلماو التهم كميةً مهولةً من بقولياته
    قامالرجل يزجر التيس عن العبث بمتاعه. و لما نبهه أهل كسلا و هم بالطبع
    أدرى بشعابها، لأنه بصدد تيسٍ فوق العادة تأدب المسكين و تركه
    يرتع و يلعب و إلى شبع و تجشأ و هو يهم بالمغادرة إذ
    ناداه الحلفاوي بلطف المغلوب على أمره:
    (مــــــا لٍسسة بدري يا هليـــفة)!!!
    ******@@@@@******

    [
    (10/25)

    // شاتي كريت حوت البيت//

    كريت دي معزاية تلخصت حكايتها في أنها شقت عصا طاعة راعيها؛ و فارقت الجماعة و مرقت على صف قطيعها؛ ثم عاندت و أبت المرواح (الرجوع إلى بيت ذويها) . إذ انتبذت عنهم مكاناً قصياً وأخذت تلهو إلى أن تاهت و ضلت طريق عودتها و صارت فريسة سهلة و لقمة سائغة للذئب الذي عادة ما ينهش من الغنم القاصية؛ إذ هجم عليها و بغر بطنها و مخمخ عظيماتها.
    @ أخذت المسكينة عليدى حين غرة و هي ترتعُ و تلعبُ إلى أن( راح ليها الدرب في الموية) و راحت ضحيةً مأسوفاً على شبابها و لقمة سائغةً لمرفعبن جائع جبان، و لا يطيب له الأكل إلا من المطرفة .
    @ و ربما ارتبطت مأساتها بتلك العرجاء التي يقال إنه ما من نصيب لها في عود حميد سالمةً غانمةً إلى بقية رفيقات مراحها.و هو ما لم و لن يحث أبداً. فهيهاتَ لا جن و لا سحرة بقادرين أن يجدوا لها أثراً.
    @ قم ام لا تكون هي ذاتها العريجااء التي يقال: لا بد لها من عودة للمراح و بقية الأهل. لأنها لا تستطيع العيش بمفردها مفارقة للقطيع. و إلا لوقعت في شر أعمالها؛ مما فعلت كريت التي حوت البيت فلم تعد و بئس المصير.

    التعديل الأخير تم بواسطة aabersabeel ; 14-08-2016 الساعة 04:56 PM
    و بَعْضُ النُّفُوسِ ** كبَعِضِ الشَّجَـرْ
    جَمِيــــلُ القَـــوامِ ** رَدِيْءُ الثــَّــمَرْ
    وَ َسبْرُ النُّفُوسِ *** كَصم الحجارة
    فَمِنْهَا كَرِيْمُ نَّفِيْسُ وً جلمود صخـرْ
    و َكَمْ مِّنْ ضَرِيْرٍ كَفِيْفٍ بَصِيْرُ الْفُؤَادِ
    و كَمْ مِّنْ فُؤَادٍ غَرِيْرٍ كَفِيْفُ الْبَصَـرْ
  6.  
  7. #54
    عضو فضي
    Array الصورة الرمزية aabersabeel
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    2,795

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة aabersabeel مشاهدة المشاركة

    مخلوقاتٌ شائعة في الامثال

    و هنالك أيضاً نسمع عن فأر المسيد
    و لا أعرف حكايته تحديداً و لكن يبدو من عنوانها
    أن له صلة قرابة ب(كديس اللكوندة) حيث وفرة بواقي
    (الكرتة)فإن كلاهما يجد ملاذاتٍ تغذويةٍ آمنةٍ. لدرجة
    أن يصبحا عرضةً لأمراض السمنة و الضغط.
    "حــــباب ود أب راســــــاً حــــــلـــــو"
    و بهذه المناسبة يحضرني كنزٌ من سحارة حبوبتي:
    قصةٌ كانت تحكيها لنا و هي مستوحاة كذلك من (كليلة ودمنة).
    كمضرب مثلٍ لحال من يعسل لك الكلام و هو يضمر لك السوء كل السوء.
    لدرجة في لضلمة تلقاه حادر ليك بالدس.حيث إن عمنا الجقر مرة رسل ابنه الفأر
    الصغير(أم سيسي) ؛ أمشي يا جنا لناس عمك الكديس ديلك قول لهم السنة دي ناحيتنا
    محل ما نزل لينا مطر , و ياريت تسمحوا ليا نرحل نخرف حداكم. وأهم شيئ يا ابني بس تاخد
    لي بالك من أول كلمة ترحاب يستقبلوك بيها هناك؛ لأنها بتدينا الانطباع الأول ودا بيت القصيد.
    يلا جرى الفوير حمل الرسالة وانطلق لا يلوي على شيء. عند الوصول ألقى التحية:
    - سلام عليكم هوي ناس عمي الكديس! "
    - أهلاً حباب ود أب راساً حلو", هكذا جاءه الرد جماعياً مدوياً من كافة الأعيان الحضور .
    لم يهتم الفوير بمقاصد العبارة (أخذته حفاوة اللقاء). و واصل سرد رسالة أبيه:
    - قال ليكم أبوي الجقر السنة دي و لا قشة واحدة ما قامت في بلدنا, و متعشمين تخلونا نجي
    نقضي الخريف حداكم!! فما ردكم؟ هنا ، يعتدل عمك شيخ الكدايس في جلسته و يقول له في وقارٍ
    مصطنع فيما طأطا الحضور رؤوسهم:- موافقين و حبابكم عشرة ، برا كشرة:- طبعاً طبعاً يابني موافقين
    و نص و خمسة..إهيييييييييي ودي برضو عايزة كلام يا ابني؟ , عيب كدا! دا نت تخطف رجلك دي الوقت
    و تجري تجيب كل قبيلتكم الكريمة و لو ما شالكم الكتف تشيلكم العين.انطلق أخونا الفوير منططاً لأبيه لا يلوي
    على شيء.. مبهوراً بوعود الكدسة بحسن الفادة والرفادة و قال: - والله يا أبوي ناس عمي الكديس ديل أثبتوا لي إنهم
    طيبين خالس وكريمين كمان ,لي هسي أنا ما شفت من ناحيتم شر ، إلا حسن النوايا , بس شايف إنكم يا أبوي مزودنها
    معاهم شوية و الثقة مفقودة. هنا انتهره أبوه بنبرة ردته إلى صوابه وقال|:- يا ولد خلينا بالله من جنس البكش الفارغ دا
    و قول لي بالحرف: زى ما وصيتك تمسك لي في أول كلمة تمرق من خشم كبيرهم حين ألقيت التحية؟؟؟- و الله يا أبوي
    قابلوني مرحبين كووولهم ، و قالوا لي " حباب ود أب راساً حلو",افتكر كلام ما فيها حاجة! مش كدا و لا إيه يا أبوي؟
    و الله فرحت لمن لمن هبشيت راسي براي لمن عرفت إنو مترتر فوقو سكر و لا مجلط بالعسل! نط الجقر لفوق و قال:
    - حاجة في عينك يا عبيط! أنت عارف دا معناه أيه؟ معناه نهاية عمرك وعمرنا معاك!! اسمع يا ولد، أنت
    فعلاً غشسم و على نياتك كمان. و أنا تاني ما مرسلك لمشاوير زي دي. وكويس أنك جيت نافد بجلدك.
    دي كانت شفرة واضحة بالنسبة لواحد متمرس زي أبوكوخلاص مش رايحين ولا أي حتة خلينا
    نموت جوعاً أحسن مما بين مخالب الكدسة الأوغاد يفضلوا يمخمخو فينا لا حول السنة.
    . تلاقيهم هسة يتلمضوا في رجا الاستمتاع بوجبة دسمة من لحومنا و شحومنا.
    يلا بس ، قال ليك انكطعت و انشبطت، وين يا ربي!!!؟.
    ***********&&&&&************

    تــــــخــــريــــمــــة:
    عثمان الجقر برضو واحدن كدي مفضي روحو
    لجنس الفارغة دي و أمور البِحَّيْت في أنساب الجريات
    و البعاشيم سمعتو ذات مرة هو و الفرجوني في حلقة عن ظاهر
    مرافعين الولوف الهاجمت الناس من كم سنة، ومعاهم كلاب جايبنها
    أظن من أمريكا ، كانوا بيفتو فيها قالو ح تددخل الجنة بغير حساب،
    قال إيه قال: لأنو ينتهي نسبها إلى جدها(كلب أصحاب الكهف)
    داك الكانباسطاً ذراعيه بالوصيد! بالله عليك
    موش عجايب تشيب(من فوق!!!؟)
    ******@@@******
    !!!

    (3/25)
    // بين فأرة و بعير !!//

    بينما فأرة أم سيسي تتمشى في الهواء الطلق ، إذا بها رأت بعيراً من حمر النعم بديع الوسامة ، و كأنها وقعت في حبائل حبه من النظرة الأولى؛ فسارعت لسحبه من خطامه و راح هو يتبعها ، إلى أين؟ لا ندري! فلما بلغت به أشد سعيها أناخته عند باب جحرها و وقف يتساءل بلسان الحال: اسمعي يا هذه، عليك: إما أن تتخذي و تليق بعشيرك أو عشيراً يليق بدارك.

    #و هذا ما ينطلق تماما على حالك أنت أيها المصلي الهمام، يا من تتعجل في أداء صلاتك و هي عماد دينك؛ فتنقرها نقر الغربان؛ و تلهث بها لهاث الكلاب إذن، عليك أن تختار: فإما أن تصلي صلاة تليق بمعبودك ؛ و إما أن تتخذ معبوداً يليق بصلاتك. مأخوذ. بتصرف عن بدائع الفوائد للإمام ابن القيم.

    و بَعْضُ النُّفُوسِ ** كبَعِضِ الشَّجَـرْ
    جَمِيــــلُ القَـــوامِ ** رَدِيْءُ الثــَّــمَرْ
    وَ َسبْرُ النُّفُوسِ *** كَصم الحجارة
    فَمِنْهَا كَرِيْمُ نَّفِيْسُ وً جلمود صخـرْ
    و َكَمْ مِّنْ ضَرِيْرٍ كَفِيْفٍ بَصِيْرُ الْفُؤَادِ
    و كَمْ مِّنْ فُؤَادٍ غَرِيْرٍ كَفِيْفُ الْبَصَـرْ
  8.  
  9. #55
    عضو فضي
    Array الصورة الرمزية aabersabeel
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    2,795

    (7/25)
    // الثعلب المكار و الغراب الغشيم منهج مطور //
    رأى ثعلب غرابآ فوق شجرة وفي فمه قطعة

    جبن{ فتظاهر له فر ثياب المعجلبن المتيمين}قال له الثعلب:ما أجمل صوتك أيها الغراب لماذا لا تغرد لنا؟ فوضع الغراب الجبنه تحت جناحه وتفل على الثعلب و قال: تحسبني الغراب إللي في كتاب القراءة يا أهبل....

    فقال الثعلب : ﻻ لست أنا الثعلب الذي في كتاب القراءة هذاك مجرم.....

    فقال الغراب : من أنت فقال : أنا حمل وديع أحب الغناء و الطرب! و من عشاق نبيل شعيل وعبدالمجيد عبدالله ...فغنى له الغراب ورقص الثعلب وقام بالتصفيق للغراب فاشتد حماس الغراب..
    فقال له الثعلب حبتين صفقه ياغراب..
    تنقز وارقص فتنفز ورقص وسقطت الجبنه..

    فقال له الثعلب : خل جلسات وناسه تنفعك يا الخال !!!! أنا باني الثعلب اللي في كتاب القراءة.. بس المنهج المطور .. و { مخطئ من ظن يوما أن للثعالب دينا}

    و بَعْضُ النُّفُوسِ ** كبَعِضِ الشَّجَـرْ
    جَمِيــــلُ القَـــوامِ ** رَدِيْءُ الثــَّــمَرْ
    وَ َسبْرُ النُّفُوسِ *** كَصم الحجارة
    فَمِنْهَا كَرِيْمُ نَّفِيْسُ وً جلمود صخـرْ
    و َكَمْ مِّنْ ضَرِيْرٍ كَفِيْفٍ بَصِيْرُ الْفُؤَادِ
    و كَمْ مِّنْ فُؤَادٍ غَرِيْرٍ كَفِيْفُ الْبَصَـرْ
  10.  
  11. #56
    عضو فضي
    Array الصورة الرمزية aabersabeel
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    2,795

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة aabersabeel مشاهدة المشاركة
    (5/25)
    // ديـــــك العـــدة //

    و هنالك أيضاً ديك العدة،

    ذاك الديك الخازوق الخارق الذي لا يمكن،
    بحال، السيطرة عليه. فإذا نهرناه من العدة
    ح ينط(يكسرا و إذا كمان خليناه يبرطع ساااه ؛
    و تركنا له الحبل على علعله ح يفضل قاعد (يخسرا)
    #و يصلح ذلك مضرباً لمثل أي زول/ة تنح/ة، لايوق/ة ،
    خلقتو/ا شينة و شبكتو/ا صعبة و متلقي/ة حجج؛
    بحيث إنو ، لو اندرع/ت فيك علا كان الله داك يحلك
    منو/ها.تبقى ليك بس شوكة حوت في لهاتك
    و لا متل عود العشر: أكان قاموبو
    بنكسر و كان قعدوبو(...) إلخ!!




    *********&&&&&**********
    وربما تكون أنسب شريكة لحياة لديك
    العدة كي تقاسمه الريد و الحنان هي:
    // جدادة الخلا//
    فلا ننسى تلك التي تلوح في المثل:
    و هي ذاتها اللي أول ما دخولها البيت،
    قامت طردت ست البيت و قعدت انجعصت
    وكمان طلبت شاحن لموبايلا .و تقال عندما يبسطُ
    غرباءٌ عن التراب الوطني نفوذَهم على الأوضاع القائمة،
    و يتولَّون زمامَ الأمورِ ثم يعملون على إقصاءِ فتهميشِ
    أهلَ الجلدِ و الراس. و لدينا كذلك
    تجسدها كمثال حي، حكاية امرأة مسلمة
    تضع النقاب تقوم بالتسوق في سوبر ماركت
    في فرنسا وبعد الانتهاء من التبضع ذهبت إلى الكاشير
    لدفع ما عليها من مستحقات …خلف الصندوق كانت هناك امرأة
    متبرجة من أصول عربية – فنظرت الى المنقبة بنظرة استهزاء ثم
    بدأت تحصي السلع وتقوم بضرب السلع على الطاولة. لكن الأخت
    المنقبة لم تحرك ساكنا و كانت هادئة جدا مما زاد تلك
    العربية المستغربة حنقاً لتشتاط غضباً وتقول لها بنبرة استفزازية:
    لدينا في فرنسا العديد من الأزمات و نقابك هذا يشكل بحد ذاته، واحدة
    من أعوصها بحد ذاتهام.. فنحن هنا للتجارة وليس لعرض الدين أو التاريخ
    فإذا كنت تريدين ممارسة الدين أو وضع النقاب فاذهبي الى وطنك ومارسي
    الدين كما تشائين …توقفت الأخت المنقبة عن وضع السلع في الحقيبة
    ونظرت إليها … ثم قامت بكشف النقاب عن وجهها وإذ هي شقراء
    زرقاء العينين قائلة : أنا فرنسية أبا عن جد: هذا وطني..و هذا
    إسلامي و نقابي عنوان لثقافتي ورثته كابراً عن كابر
    أما أنتم أيها الدخلاء، فبعتم دينكم بثمنٍ بخس
    و نحن اشتريناه ب لنعض عليه بالنواجذ.



    و بَعْضُ النُّفُوسِ ** كبَعِضِ الشَّجَـرْ
    جَمِيــــلُ القَـــوامِ ** رَدِيْءُ الثــَّــمَرْ
    وَ َسبْرُ النُّفُوسِ *** كَصم الحجارة
    فَمِنْهَا كَرِيْمُ نَّفِيْسُ وً جلمود صخـرْ
    و َكَمْ مِّنْ ضَرِيْرٍ كَفِيْفٍ بَصِيْرُ الْفُؤَادِ
    و كَمْ مِّنْ فُؤَادٍ غَرِيْرٍ كَفِيْفُ الْبَصَـرْ
  12.  
  13. #57
    عضو فضي
    Array الصورة الرمزية aabersabeel
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    2,795

    12/25)
    // وقف حمار الشيخ في العقبة//
    مخلوقاتٌ شائعة في الامثال:
    وهناك مما تسرب إلينا من الأمثال العربية
    حمارُ الشِّيخِ الذي وقفَ عند العقبةِ..و الحمارُ بهيم
    دغيلٌ حرُونٌ. لكنِّهُ ذكيٌ حدَّ التبلُدِ.. على عكس ما يوصف
    به من غباءٍ مصطنعٍ. و حكايته مع الملح الذي أذابه في المياه
    معروفة و شائعةٌ. و و لكن السؤال الذي يفرض نفسه ليطرحها عنوة
    و افتدارا، هو التالي:-لماذا وقف حمار الشيخ أصلا في العقبة.
    ثم أين تقع العقبة نفسها؟! هذا ما سنجد له الجواب،
    و لو من مافي ، بعد فاصل قصير
    *****(((((+)))))*****
    // وقف حمار الشيخ في العقبة//
    تقال لكل من بدى عليه الوجوم أمام موقف ما.
    حتى أضحى بطلها يزاحم حمار جحا في شهرته بين الحمير.
    مع فارق أن هذا الأخير ما كان لِيُشْتُهَرَ، لولا مولاه العم/ جحا و لكن
    حمار العقبة اشتُهِرَ بعصاميته في حين ما زال شيخه مغموراً.إذاً، فما
    الذي حمل حِمارَ شيخنا على( عصيانه المدني) عن أداء(أعماله الشاقة)؟!
    وهل كان توقفه تبلداً مصْطًنَعاً مُتعمداً (زي عامل رايح ) أم كان كهبوط
    اضطراريٍّ ، ناتجاً عن كبسة في المخ و عن رغبة أكيدة في إعادة
    حساباته لوعورة ديداب مجهول و عبر عقبة كؤود!؟ وهل
    في ذلك يا تُرى فطنة منه لحقٍ مشروعٍ ومستلب
    في حرية تكفل له (الحرنة)ع
    ن السير متى اقتضى الأمر؟!
    *****((((+)))))*****

    أياً كان الجواب لكل فرضية ؛ فلا بد لتلك الوقفة
    من علةٍ منطقية و حكمةٍ بالغةٍ. لكننا أخذنا الأمر على هوانه ،
    كأنها لا تعدو كونها لمجرد التقاط الانفاس من رهق الحياة الدنيا،
    في غمرة مشغوليات تظل تلفنا بإيقاعها الحلزوني الخاطف كسير طاحونة هوائية
    ما ينفلك راحلاً. فنحن لاهثون في مطاردةً محمومة مع العصر و ما أدرانا ما العصر.
    حتى إذا تحاذينا بالركب و تلاصقنا المناكب و الأقدام ، فصرنا معه كفرسي رهان،
    نوشك نسبقه فندعه وراء ظهورنا، و ذلك حشية أن نتخلف عن ركبه. فهل
    باستطاعة أي عبقري منا أن بتوقف لبرهة كي يتعلم من أخطائه، وقد
    تطايرنا خفافاً بأجنحةٍ نفاثةٍ ، فلا نذوق طعماً الاستراحة محارب؟!!
    بعد أن حنطنا عقولنا و علبناها؛ لوجود عقول الإلكترونية بديلة ،
    من صنعنا لتحسب آجالنا بمعشار عشر الثانية.
    شكراً لك أيها الجحشُ المعلمُ. فلقد لقنتنا درساً مبهماً،
    لكنه مفيدٌ كي( نقف) لنتحسس نعمة عقل التفكر و التدبر التي حبانا
    إياها الخالق (وفي أنفسكم ، أفلا تبصرون). إني والله لأغبطك لصمودك
    لقسوة الشيخ عليك ، في غير خضوع أو طأطأة رأس لجلادٍ متنفذ. فلله درك
    و ولا تثريب عليك ، إذ مارست حقك بكل عفوية في وقفةٍ تلقائية لجر النَّفَس.
    ولك الحق في أن تمضي الآن رافعاً عقيرك بالنهيق لأنك أجبرت التاريخ
    أن يقص علينا سيرتك الذاتية. و ليتنا نستنبط منها و لو بالتكرار، أنه
    مخطيٍ من ظن يوماً أن ليس للحمير فراسةً لتدرك بها
    قواعد السير والسلامة على طرق الحياة المتشعبة.
    هذا، وعاشت الحُمُرُ الأهليَّةُ حرّةً أبيَّةً.



    و بَعْضُ النُّفُوسِ ** كبَعِضِ الشَّجَـرْ
    جَمِيــــلُ القَـــوامِ ** رَدِيْءُ الثــَّــمَرْ
    وَ َسبْرُ النُّفُوسِ *** كَصم الحجارة
    فَمِنْهَا كَرِيْمُ نَّفِيْسُ وً جلمود صخـرْ
    و َكَمْ مِّنْ ضَرِيْرٍ كَفِيْفٍ بَصِيْرُ الْفُؤَادِ
    و كَمْ مِّنْ فُؤَادٍ غَرِيْرٍ كَفِيْفُ الْبَصَـرْ
  14.  
  15. #58
    عضو فضي
    Array الصورة الرمزية aabersabeel
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    2,795

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة aabersabeel مشاهدة المشاركة
    12/25)
    // وقف حمار الشيخ في العقبة//
    مخلوقاتٌ شائعة في الامثال:
    وهناك مما تسرب إلينا من الأمثال العربية
    حمارُ الشِّيخِ الذي وقفَ عند العقبةِ..و الحمارُ بهيم
    دغيلٌ حرُونٌ. لكنِّهُ ذكيٌ حدَّ التبلُدِ.. على عكس ما يوصف
    به من غباءٍ مصطنعٍ. و حكايته مع الملح الذي أذابه في المياه
    معروفة و شائعةٌ. و و لكن السؤال الذي يفرض نفسه ليطرحها عنوة
    و افتدارا، هو التالي:-لماذا وقف حمار الشيخ أصلا في العقبة.
    ثم أين تقع العقبة نفسها؟! هذا ما سنجد له الجواب،
    و لو من مافي ، بعد فاصل قصير
    *****(((((+)))))*****
    // وقف حمار الشيخ في العقبة//
    تقال لكل من بدى عليه الوجوم أمام موقف ما.
    حتى أضحى بطلها يزاحم حمار جحا في شهرته بين الحمير.
    مع فارق أن هذا الأخير ما كان لِيُشْتُهَرَ، لولا مولاه العم/ جحا و لكن
    حمار العقبة اشتُهِرَ بعصاميته في حين ما زال شيخه مغموراً.إذاً، فما
    الذي حمل حِمارَ شيخنا على( عصيانه المدني) عن أداء(أعماله الشاقة)؟!
    وهل كان توقفه تبلداً مصْطًنَعاً مُتعمداً (زي عامل رايح ) أم كان كهبوط
    اضطراريٍّ ، ناتجاً عن كبسة في المخ و عن رغبة أكيدة في إعادة
    حساباته لوعورة ديداب مجهول و عبر عقبة كؤود!؟ وهل
    في ذلك يا تُرى فطنة منه لحقٍ مشروعٍ ومستلب
    في حرية تكفل له (الحرنة)ع
    ن السير متى اقتضى الأمر؟!
    *****((((+)))))*****

    أياً كان الجواب لكل فرضية ؛ فلا بد لتلك الوقفة
    من علةٍ منطقية و حكمةٍ بالغةٍ. لكننا أخذنا الأمر على هوانه ،
    كأنها لا تعدو كونها لمجرد التقاط الانفاس من رهق الحياة الدنيا،
    في غمرة مشغوليات تظل تلفنا بإيقاعها الحلزوني الخاطف كسير طاحونة هوائية
    ما ينفلك راحلاً. فنحن لاهثون في مطاردةً محمومة مع العصر و ما أدرانا ما العصر.
    حتى إذا تحاذينا بالركب و تلاصقنا المناكب و الأقدام ، فصرنا معه كفرسي رهان،
    نوشك نسبقه فندعه وراء ظهورنا، و ذلك حشية أن نتخلف عن ركبه. فهل
    باستطاعة أي عبقري منا أن بتوقف لبرهة كي يتعلم من أخطائه، وقد
    تطايرنا خفافاً بأجنحةٍ نفاثةٍ ، فلا نذوق طعماً الاستراحة محارب؟!!
    بعد أن حنطنا عقولنا و علبناها؛ لوجود عقول الإلكترونية بديلة ،
    من صنعنا لتحسب آجالنا بمعشار عشر الثانية.
    شكراً لك أيها الجحشُ المعلمُ. فلقد لقنتنا درساً مبهماً،
    لكنه مفيدٌ كي( نقف) لنتحسس نعمة عقل التفكر و التدبر التي حبانا
    إياها الخالق (وفي أنفسكم ، أفلا تبصرون). إني والله لأغبطك لصمودك
    لقسوة الشيخ عليك ، في غير خضوع أو طأطأة رأس لجلادٍ متنفذ. فلله درك
    و ولا تثريب عليك ، إذ مارست حقك بكل عفوية في وقفةٍ تلقائية لجر النَّفَس.
    ولك الحق في أن تمضي الآن رافعاً عقيرك بالنهيق لأنك أجبرت التاريخ
    أن يقص علينا سيرتك الذاتية. و ليتنا نستنبط منها و لو بالتكرار، أنه
    مخطيٍ من ظن يوماً أن ليس للحمير فراسةً لتدرك بها
    قواعد السير والسلامة على طرق الحياة المتشعبة.
    هذا، وعاشت الحُمُرُ الأهليَّةُ حرّةً أبيَّةً.




    " بال حمار فاستبالت أحمرة "
    يقال إن للحمير طريقة خاصة للدفاع عن نفسها
    فهي عادةً ما تبول فوق بول بعضها بعضاً لإحداث مستنقع ،
    لعل الذئاب توحل فيه فلا تصل إلى مرابطها كي تفترسها.
    و لكن المثل يضرب كدليل على الغباء و جفاف معين الإبداع حين
    يصير الناس كما البواق ينعقون بما ينفخ فيهم و يتراكضون كما الحمر
    الأهلية بوقع الحافر على الحافر، بلا وجهة محددة.
    و للشيخ علي بن عائض القرني حديث مثله بحق أولئك الدائبين
    على السباب و القدح في سيرة رسولنا الكريم حين قال:ضربان سلاحهم
    الفساء و يأتون في ناديهم المنكر و العياذ بالله .فيابن أمة محمد هل أتاك
    حديث الفجرة اللئام النكرة الحمر المستنفرة التي فرت من قسورة ، من
    لا يخشون ترة و لا يرعون مأثرة بال حمار منهم فبال عشرة أحمرة
    وأحمر فترادفت الحمربأبوالها وتتالت البهائم علىتجهالها
    (وبالفعل هم بهائم يتتالون على جهالة بعضهم
    البعض وهي منهم قبحها الله)
    يكمل الشيخ مدافعاً عن حبيبي بأبي
    هو وأمي عليه الصلاة والسلام: ولو تحول
    رعاع أهل الأرض إلى زبالين ومردة ليغبروا
    على السماء صافية ، لما رجع الغبار
    إلا على رؤوس من أثاروه.


    و بَعْضُ النُّفُوسِ ** كبَعِضِ الشَّجَـرْ
    جَمِيــــلُ القَـــوامِ ** رَدِيْءُ الثــَّــمَرْ
    وَ َسبْرُ النُّفُوسِ *** كَصم الحجارة
    فَمِنْهَا كَرِيْمُ نَّفِيْسُ وً جلمود صخـرْ
    و َكَمْ مِّنْ ضَرِيْرٍ كَفِيْفٍ بَصِيْرُ الْفُؤَادِ
    و كَمْ مِّنْ فُؤَادٍ غَرِيْرٍ كَفِيْفُ الْبَصَـرْ
  16.  
  17. #59
    عضو فضي
    Array الصورة الرمزية aabersabeel
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    2,795

    // مكشـــن برا بصـــل//
    نزولاً عند رغبة أخينا الحنكوش
    و إن كان لا يبدو من اسمه/ الفاضل ود أبراهيم
    ح نشرحا بمفردات نخشى تكون عايزة فك
    طلاسم زي الفسر الموية بالموية:
    فعموما، الكشنة و ما ادراك ما هي معروفة ،
    و لا دايرة درس عصر لدينا جميعاً: هي عبارة عن
    فرطاقة بصلة تُتْبخ في النار مع قدحة زيت أو دهن(سرى جرى)
    و قبال زمي اللحمة و الخدار (بخلاف نظام حلل القطر قام في أوكار العزابة).
    و ريحتا طبعن تجيب الضهبان من السقط لقط ، من بعيد يشـمشم و يتكرف متل
    كلب القنيص. و لكن للعدمان الدقعة فهناك مواد بديلة رخيصة الثمنأو ببلاش.
    ألا و هي جلافيط شحم ا لضبايح . يجبلونها من السلاخانات ليدفربوها
    في النار و تديا نفس الخواص الكيميائية بحيث تدوب ؛ فتترسب
    إلى بقايا تسمي الربيت و ذاك هو(المكشن) بذاته وصفاته و لكن
    (برا بصل).وقد أورد فيها طه الضرير أو لعله الطيب
    ود ضحوية مربعاً ضمن مساديره أثناء
    نشغات الهمبتة: إذ قالك:
    يومن كربتيت و يومن عشانا (ربيت)
    و يومن علي التابة(السفة) و عليها نبيت
    كدليل على تقلبات حال الدنيا دار الغش
    أم بناين قش،بين سعة و دعة و
    بين شقاوة وقاوسة
    حاشية:
    الحاجة البنعرفا إنو المكشن برا بصل تأتي
    عادةً شبه مرادفة لقولهم بوريك النجوم في عز
    سكة عمي) أي في رابعة النهار في معنى التهديد
    و الوعيدأي: بسل رويحيتوعديل كدا و بحلج
    ليك صواميل راسك لامن أخليك تشوف
    جبل الرجاف الما بنشاف.


    و بَعْضُ النُّفُوسِ ** كبَعِضِ الشَّجَـرْ
    جَمِيــــلُ القَـــوامِ ** رَدِيْءُ الثــَّــمَرْ
    وَ َسبْرُ النُّفُوسِ *** كَصم الحجارة
    فَمِنْهَا كَرِيْمُ نَّفِيْسُ وً جلمود صخـرْ
    و َكَمْ مِّنْ ضَرِيْرٍ كَفِيْفٍ بَصِيْرُ الْفُؤَادِ
    و كَمْ مِّنْ فُؤَادٍ غَرِيْرٍ كَفِيْفُ الْبَصَـرْ
  18.  
  19. #60
    عضو فضي
    Array الصورة الرمزية aabersabeel
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    2,795

    [][]@ أبو الدرداق للأسف جندي مجهول، بلا اسم ولا هوية.شأن غيره من مجاهيل و دراديق، و هم كثر، في صفوف
    {الغبش أبان مسوحن موية}.
    @ ثم معروف إنو الحب العذري عقيم
    لا ينجب أطفالا، منذ معتوه ليلى و قيس
    لبنى، مرورا بابن الملوح؛ و حتى محلق
    تاجوج. كلها عذريات رهبانية كانت
    مشرطة فواتير حتجات اسمها/
    بامبرز و حليب أطفال.
    @ طبعن، بخلاف عشق أبو الدرداق
    للقمرة ، دا بالذات إيجابي للنخاع.
    ياخ ، يكفي إنو لاحس لينا ضهر
    الكوكب من{ العفانات}.
    @ تخريمة/
    طبعن سامعين بلبنان داخل
    في أزمة سياسيةبسبب تراكم
    النفايات. فمن هنا في سعال بطرح تفسو:
    فيا ربي بس الحكاية دي من شنو،فيا إما يكون ناس {الدرب} ديل ما عندهم {أبو الدرداقات}؛ و يا إما كمان نكون نحن مايكانا {بابوسة} مزمنة، و ماعندنا أي {فضلات}؟!

    و بَعْضُ النُّفُوسِ ** كبَعِضِ الشَّجَـرْ
    جَمِيــــلُ القَـــوامِ ** رَدِيْءُ الثــَّــمَرْ
    وَ َسبْرُ النُّفُوسِ *** كَصم الحجارة
    فَمِنْهَا كَرِيْمُ نَّفِيْسُ وً جلمود صخـرْ
    و َكَمْ مِّنْ ضَرِيْرٍ كَفِيْفٍ بَصِيْرُ الْفُؤَادِ
    و كَمْ مِّنْ فُؤَادٍ غَرِيْرٍ كَفِيْفُ الْبَصَـرْ
  20.  
  21. #61
    عضو فضي
    Array الصورة الرمزية aabersabeel
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    2,795


    © قصة مثل
    ® بين حانة و مانة ، تشرتمت لحاناπ√
    تزوج رجل خمسيني بامرأتين متباعدين في السن. إحداهما اسمها حانة و الثانية اسمها مانة. و كانت حانة فتاة صغيرة في ريعان الصبا في عمر الزهور ، عز الغرام ، و عمر المنى. بخلاف حاجية/ مانة التي كان يناهز عمرها العقد السادس مناهزة شديدة و قد و هن العظم منها و ضحك المشيب و اشتعل برأسها (خاتنها بس، لزوم الحلفان و جديع الطلاقات في الهينة و القاسية).
    و كان الزوج كهلا ، و له لحية كثة سوداء و لكن غزاها بياض الثلج كما النار في الهشيم؛ حتى تركها غبشاء متل خلطة (ملح و فلفل) . فكان كلما دخل إلى حجرة الشابة حانة تنظر إليه بكل غنج و هي تداعب لحيته و آخر تمليس، لتنـزع منها كل سبيبة بيضاء كما الشعرة من شنب الأسد. و تقول: «يصعب عليَّ عندما أرى الشيب يلتهم هذه اللحية الجميلة و أنت ما زلت شاباً يرجى منك الكتير». ثم يمضي الرجل مسرورا إلى أهله في حجرة الجلكينة/ مانة فتتشبث بتلابيب لحيته هي الأخرى و (تمعط) منها سود الشعر فلا تبقي و لا تذر ، كما الأرض المحروقة؛ و هي تقول له: «يُكدِّرني أن أرى شعراً أسود بلحيتك و أنت رجل كبير السن جليل القدر ، مما يخصم من هيبتك و يوشك يذهب بوقارك ». و دام حال الرجل على هذا المنوال و كأنه راكب مرجيحة(طوطحانية) بين الأمس و اليوم ؛ و ينتابه شعور خليط من التصابي و الهرم. إلى أن نظر إلى لحيته في المرآة يوماً؛ فرأى بها نقصاً عظيماً، حتى لم يبق منها سوي سبيبتبن و لا تلاتة طايرات متل بوخ العصيدة . فراح يشد لحيته بعنف و حسرة و يقول: «بين حانة و مانة تشرتمت لحانا ، و تبعزق هوانا؛ حتى خارت قوانا ».

    التعديل الأخير تم بواسطة aabersabeel ; 07-02-2017 الساعة 05:13 AM
    و بَعْضُ النُّفُوسِ ** كبَعِضِ الشَّجَـرْ
    جَمِيــــلُ القَـــوامِ ** رَدِيْءُ الثــَّــمَرْ
    وَ َسبْرُ النُّفُوسِ *** كَصم الحجارة
    فَمِنْهَا كَرِيْمُ نَّفِيْسُ وً جلمود صخـرْ
    و َكَمْ مِّنْ ضَرِيْرٍ كَفِيْفٍ بَصِيْرُ الْفُؤَادِ
    و كَمْ مِّنْ فُؤَادٍ غَرِيْرٍ كَفِيْفُ الْبَصَـرْ

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
by boussaid