صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 25 من 46

الموضوع: المجتمع السوداني بين الأمس واليوم !!

     
  1. #1
    عضو فضي
    Array
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    جنب الماوس
    المشاركات
    2,569

    المجتمع السوداني بين الأمس واليوم !!

    كثيراً ما أتساءل! هل هناك وقفات لتقييم الأوضاع المجتمعية بين الفينة والأخري.. أم أننا كشعب نسير وفق ما تمليه علينا الظروف والمتغيرات؟
    من العجيب ان مجتمعنا السوداني يتمتع بقدرة فائقة علي إستيعاب الكثير من المتناقضات والتعامل معها بكل أريحية.
    من خلال إطلاعنا علي بدايات الغناء في السودان وتلك الفترة التي كان فيها مجتمعنا السوداني مختلفاً تماماً عن المجتمع الذي نعيش فيه اليوم ، ذلك المجتمع الذي كان يصف الفنانين (بالصيّع) وهذه الكلمة من أقسي ما يكون !! وهي تصف وتصور المتاعب الكثيرة التي واجهها الرعيل الأول من الفنانين مع المجتمع كما تعبر هذه الكلمة عن حجم الرفض المجتمعي لظاهرة الغناء علي الملأ في ذلك الوقت! والقارئ لتاريخ بدايات الحقيبة يجد أن هناك من قُتل لأنه غني بصوت نسائي! وهذه الحادثة تعبر أيضاً عن رفض المجتمع لأي سلوكيات من شأنها أن تخطوا بالمجتمع خطوة في غير الإتجاه الصحيح ، إستمر الفن مضيّقاً عليه فترة من الزمن حتي إستطاعت بعض العناصر النسائية أن تظهر في اُطر ضيقة ثم تدريجياً بدأ ظهور بعض المغنيات من الرعيل الأول.

    المتمعن في تاريخ تلك الفترة وما نعيشه اليوم من تجارب جديدة وإنفتاح لا ضابط له يستطيع ان يدرك حجم التغيير الذي حدث في المجتمع السوداني المحافظ .

    كان هذا مثالاً واحداً من أمثلة كثيرة إخترته ليكون مدخلاً لمناقشة النقاط الآتية:

    1. رصد الظواهر الإيجابية والسلبية التي حدثت في مجتمعنا السوداني.
    2. هل من السهل إختراق مجتمعنا والتأثير فيه ؟
    3. هل للتطور الإقتصادي الذي حدث دخل في هذه التغييرات.
    4.هل هذه التغييرات للأسوأ أم للأفضل.


    نريد من خلال هذا البوست أن نسلسل الأحداث حتي نصل الي الكيفية المنطقية التي حدثت بها كل هذه المتغيرات في المجتمع.

    ومنتظرين مداخلاتكم وإثرائكم للحوار.

    التعديل الأخير تم بواسطة حاتم مرزوق ; 14-05-2010 الساعة 11:16 AM
    رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنزَلْتْ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ


  2.  
  3. #2
    عضو ماسي
    Array الصورة الرمزية الجندي المجهول
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    الدولة
    من حته جميلة خلاص
    المشاركات
    6,674

    الشيخ الحبيب حاتم مرزوق صباح الخير ومشتاااقين عديل كدا

    اتفق معك في الموضوع بكل ما يحمل من معني واشير إلى أن التغيير الاقتصادي له تأثير كبير في تغيير المجتعات .

    تخريمة : برجع ليك تاني للبوست دا بي مهلة

    لحن الختام : غايتو بختهم ناس السودان باجازة يوم السبت ... اللهم اجعله خير وبركة

    اللهم صلي وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما



  4.  
  5. #3
    فخر المنتديات
    Array الصورة الرمزية مدنيّة
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    الدولة
    محل الرئيس بنوم والطيارة بتقوم
    المشاركات
    18,647

    بوست مفيد ياحاتم
    ياريت تسهب فيه

    لانه بالجد الاختلاف بين الامس واليوم وصل لدرجة لا يمكن ان يتخيلها من سبقونا



    ---------------------
    همسة : الجندي اها اسحرنا ياخ

    كل إنـــ(انا امراة لاتنحنى كى تلتقط ماسقط من عينيها)ــــاء بما فيه ينضح
  6.  
  7. #4
    فخر المنتديات
    Array
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الدولة
    مارنجان
    المشاركات
    4,334

    الحبيب حاتم مرزوق
    اولا لا ننكر ان هنالك اختراق كبير وكبير جدا للمجتمع السودانى
    هذا الاختراق ادى الى تغيير مفاهيم كثيره جدا
    وصارت هنالك اشياء كانت فى الماضى تعتبر من المحظورات اصبح التعامل معها عادى جدا فى يومنا هذا
    التغير اخى حاتم كان كبيرا بحيث اننى احس ان المجتمع السودانى وقف عاجزا امام هذه الرياح العاتيه
    فالسودان جزء لا يتجزأ من هذا العالم الذى اصبح قريه صغيره جدا وما يحدث فى اوربا يشاهد عندنا فى السودان فى نفس اللحظه ومعروف نحن شعوب العالم الثالث ( نموت ) فى التقليد لذلك صرنا نأخذ الصالح والطالح وصار الفرد سواء فى السودان او غيره يطلع على اشياء لم تكن متوفره له سابقا
    لذلك يا حاتم سوف اتجاوز رصد الظواهر السلبيه والايجابيه فى المجتمع السودانى لانها كثيره جدا جدا واقفز لك الى
    2. هل من السهل إختراق مجتمعنا والتأثير فيه ؟
    نعم .. من السهل ذلك لانه لا توجد مصدات قويه لمواجهة هذا الاختراق
    ولا توجد خطه قوميه لتفادى اثار هذا الغزو
    ولا يوجد استعداد اسرى لكبج جماح هذا المارد وتوعية الابناء به
    كما ارى ان الفرد السودانى بطبيعته ميال الى المعرفه والاخذ بالجديد دائما
    زمان فى القرى النائه كان الناس لا يعرفون التلفزيون ولا السينما ... كل الذى يربطهم بالعالم هو راديو صغير مثبت على ( هنا ام درمان )
    حاليا الدش حتى فى القطاطى فى داخل الصحراء
    الحديث طويل اخى حاتم ولا ينتهى فى هذا الموضوع
    تقبل تحياتى الحبيب حاتم على هذا الموضوع الحيوى

  8.  
  9. #5
    عضو فضي
    Array
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    جنب الماوس
    المشاركات
    2,569

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجندي المجهول مشاهدة المشاركة
    الشيخ الحبيب حاتم مرزوق صباح الخير ومشتاااقين عديل كدا

    اتفق معك في الموضوع بكل ما يحمل من معني واشير إلى أن التغيير الاقتصادي له تأثير كبير في تغيير المجتعات .

    تخريمة : برجع ليك تاني للبوست دا بي مهلة

    لحن الختام : غايتو بختهم ناس السودان باجازة يوم السبت ... اللهم اجعله خير وبركة

    مرحباً بجندينا الهمام

    المال عصب الحياة ومتي ما توفر المال زادت تطلعات الإنسان و رغباته و الناحية الإقتصادية من أهم الأسباب و يتضاعف تأثيرها إذا كانت ثوابت المجتمع راسخة.

    تخريمة مرتدة: في إنتظار عودتك حسب التخريمة.

    رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنزَلْتْ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ


  10.  
  11. #6
    عضو فضي
    Array
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    جنب الماوس
    المشاركات
    2,569

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مدنيّة مشاهدة المشاركة
    بوست مفيد ياحاتم
    ياريت تسهب فيه

    لانه بالجد الاختلاف بين الامس واليوم وصل لدرجة لا يمكن ان يتخيلها من سبقونا



    ---------------------
    همسة : الجندي اها اسحرنا ياخ
    مرحباً بأم جمال

    الضغط يولد الإنفجار .. لم تكن التربية القديمة متوازنة لذلك نشاهد هذا التغيير الكبير الذي يحمل شئ من التمرد علي المجتمع القمعي و نستطيع أن نقول أن هذه التغييرات تعبر عن حالة رفض للضوابط المضروبة علي الشباب بشكل عام.

    رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنزَلْتْ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ


  12.  
  13. #7
    عضو ماسي
    Array
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    6,855

    الاخ العزيز حاتم
    تعرف من خلال الظواهر الغريبة اللتي احلت بمجتمعنا وهي ظواهر دخيلة وعادات
    لاتمت لنا بأي صلة سواء أكانت دينيا ام اجتماعيآ ...
    بس اللي انا بستغرب ليه بقي "الشاذ" عادي
    والتصرفات الطبيعية اللتي تكون من داخل العادات هي "الشاذة" !!!

    اخي العزيز حينما تجد أسرة أو شخص ينتمي الي فئة "الشواذ" التصرفات الخارجة عن
    المجتمع او العرف او الدين او الاخلاق "انظر الي الاساس " لانه دومآ اساس الانسان
    هو المتحكم بأحوال المستقبل ...

    صعب ان نجد حلآ او مخرجآ لهذه الازمة اللتي مستنا كشعب وكمجتمع لأن
    الانفتاح الموجود والظواهر السلوكية اللتي المت بالشباب اصبحت اساس حياته
    واساس تصرفاته في وسط مجتمعه ووسط اسرته .. واصبحت حكمآ ساري عليهم ...

    في السنة الاولي الجامعية درسنا "مبادئ ومدخل للقانون" وعلمونا " انو الاعراف والتقاليد
    هي مصدر من مصادر القوانين فعلي هذا الاساس مورست الطقوس الغريبة الخارجة عن
    طبيعة نشأتنا كمجتمع عربي وديني محافظ وخرجت بهذه الظواهر واصبحت عرف سائد تتحكم
    بالمجتمع السوداني ...

    الحقيقة المرة ان السودان يتجه نحو الهاوية الانفلات في الاخلاق والمصداقية وانفلات
    حتي في كيفية تربية الابناء وترك الشارع يساهم في تربية الابناء "الغريبة هنالك ابناء رباهم الشارع
    لكن كان زمان " احتار كثيرآ اخي حاتم هل النفوس البشرية تغيرة ام هي الدنيا اللتي نعيشها
    هي من تغيرت ..

    اخي الفاضل الموضوع شائك واذا فتحنا باب نجد من خلفه الف باب والف علامة استفهام
    وتعجب لانستطيع جرجرة هذه الحبال ومعرفة مصدرها واستئصال هذا الورم الخبيث الذي
    انتشر بيننا واصاب المجتمع السوداني الذي كان مثال للقدوة والرفعة والاخلاق ...

    همسة : مازالت الاخلاق الحميدة والقيم متوفرة "فقط لمن رحمهم ربهم"

    لو أعيش زول ليهو قيمة أسعد الناس بوجودي
    زي نضارة غصن طيب كل يوم يخضر عودي
    وأبقي زولآ ليهو قيمة
    وأبقي زولآ ليهو قيمة
  14.  
  15. #8
    عضو ماسي
    Array الصورة الرمزية مايسة
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    7,300

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حاتم مرزوق مشاهدة المشاركة
    كثيراً ما أتساءل! هل هناك وقفات لتقييم الأوضاع المجتمعية بين الفينة والأخري.. أم أننا كشعب نسير وفق ما تمليه علينا الظروف والمتغيرات؟
    من العجيب ان مجتمعنا السوداني يتمتع بقدرة فائقة علي إستيعاب الكثير من المتناقضات والتعامل معها بكل أريحية.


    كان هذا مثالاً واحداً من أمثلة كثيرة إخترته ليكون مدخلاً لمناقشة النقاط الآتية:

    1. رصد الظواهر الإيجابية والسلبية التي حدثت في مجتمعنا السوداني.
    2. هل من السهل إختراق مجتمعنا والتأثير فيه ؟
    3. هل للتطور الإقتصادي الذي حدث دخل في هذه التغييرات.
    4.هل هذه التغييرات للأسوأ أم للأفضل.


    نريد من خلال هذا البوست أن نسلسل الأحداث حتي نصل الي الكيفية المنطقية التي حدثت بها كل هذه المتغيرات في المجتمع.

    ومنتظرين مداخلاتكم وإثرائكم للحوار.

    الاستاذ حاتم سلالامات


    الظواهر السلبية والايجابية التي تطورت في مجتمعنا من والي كثيرة جدا – فكل حياتنا تقريبا تغيرت –

    مثلا الناظر للاسرة سابقا – تجد انه هنالك رباط قوي كان يربط جميع افرادها – تجمعهم صينية غداء واحدة – اما اللآن لا – نعزي ذلك الي الظروف الاقتصادية طبعا وسعي الجميع لتوفير حياة مريحة لينعم بها الشخص – تدرج من هذا السلوك بعد وتفكك العلاقات بين افراد الاسرة نفسها – تجد الاب في وادي – الاخ في وادي تاني – الام الفتاة – كل واحد منهم في اتجاه – له همومه – ومشاكله التي لا يقوم بمناقشتها – فتتراكم لديه وتخرج في شكل سلوك – يا اما عدواني – او غيره

    - تجد الفتاة تقوم باللبس وتخرج الي الشارع امام نظر اخيها الذي يجلس امام الباب وفي يده سيجاره ولا يقوم بسؤالها حتي الي اين وانت ترتدين هذه الملابس – والكثير الكثير – من الظواهر –

    - ومن السهل طبعا اختراق اي مجتمع – ومجتمعنا السوداني للاسف يمكن اختراقه بسهولة وبدون عناء كمان وذلك لان الدعامة التي تدعمه وتحميه هزيلة واصبحت رقيقة جدا بفعل الضغوط والانفتاح والعولمة وقلة الوازع الديني والبعد عن الطريق السليم –

    لا تجد مشكلة او حسنه الا ويكون العامل الاقتصادي يلعب دور مهم جدا في التاثير عليها وفي تطورها .

    - معظم التغييرات التي حدثت في مجتمعنا السوداني للأسوأ (وجهة نظر) . والقلة من الشرائح التي اصبحت متمسكة ببعض القيم وبعض من العادات والتقاليد الحسنه – (اؤكد بأن الاسرة هي المفتاح لاي طريق وهي الاساس – لكل شئ ) واذا كان لايد من توعية يجب ان تأتي من اتجاه
    الاسرة – فهي اللبنة .

    -موضوعك جميل جدا – وممتع – والحديث فيه لا ينتهي – سلمت

    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
    *************************************

    لك الرحمة والمغفرة تيسير وعوّض الله شبابك الجنة
    --------------------------------------------------

    لا تحاول أن تعيد حساب الأمس وما خسرت فيه ...
    فالعمر حين تسقط أوراقه لن تعود مرة أخرى......
    ولكن مع كل ربيع جديد سوف تنبت أوراق أخرى...
    فأنظر إلى تلك الأوراق التي تغطي وجهه السماء ...
    ودعك مما سقط على الأرض فقد صارت جزء منها ...
  16.  
  17. #9
    عضو فضي
    Array
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    جنب الماوس
    المشاركات
    2,569

    يبدو ان هناك مشكلة في هذه الصفحة.

    رداً علي المداخلة رقم 4

    الأخ الحبيب محمد الجزولي

    أجمل التحايا

    إذن هناك مشكلة مصدات! والمصدات هي الفلتر أو الغربال الذي يحجب الغث ويسمح للسمين ليغذي المجتمع بما يحتاجه من إضافات تسهم في حركة نموه وتقدمه ، في تقديري أن الدولة السودانية متمثلة في مؤسساتها الرسمية والشعبية لم تؤسس لثوابت مجتمعية متينة لحماية المجتمع من الثقافات السالبة وفي نفس الوقت لم تدعم الموجود من الثقافات الجيدة !! كيف ؟ عن طريق توجيه الإعلام لمصلحة المجتمع وعدم تسليطه فقط لمصلحة السلطة وهذا ما فتح الباب واسعاً لتجاوز المحظورات لما لم يكن هناك واعز ديني و مجتمعي وقف المجتمع عاجزاً أمام تلك الرياح العاتية.

    وأختم مداخلتي بسؤال:

    لماذا لم يستطع السودان بثقافاته القديمة وأخلاقيات شعبه التي كانت مضرباً للمثل في دول الخليج مانعةً له أمام تلك الرياح؟ ولماذا ظل إعلامنا يحمل رسائل باهته لا صلة لها بقضايا المجتمع؟

    التعديل الأخير تم بواسطة حاتم مرزوق ; 16-05-2010 الساعة 12:09 AM
    رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنزَلْتْ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ


  18.  
  19. #10
    عضو فضي
    Array
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    جنب الماوس
    المشاركات
    2,569

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بت مارنجان مشاهدة المشاركة
    الاخ العزيز حاتم
    تعرف من خلال الظواهر الغريبة اللتي احلت بمجتمعنا وهي ظواهر دخيلة وعادات
    لاتمت لنا بأي صلة سواء أكانت دينيا ام اجتماعيآ ...
    بس اللي انا بستغرب ليه بقي "الشاذ" عادي
    والتصرفات الطبيعية اللتي تكون من داخل العادات هي "الشاذة" !!!

    اخي العزيز حينما تجد أسرة أو شخص ينتمي الي فئة "الشواذ" التصرفات الخارجة عن
    المجتمع او العرف او الدين او الاخلاق "انظر الي الاساس " لانه دومآ اساس الانسان
    هو المتحكم بأحوال المستقبل ...

    صعب ان نجد حلآ او مخرجآ لهذه الازمة اللتي مستنا كشعب وكمجتمع لأن
    الانفتاح الموجود والظواهر السلوكية اللتي المت بالشباب اصبحت اساس حياته
    واساس تصرفاته في وسط مجتمعه ووسط اسرته .. واصبحت حكمآ ساري عليهم ...

    في السنة الاولي الجامعية درسنا "مبادئ ومدخل للقانون" وعلمونا " انو الاعراف والتقاليد
    هي مصدر من مصادر القوانين فعلي هذا الاساس مورست الطقوس الغريبة الخارجة عن
    طبيعة نشأتنا كمجتمع عربي وديني محافظ وخرجت بهذه الظواهر واصبحت عرف سائد تتحكم
    بالمجتمع السوداني ...

    الحقيقة المرة ان السودان يتجه نحو الهاوية الانفلات في الاخلاق والمصداقية وانفلات
    حتي في كيفية تربية الابناء وترك الشارع يساهم في تربية الابناء "الغريبة هنالك ابناء رباهم الشارع
    لكن كان زمان " احتار كثيرآ اخي حاتم هل النفوس البشرية تغيرة ام هي الدنيا اللتي نعيشها
    هي من تغيرت ..

    اخي الفاضل الموضوع شائك واذا فتحنا باب نجد من خلفه الف باب والف علامة استفهام
    وتعجب لانستطيع جرجرة هذه الحبال ومعرفة مصدرها واستئصال هذا الورم الخبيث الذي
    انتشر بيننا واصاب المجتمع السوداني الذي كان مثال للقدوة والرفعة والاخلاق ...

    همسة : مازالت الاخلاق الحميدة والقيم متوفرة "فقط لمن رحمهم ربهم"
    الفاضلة بت مارنجان

    لك التحية

    لماذا أصبح الشاذ عادي؟ هو لم يصبح عادي ولكن لا طاقة للمجتمع بتغييره لذلك يسكت عنه في محاولة للتغيير بالقلب وذلك أضعف الأيمان، بالطبع السلوكيات الشاذة في مجتمعنا غير مقبولة ً لا للأم ولا للأب ولا للمجتمع ولكن هي رياح عاتية يصعب السيطرة عليها وهي تحتاج لجهد رسمي وشعبي لإحتوائها .

    نحن في السودان لا نهتم بالمنهجية ولا التخطيط لما نفعل !! وهذا ما يجلب لنا المتاعب لأن عدم التخطيط أو سوءه قد يفاجئ بتحديات لم تكن متوقعة وقد يقف عندها الإنسان عاجزاً .

    إذا عزم الشاب علي الزواج فيجب ان يدرك أن الزواج مسئولية وليس نزهة وسيكون هناك أطفال يحتاجون لكل شئ!! لوعيك ولوقتك ولمالك فإن كنت علي إستعداد للبذل والعطاء من أجل أن تنشئ جيلاً صالحا فأقدم وإن لم تكن فعليك بالصوم فإنه يكون لك وجاء وكذلك المرأة عليها مسئوليات جسام يجب أن تدركها قبل أن تقدم علي الزواج فالزواج ليس فستان زفاف وذهب و لبس جميل !! هناك سهر وتضحية وصبر .

    يجب علي الجهدين الرسمي والشعبي العمل علي توعية الشباب من خلال عقد الندوات والسمنارات لمناقشة همومهم وقضاياهم ووضع الحلول اللازمة لها هذا إن كنا نود الإرتقاء بمجتمعنا والمحافظة عليه أما ترك الأمر (زي ما تجي تجي) فسنحصد نتائجه باهظة التكلفة.

    إذن التخطيط هو ما يجب ان نعلمه للأجيال القادمة يجب أن يخططوا لكل ما يريدون إنجازه ويجب أن يبتعدوا عن العشوائية والتقليد الأعمي .. وعلي المجتمع مساعدتهم لتكوين شخصياتهم المتفردة بثوابتها و معتقداتها التي لا تهتز لأي رياح مهما كانت عتاوتها.

    رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنزَلْتْ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ


  20.  
  21. #11
    نائب المشرف العام
    Array
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    9,979

    حب الناس للتطور والتطوير والتقدم والتغيير وتقليد الآخرين،
    أعماهم مما جعلهم لا يعون بنوعية هذا التطور ومدى حسنه أو سوءه،
    فلذلك كثرت الظواهر التي سرعان ما أصبحت عادية في حياتنا،
    وذلك يُبين مدى سهولة إختراق المجتمع السوداني.

    وهناك عامل مهم:
    الدين والبعد أو التنازل عن بعض مما فيه.



    وبالرغم من كل ذلك ما زال هناك (فئة ليست بالقليلة) من يُحافظ أو على الأقل يُحاول المحافظة والوقوف أمام تلك التغييرات.


    الله يحفظنا ويهدينا.

    التعديل الأخير تم بواسطة بنت الرفاعي ; 16-05-2010 الساعة 09:30 PM

    علِّمي نفسك ما تندهشي

    صدِّقي كل الما معقول!!

    -----------------------

    سأبقى ماحييت بدار دنيا .. رفيقاً لا يخون ولا يجافي
    وأحفظ عهدكم في عمق قلبي .. ويروي ودكم نظم القوافي

    ويبقى دائماً هناك وإن (مرام) لتحقيقه.

    -----------------------------------------------

    اللهم اغفر لوالدي، وارحمهما وأطل في عمريهما يارب العالمين.

    -----------------------------------------------

    اللهم ارحمني برحمتك، واغفر لي يا مالك الغُفران،
    واجعل قبري روضة من رياضك، وأدخلني فسيح جناتك،
    يا رب العالمين.
  22.  
  23. #12
    فخر المنتديات
    Array الصورة الرمزية سواااح
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    الدولة
    مدني - الدرجة الاولي
    المشاركات
    7,978

    الاستاذ حاتم ..
    لك وافر التحايا
    بالنسبة لي اري ان المجتمع السوداني اصابه كثير من الضرر
    وخاصة في الاعوام الاخيرة القليلة الماضية
    ويمكنك كثير من الظواهر السلبية اكثر من الايجابية
    كما ان المجتمع السوداني اصبح سهل الاختراق
    لاسباب ربما اهمها ثورة التكنلوجيا العالمية
    وان كنت لاري ان ذلك يجب ان يشكل فارقا
    لانه لديه قاعدة قوية وثابته قائمة علي الدين والتقاليد
    كما ان الظروف الاقتصادية تقود الي ذات الاتجاه.

    العقول الصغيرة تناقش في الأشخاص،

    والعقول المتوسطة تناقش في الأشياء،

    أما العقول الكبيرة .. فإنها تناقش في المبادئ !!


  24.  
  25. #13
    عضو ذهبي
    Array الصورة الرمزية محمد حسين (المميز)
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    الدولة
    الدرجه
    المشاركات
    3,528

    الاخ حاتم

    لك عاطر التحايا وانت تفتح بابا لايصد ولايرد

    من مايوجد بداخله من قضايا في مجتمع عرف بالاتزان

    لكنه بدأ يميل الى مالايحمد عقباه

    فالمجتمع السوداني اصبح

    ضحية اب غارق وراء كسب الرزق دون ان يبالي الى ابنائه

    وضحية ام مشغوله بالموضه وصيحاتها

    كما ان العولمه والطفره المفاجأه في مجال الاتصالات والتكنولوجيا

    هي ايضا من هذه الاسباب



    الموضوع يطول

    شكرا اخي حاتم على الموضوع الشيق


    كيـف لا أعشــق جمـالك •• ما رأت عينــاي مثــالك

  26.  
  27. #14
    عضو فضي
    Array
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    جنب الماوس
    المشاركات
    2,569

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مايسة مشاهدة المشاركة
    الاستاذ حاتم سلالامات


    الظواهر السلبية والايجابية التي تطورت في مجتمعنا من والي كثيرة جدا – فكل حياتنا تقريبا تغيرت –

    مثلا الناظر للاسرة سابقا – تجد انه هنالك رباط قوي كان يربط جميع افرادها – تجمعهم صينية غداء واحدة – اما اللآن لا – نعزي ذلك الي الظروف الاقتصادية طبعا وسعي الجميع لتوفير حياة مريحة لينعم بها الشخص – تدرج من هذا السلوك بعد وتفكك العلاقات بين افراد الاسرة نفسها – تجد الاب في وادي – الاخ في وادي تاني – الام الفتاة – كل واحد منهم في اتجاه – له همومه – ومشاكله التي لا يقوم بمناقشتها – فتتراكم لديه وتخرج في شكل سلوك – يا اما عدواني – او غيره

    - تجد الفتاة تقوم باللبس وتخرج الي الشارع امام نظر اخيها الذي يجلس امام الباب وفي يده سيجاره ولا يقوم بسؤالها حتي الي اين وانت ترتدين هذه الملابس – والكثير الكثير – من الظواهر –

    - ومن السهل طبعا اختراق اي مجتمع – ومجتمعنا السوداني للاسف يمكن اختراقه بسهولة وبدون عناء كمان وذلك لان الدعامة التي تدعمه وتحميه هزيلة واصبحت رقيقة جدا بفعل الضغوط والانفتاح والعولمة وقلة الوازع الديني والبعد عن الطريق السليم –

    لا تجد مشكلة او حسنه الا ويكون العامل الاقتصادي يلعب دور مهم جدا في التاثير عليها وفي تطورها .

    - معظم التغييرات التي حدثت في مجتمعنا السوداني للأسوأ (وجهة نظر) . والقلة من الشرائح التي اصبحت متمسكة ببعض القيم وبعض من العادات والتقاليد الحسنه – (اؤكد بأن الاسرة هي المفتاح لاي طريق وهي الاساس – لكل شئ ) واذا كان لايد من توعية يجب ان تأتي من اتجاه
    الاسرة – فهي اللبنة .

    -موضوعك جميل جدا – وممتع – والحديث فيه لا ينتهي – سلمت
    أختنا مايسة

    كلامك قوي وصريح ومما جعل مجتمعنا السوداني مرتعاً خصباً لكل الثقافات الوافدة، غياب المنهجية التي ينشأ عليها الأطفال بمعني ليست هنالك تربية معينة أو منهجاً محدداً يريد الآباء أن ينشّئوا عليه أطفالهم، وبما أن الطفل كالعجينة ويمكن تشكيله حسب ما يريد الآباء فهناك إذاً قصوراً تربوياً و إنشغالاً عن الدور التربوي المناط بالأبوين وإلا لما تعرض مجتمعنا لهذا الغزو، و ربما ينتج ذلك عن جهل بالمهمام المترتبة علي الزواج نفسه ! والدليل علي هذا أن هناك من يتزوج دون أن يدري لماذا يتزوج وماهو الغرض من الزواج أو ليست لديه معرفة كافية بما يترتب علي الزواج فيقدم علي شئ لم يخطط له و لم يحسب له حساباً جيداً ثم يتفاجأ بمسئوليات جسيمة ألقيت علي كاهله ويبدأ في التهرب من المسئولية .

    من المعروف أن الأطفال في جميع مراحلهم العمرية يتعلمون من سلوك الأبوين وكلما كان الحوار مستمراً بينهم (الأبوان) بسلاسة وكان الطفل جزءاً من هذا الحوار اليومي إكتسب من الصفات مالم يجده طفلاً آخر لم تتوفر له نفس الظروف وإذا أردت أن تنشّئ طفلاً علي الصلاة فيجب أن يراك تُصلي ويجب أن تحرص علي مرافقته الي المسجد بإنتظام وإذا أردت أن تضع له منهجاً يعتمد عليه فيجب أن يكون لك منهجاً واضحاً حتي يتعلم من سلوكك وإلا تعلم من غيريك منهجاً ربما يكون مختلفاً ، ما أريد أن أقوله أن التربية ليست توفير الإحتياجات فحسب وإنما عملية توعوية مستمرة ولصيقة ومسئولية كبيرة.

    بالتأكيد هناك ظروفاً شغلت الآباء والأمهات عن القيام بدورهم التربوي كما ينبغي وقد أضطرتهم الظروف الإقتصادية للعمل معاً ثم تركوا الأبناء للشارع و لأجهزة الإعلام المختلفة و أمام عالم منفتح لا ضوابط له فتشكلت شخصياتهم وفقاً لما يشاهدون و لمجتمعات مختلفة تماماً عن مجتمعنا!! ونتاجاً لذلك غزت سلوكيات كثيرة مجتمعنا السوداني كما غزت المجتمعات الإسلامية الأخري وكأن ذلك مخططاً له ... ثم ظللنا نسمع عن الزواج العرفي في جامعاتنا التي كانت مثالاً للبيئة الصالحة وسلوكيات كثيرة سالبة لا أريد ذكرها.

    نخلُص الي ناحية مهمة وهي الناحية التربوية فإذا زرعنا عنباً حصدناه وإذا زرعنا بصلاً حصدناه! فطنت بعض البلدان لهذه المشكلات لما تفشت حالات الطلاق بين الأزواج فخصصت برامج توعوية للراغبين في الزواج لتعريفهم بالرسالة المنوطة بهم وحجم المسئولية المترتبة علي الزواج ومجتمعنا بفضل الله أكثر وعياً وإستقراراً من الناحية الأسرية و لا نعتبر من المجتمعات التي ينتشر فيها تعدد الزوجات (ربما كان ذلك قديماً).

    كلما يرجوه المجتمع هو الإلتزام بتوعية الأطفال وغرز القيم النبيلة فيهم وعدم تركهم للإعلام .

    التعديل الأخير تم بواسطة حاتم مرزوق ; 17-05-2010 الساعة 09:50 AM
    رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنزَلْتْ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ


  28.  
  29. #15
    عضو فضي
    Array
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    جنب الماوس
    المشاركات
    2,569

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة moram مشاهدة المشاركة
    حب الناس للتطور والتطوير والتقدم والتغيير وتقليد الآخرين،
    أعماهم مما جعلهم لا يعون بنوعية هذا التطور ومدى حسنه أو سوءه،
    فلذلك كثرت الظواهر التي سرعان ما أصبحت عادية في حياتنا،
    وذلك يُبين مدى سهولة إختراق المجتمع السوداني.

    وهناك عامل مهم:
    الدين والبعد أو التنازل عن بعض مما فيه.



    وبالرغم من كل ذلك ما زال هناك (فئة ليست بالقليلة) من يُحافظ أو على الأقل يُحاول المحافظة والوقوف أمام تلك التغييرات.


    الله يحفظنا ويهدينا.

    الأخت مرام

    لك التحية،

    شكراً علي مداخلتك القيّمة.

    من الطبيعي أن يسعي الإنسان للتطور والتطور سنة من سنن الحياة كما تفضلت ولكن أي تطور يسعي إليه الإنسان؟ يجب علي الإنسان المسلم أن يتطور وفق المنهج الإسلامي يرفض ما يرفضه الدين ويقبل ما يقبله الدين أما التقليد فليس كله سيئا أيضاً فيجب علي الإنسان المسلم أن يقلد النبي صلي الله عليه وصحابته الغر الميامين وأمهات المسلمين في عطائهم وطاعتهم لله وجهادهم للنفس ويرفض تقليد غير المسلمين و سلوكياتهم ومتي ما تمسك المسلم بدينه كان ذلك حصناً له كما أن الدولة متمثلة في مؤسساتها الدينية يقع علي عاتقها الدور الأكبر في توعية وإرشاد المسلمين وتحذيرهم من كل ماهو مخالف لفطرة المسلمين.

    من الأسباب الرئيسية التي ساعدت علي إختراق مجتمعنا عدم قيام الدولة بمسئولياتها في مواجهة المد الثقافي المنافي لشريعتنا السمحة.

    ليس هناك شك في ان هناك فئة كثيرة في مجتمعنا متمسكة بالدين ولعلها الفئة الأكبر ويقع علي عاتقها دوراً كبيراً لحماية المجتمع.

    نسأل الله العلي القدير أن يحفظ أبناءنا وبناتنا من كل سؤ ويردهم الي الطريق القويم.

    التعديل الأخير تم بواسطة حاتم مرزوق ; 17-05-2010 الساعة 03:13 AM
    رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنزَلْتْ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ


  30.  
  31. #16
    عضو برونزي
    Array
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    903

    التحية لك اخى / حاتم مرزوق
    وانت تثير موضوع من الاهمية بمكان وزمان الموقف..

    رأى شخصى...العيب ليس فى الزمن ولا فى التطور..العيب فى النفوس ..كيف؟ نقول ان التغيير جاء فى زمن تحتاج فيه المجتمع الى ان يخرج من قمقم صغير محشور فيه..قيم باليه واخرى مثاليه اصبحت لا ينظر لها على انها ذات جدوى فى هذا الزمن.
    انلوم التطور ؟...لا ليس له ذنب..الذنب فى فهمنا لهذا التطور الذى اتاح لعقول جاهلة بمعنى الفحوى والمفهوم ..فكان تطورا اعوجا..حيث ظهرت الاستباحات وانكشف الستر وقويت روح العصيان وكل ما له علاقة بالخروج عن عرف المجتمع واللتراث والدين..

    نحتاج ان نطور مظهرنا ؟..نعم..نأخذ من اغلى الماركات العالمية ونواكب الموضة فقط بحشمة وتنسيق ما يظهرنا كاناس متحضرين..
    نحتاج ان نغير شكل الحياة العام ..مع المحافظة على الجوهر..حتى لايندثر ..فنشترى افخم اثاث ..ولكن نحافظ على التراث
    .وماذا لو ليس لنا ما يواكب التغيير.لماذا لانرضى بحكمة رب العالمين؟.. ونصبر عسى فرجه قريب..فكثيرون يستبيحون حقوق الغير وسرقة المال العام .. حتى يواكب التغيير ويرى نفسه احسن من كل الناس..كما انتشرت الجريمة بكل اوجهه والفساد ..لماذالا نخرج للحياة العامة ونحن بكامل شكلنا القديم فقط بصورة محسنة تواكب التغيير..ولا ننقص من قدر كوننا مسلمين ولنا سيرة عطرة ربتنا على مكارم الاخلاق والقيم السمحة..والكلام كثير
    مع احترامى وتقديرى..

  32.  
  33. #17
    فخر المنتديات
    Array الصورة الرمزية سواااح
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    الدولة
    مدني - الدرجة الاولي
    المشاركات
    7,978

    الاستاذ حاتم ..
    هناك امر كان له كثير من المردود
    اقوله لك وببساطة تامة .. الاغتراب
    الاغتراب كان له افرازه على المجتمع السوداني
    فقد جلب للسودان الكثير من الجميل والمخيف.

    العقول الصغيرة تناقش في الأشخاص،

    والعقول المتوسطة تناقش في الأشياء،

    أما العقول الكبيرة .. فإنها تناقش في المبادئ !!


  34.  
  35. #18
    عضو فضي
    Array
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    جنب الماوس
    المشاركات
    2,569

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سواااح مشاهدة المشاركة

    الاستاذ حاتم ..
    لك وافر التحايا
    بالنسبة لي اري ان المجتمع السوداني اصابه كثير من الضرر
    وخاصة في الاعوام الاخيرة القليلة الماضية
    ويمكنك كثير من الظواهر السلبية اكثر من الايجابية
    كما ان المجتمع السوداني اصبح سهل الاختراق
    لاسباب ربما اهمها ثورة التكنلوجيا العالمية
    وان كنت لاري ان ذلك يجب ان يشكل فارقا
    لانه لديه قاعدة قوية وثابته قائمة علي الدين والتقاليد
    كما ان الظروف الاقتصادية تقود الي ذات الاتجاه. .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سواااح مشاهدة المشاركة
    الاستاذ حاتم ..
    هناك امر كان له كثير من المردود
    اقوله لك وببساطة تامة .. الاغتراب
    الاغتراب كان له افرازه على المجتمع السوداني
    فقد جلب للسودان الكثير من الجميل والمخيف.
    الأخ الحبيب والأديب المرهف سواح

    عاطر التحايا

    ما ذكرته في مداخلتك الأولي صحيح كما أن إضافتك الثانية إيضاً تناولت جانباً مهماً ألا وهو الإغتراب و الغربة في ذاتها تعد من سلبيات الحكومات المتعاقبة علي حكم السودان إذ لم تستطع كلها إستثمار إمكانيات السودان الضخمة لخلق الإستقرار لمواطنيه فكان الإغتراب هو الحل الجزئي الذي يفترض أنه مؤقت حتي تستوعب البلد وظيفياً هذه الملايين التي ضاقت بها أرض السودان بما رحبت ، فطال أمد الإغتراب حتي ناهز عمره الأربعين سنة! وفي تلك الفترة نشأ عدد مقدر من أبنائنا وبناتنا خارج وطنهم وإكتسبوا من العادات والتقاليد المختلفة الشئ الكثير... ومنهم من عاد وإستقر ومنهم من لا يزال يتردد دورياً علي السودان فتفاعلوا مع المجتمع وتمازجت عاداتهم وثقافاتهم المكتسبة مع الأصيلة فأنتجت مولوداً جديداً مُشكِلةً بذلك إضافة مع الإضافات التي جلبها الإعلام المرئي والمقروء فتضاءلت الثوابت ، في خضم هذه المتغيرات المتسارعة والمتباينة سجلت الدولة غياباً طويلاً تمثل في عدم توفر المادة الإعلامية الموازية أو المضادة للأفكار الدخيلة الغير مرغوب فيها كما فشل المجتمع متمثلاً في الأسرة الوقوف امام هذه التيارات القوية التي يقودها الشباب بكل قوته وجبروته حتي فرض وجوده محاكياً للعالم الغربي وواقعاً في براثن التبعية العمياء واليوم ليس هناك من يستطيع إعادة ثوابتنا الي قوارب النجاة.

    التعديل الأخير تم بواسطة حاتم مرزوق ; 19-05-2010 الساعة 12:45 PM
    رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنزَلْتْ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ


  36.  
  37. #19
    عضو فضي
    Array
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    جنب الماوس
    المشاركات
    2,569

    محمد حسين (المميز)
    الاخ حاتم

    لك عاطر التحايا وانت تفتح بابا لايصد ولايرد

    من مايوجد بداخله من قضايا في مجتمع عرف بالاتزان

    لكنه بدأ يميل الى مالايحمد عقباه

    فالمجتمع السوداني اصبح

    ضحية اب غارق وراء كسب الرزق دون ان يبالي الى ابنائه

    وضحية ام مشغوله بالموضه وصيحاتها

    كما ان العولمه والطفره المفاجأه في مجال الاتصالات والتكنولوجيا

    هي ايضا من هذه الاسباب



    الموضوع يطول

    شكرا اخي حاتم على الموضوع الشيق


    الأخ الحبيب محمد حيسين المميز

    عاطر التحايا

    الكثير من العادات الأصيلة إندثرت وظل الشباب يسخر منها و يعتبرها موضة قديمة لا تواكب العصر حتي اللبس اصبح مسخاً لا يليق بمجتمعنا الأصيل والذي فتح الباب علي مصرعيه عدم وضوح المجتمع وتذبذبه في إبداء وجهة نظره حيال تلك الثقافات كما أن الكثيرين فضلوا الصمت !! ومن بينهم الدولة التي ظلت منشغلة بقضايا بعيدة عن إهتمامات المجتمع وكما هو معلوم في جميع دول العالم هناك جهات تقوم بدراسة الظواهر المجتمعية السالبة ووضع الحلول والمعالجات لها إلا في سوداننا الحبيب ! تسير الأمور عشوائياً دون أدني إهتمام بمستقبل الوطن وأبنائه وظلت وزارة الشئون الإجتماعية تهمل دورها الأساسي الذي يحمله إسمها و هو المجتمع وقضاياه كما ظلت وزارة الإعلام بعيدة عن تبصير المواطنين و التأسيس لمبادئهم !! حتي وزارة الشئون الدينية ظلت مغردةً خارج السرب تفتي في مسائل لا تحتاج إلي فتاوي وتصرف النظر عن ما يحتاج اليه المسلم من ترسيخ للعقيدة السليمة التي ينطلق منها ويواجه بها الثقافات الدخيلة كما أنها غائبة تماماً في الناحية التوعوية والإرشادية حتي المساجد في لقاءاتها الأسبوعية تطرح مواضيع لا تستهدف فيها الشباب كأهم شريحة تشكل مستقبل الوطن وبنياته الثقافية والعقدية !! كما ظلت برامج بعينها تسيطر علي الإعلام المرئي تشجع الشباب علي الغناء والطرب وكأنه هو الهم الرئيس الذي نبني به الوطن.

    كثيراً ما نتساءل : من يقود هذا الوطن في المستقبل غير الشباب ؟ إلا إذا كان قادة اليوم سيحكمون السودان الي ابد الآبدين!! إن كنا نريد للسودان مستقبلاً زاهراً فيجب أن نعد الشباب للمستقبل وأي دولة لا تفعل ذلك تكون قد أجرمت في حق نفسها.

    التعديل الأخير تم بواسطة حاتم مرزوق ; 19-05-2010 الساعة 12:44 PM
    رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنزَلْتْ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ


  38.  
  39. #20
    عضو فعال
    Array الصورة الرمزية محمد علي شقدي
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    246

    اخوي حاتم مرزوق طرحك جميل تشكر عليه

    وللشباب الحضور كل التحايا

    تعرف يا حاتم يا خوي قوى التدافع هي التي تصنع الاخلاق ولكل زمان و مكان اناس يحملون في ادمغتهم مفاهيم مختلفه يصنعون بها ذلك التدافع فينتج من ذلك معايير اخلاقيه مختلفه لكل زمان ومكان محددين

    يعني يا حاتم زمن كان بتشدا المريسة تلاته ايام بالبراميل في الاعراس فيك الشماليه ولبس البنات فوق الركبه وتحت الحزام بقليل والشعر يحاكي الهرم والبارت وبيوت المتعه تعلق لها اللفتات كان الامر عادي في زمانه و مكانه المحددين

    الان قد ارى انا وانت ان هذا هو الفجور بعينه وبفضل قوى التدافع تغير الحال الي ما هو عليه في شكل تراكم متواتر والآن ما نراه من منتوج ثقافي هو ايضا صراح بين الافكار

    عليه لا شئ يمكن ان يوقف التغير في المجتمع ان كان للافضل او للاسوء وحتى تعريف الافضل والاسوء فيه وجهة نظر ما هو السئ وما هو الحسن لان الكل يرى بعينة فقط ويحكم بما آته الله من عقل محدود اي كان حجمه

    اما دورنا في ما نراه من تغير او من اشياء نرى فيها خراب لمجتمعنا وايضا من وجهة نظرنا هو ان نكون منظومه وعي من خلال سرد المضار منها وايجاد البدائل النافعه وهذا يكون ضد هذه الظاهرة تحديدا وليس التغير بشكله المطلق ومن خلال التدافع يمكن ان تزال هذه الظاهرة لتبرز اخري لان التغير كما قلت مستمر من خلال معطيات جديده تضاف الي المعادله سميها مجموعة التغيرات المحيطة والتي تأثر بشكل مباشر في الخارطه المعرفيه للقيم امثال التغير الاقتصادي تطور التكنوجيا الحروب الظلم العدل مستوى التعليم وغيرها الكثير

    و لك تقديري

    رحم الله ابي المعلم
  40.  
  41. #21
    عضو فعال
    Array الصورة الرمزية Badri
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    262


    عزيزي حاتم

    سلامات

    من الأشياء الجميلة أن نقف عند كل خطوة نتحسس فيها موضع قدمنا ، حتي لا يجرفنا التيار ، ولعلي هنا أضيف تعجبا الي تعجبك ، لأن المجتمع الذي كان يرفض الغناء في ذلك الوقت هو نفس المجتمع الذي كان يعتبر شرب الخمر نوع من الرجالة ( والمابسكر مارااجل )
    وهنا أتساءل أي نوع من المتغيرات الحضارية والفكرية و الأجتماعية تقصد أهي تلك الهزات البسيطة ، كالموضة أو التقليعة التي قد لا يدوم أثرها طويلا ، أم التحولات الواسعة العميقة التي تخلف ورائها بيئة مفككة ممسوخة لا تستطيع أن تعبر عن ذاتها ، أم هزات تحول كل الأرث التقليدي والتاريخي الي أطلال لا يبقي لنا حينها سوي أن نبكي عليه
    نعم هنالك تغيير في مجتمعاتنا ومفاهيمنا ، ففيه الأيجابي فتوسعت مداركنا وأصبح أتصالنا بالعلم الخارجي سهل وسريع وفيها السلبي أذ أن التفاعل مع تلك المعطيات كان بطريقة ذات نمط أستهلاكي بدلا من أن تبرز الجانب المشرق منا ، أخذت الجانب المظلم من غيرنا
    فحجم التأثير كبير ليس علي مجتمعنا فقط وأنما علي كل المجتمعات الشرقية ، وهذا ناتج للأنفتاح الكبير في شتي ضروب الحياة وللأعلام القدح المعلي في تشكيل مجتمعنا علي مزاجو

    ولكن يجب قبل كل ذلك تحديد مشاكلنا وأهدافنا وأتباع وسائل منهجية بقية الحفاظ علي تراثنا الفكري والحضاري

    أنني أفتح نوافذي للشمس ،
    ولكنني أتحدي أية ريح أن تقتلعني من جذوري
  42.  
  43. #22
    عضو فضي
    Array
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    جنب الماوس
    المشاركات
    2,569

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد علي شقدي مشاهدة المشاركة
    اخوي حاتم مرزوق طرحك جميل تشكر عليه

    وللشباب الحضور كل التحايا

    تعرف يا حاتم يا خوي قوى التدافع هي التي تصنع الاخلاق ولكل زمان و مكان اناس يحملون في ادمغتهم مفاهيم مختلفه يصنعون بها ذلك التدافع فينتج من ذلك معايير اخلاقيه مختلفه لكل زمان ومكان محددين

    يعني يا حاتم زمن كان بتشدا المريسة تلاته ايام بالبراميل في الاعراس فيك الشماليه ولبس البنات فوق الركبه وتحت الحزام بقليل والشعر يحاكي الهرم والبارت وبيوت المتعه تعلق لها اللفتات كان الامر عادي في زمانه و مكانه المحددين

    الان قد ارى انا وانت ان هذا هو الفجور بعينه وبفضل قوى التدافع تغير الحال الي ما هو عليه في شكل تراكم متواتر والآن ما نراه من منتوج ثقافي هو ايضا صراح بين الافكار

    عليه لا شئ يمكن ان يوقف التغير في المجتمع ان كان للافضل او للاسوء وحتى تعريف الافضل والاسوء فيه وجهة نظر ما هو السئ وما هو الحسن لان الكل يرى بعينة فقط ويحكم بما آته الله من عقل محدود اي كان حجمه

    اما دورنا في ما نراه من تغير او من اشياء نرى فيها خراب لمجتمعنا وايضا من وجهة نظرنا هو ان نكون منظومه وعي من خلال سرد المضار منها وايجاد البدائل النافعه وهذا يكون ضد هذه الظاهرة تحديدا وليس التغير بشكله المطلق ومن خلال التدافع يمكن ان تزال هذه الظاهرة لتبرز اخري لان التغير كما قلت مستمر من خلال معطيات جديده تضاف الي المعادله سميها مجموعة التغيرات المحيطة والتي تأثر بشكل مباشر في الخارطه المعرفيه للقيم امثال التغير الاقتصادي تطور التكنوجيا الحروب الظلم العدل مستوى التعليم وغيرها الكثير

    و لك تقديري
    مرحباً بالأخ محمد علي شقدي

    يا دوب الموضوع حيسخن وهذا هو المطلوب وسأعود بإذن الله للتعليق علي طرحك القيّم.


    عدنا ..

    لا يمكننا أن نقول أن مجتمعنا السوداني القديم كان معافاً ولكن كان الجهل غالباً عليه حيث كانت هناك ممارسات خاطئة كثيرة ترتكب عن جهل أو هي عادات ظل يمارسها المجتمع دون أن يقف عندها ويعيّرها بمعيار الدين ومن تلك الممارسات السيئة ما ذكرت وهناك عادات ضارة مثل تشليخ المرأة والرجل والخفاض الفرعوني وليس السنة و بيوت الرذيلة و الخمور البلدية واللبس القصير ورقص العروس علي الملأ الخ .. و مع كل تلك الممارسات تجد المجتمع متمسكاً بعادات إسلامية جميلة وكانوا يصلون ويقرءون القرآن وهنا يظهر التناقض في المجتمع السوداني جلياً لا لشئ سواء تركيبته الإجتماعية المختلفة.

    بالرغم من إختفاء العديد من العادات الضارة إلا أن المجتمع إستورد عادات أكثر خطورة في العصر الحديث مع إنتشار العلم والمعرفة الشرعية والدنيوية وهنا تكمن المشكلة إذ يمكننا تقييم الأوضاع بشكل مختلف فالعادة السيئة في المجتمع الجاهل ليست كما في المجتمع المستنير.

    إستطاع المجتمع أن يسيطر علي العادات المحلية في عصرنا هذا بعد أن إستنار عنصر الشباب في المجتمع ورفض كل العادات القديمة ، لكنه إبتُلي بما هو أعظم كالإستلاب الفكري والتقليد الأعمي للمجتمعات الغربية في الشكل والمضمون فتفشت ظواهر لم تكن موجودة أصلاً في مجتمعنا كالزواج العرفي و أنواع المخدرات الأكثر فتكاً ! وهذا ما نحن بصدده في حوارنا هذا لأن العادات القديمة الضارة تقلصت الي حدٍ كبير مثل الشلوخ والخفاض الفرعوني وبيوت الرذيلة ورقص العروس علي الملأ وتبقت عادات أخري مثل بيوت الخمور البلدية جاري التخلص منها.

    لم تساعد الظروف الإقتصادية أفراد المجتمع ليجدوا فرص العمل الشريف الذي يغنيهم عن الكسب الحرام كما أن مجتمعنا السوداني مختلف العادات والتقاليد وما هو محرم في جزء منه مباح في الجزء الآخر وكان ذلك من الدوافع التي ساعدت علي إستمرار بعض العادات الضارة الي يومنا هذا.


    سأعود مرة أخري لمواصلة هذا الموضوع الشائك.

    التعديل الأخير تم بواسطة حاتم مرزوق ; 19-05-2010 الساعة 05:40 AM
    رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنزَلْتْ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ


  44.  
  45. #23
    عضو فضي
    Array الصورة الرمزية عبد المنعم فتحي
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    1,606



    من وسط هذا الظلام الدامس يخرج الأمل المنشود في شكل التحرر من التبعية والإنقياد للأسياد
    كان الإنسان السوداني قديماً تبعاً لبعض البيوتات
    فالبعض يتبع الختمية : فيوقف لهم أمواله وحدائقه وبساتينه لخدمة العتبات الختمية المقدسة ويحرم أبناءه
    والبعض يتبع أسرة المهدي ( الأنصار ) : فيقاتل من أجلهم
    والبعض يتبع الطرق الصوفية : فلا يكاد يفعل شيئاً إلا من بعد أن يستشير الشيخ وأخذ الإذن منه وعامة هؤلاء تركوا العمل والتكسب وركنوا إلى التعطل والدعة .
    والبعض يتباكى على أيام الإستعمار الإنجليزي .

    هذا هو المجتمع السوداني قديماً

    لكني أرى الآن جيلاً متعلماً واعياً قد انتفض على كل هذه الموروثات التي أعاقتنا ردحاً من الزمن
    وقد قيل : كُن رأساً لكلب ولا تكُن ذيلاً لأسد

  46.  
  47. #24
    عضو فضي
    Array
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    جنب الماوس
    المشاركات
    2,569

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الاميره مشاهدة المشاركة
    التحية لك اخى / حاتم مرزوق
    وانت تثير موضوع من الاهمية بمكان وزمان الموقف..

    رأى شخصى...العيب ليس فى الزمن ولا فى التطور..العيب فى النفوس ..كيف؟ نقول ان التغيير جاء فى زمن تحتاج فيه المجتمع الى ان يخرج من قمقم صغير محشور فيه..قيم باليه واخرى مثاليه اصبحت لا ينظر لها على انها ذات جدوى فى هذا الزمن.
    انلوم التطور ؟...لا ليس له ذنب..الذنب فى فهمنا لهذا التطور الذى اتاح لعقول جاهلة بمعنى الفحوى والمفهوم ..فكان تطورا اعوجا..حيث ظهرت الاستباحات وانكشف الستر وقويت روح العصيان وكل ما له علاقة بالخروج عن عرف المجتمع واللتراث والدين..

    نحتاج ان نطور مظهرنا ؟..نعم..نأخذ من اغلى الماركات العالمية ونواكب الموضة فقط بحشمة وتنسيق ما يظهرنا كاناس متحضرين..
    نحتاج ان نغير شكل الحياة العام ..مع المحافظة على الجوهر..حتى لايندثر ..فنشترى افخم اثاث ..ولكن نحافظ على التراث
    .وماذا لو ليس لنا ما يواكب التغيير.لماذا لانرضى بحكمة رب العالمين؟.. ونصبر عسى فرجه قريب..فكثيرون يستبيحون حقوق الغير وسرقة المال العام .. حتى يواكب التغيير ويرى نفسه احسن من كل الناس..كما انتشرت الجريمة بكل اوجهه والفساد ..لماذالا نخرج للحياة العامة ونحن بكامل شكلنا القديم فقط بصورة محسنة تواكب التغيير..ولا ننقص من قدر كوننا مسلمين ولنا سيرة عطرة ربتنا على مكارم الاخلاق والقيم السمحة..والكلام كثير
    مع احترامى وتقديرى..

    الأخت الفاضلة الأميرة

    لك التحية
    ملاحظاتك دقيقة والفهم هو لب القضية، و المنهج الذي يغنينا عن كل الممارسات الدخيلة بأيدينا ولكننا بعدنا عنه لما غاب عنا الوازع الديني.. لذلك وقعنا صيداً سمينا في أحضان ما قد وفد إلينا من أفكار منافية لطبيعتنا ولديننا الحنيف.

    إن وقوعنا في الكثير من الأخطاء بسبب جهلنا ذلك لما تركنا النفس لهواها والنفس إذا ما تركت لهواها أعمت عن الحق فهي أمارة بالسؤ .

    مشكلتنا أننا نتعامل مع الدين كطقوس صلاة وصيام الخ .. لكننا لم نستطع ترجمة مبادئ الدين وروحه في سلوكياتنا، والجدار الواقي بيننا وبين الوقوع في شرك العولمة هو الدين فمتي ما أحسنا تديننا حمينا انفسنا ومتي ما مارسنا الدين كطقوس دون التفكر في مغزاه ضللنا الطريق الي الحق.

    وتعقيبا علي ما أوردت فلا خلاف بين ان يكون الإنسان حسن المظهر وأن يثظهر ما منّ الله عليه من نعمة وبين أن يكون ملتزماً بما أنزل الله من شريعة وهكذا المسلم.

    نسأل الله ان يرنا الحق حقاً ويرزقنا إتباعه ويرنا الباطل باطلاً ويرزقنا إجتنابه.

    التعديل الأخير تم بواسطة حاتم مرزوق ; 19-05-2010 الساعة 10:16 AM
    رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنزَلْتْ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ


  48.  
  49. #25
    عضو فضي
    Array
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    مدنى : المزاد
    المشاركات
    2,694

    . رصد الظواهر الإيجابية والسلبية التي حدثت في مجتمعنا السوداني.
    2. هل من السهل إختراق مجتمعنا والتأثير فيه ؟
    3. هل للتطور الإقتصادي الذي حدث دخل في هذه التغييرات.
    4.هل هذه التغييرات للأسوأ أم للأفضل.
    التحية اخي حاتم لموضوعك القيم ؟؟؟ وفيه نقول باختصار

    الناظر للمجتمع السوداني ؛غريب الأطوار ومزاجي الدماغ
    ومتناقض الأفكار والسلوكيات ،،، ولا أظن في العالم شعب مثله
    أتي المستعمر فغير سلوكيات المجتمع عامة من جميع نواحي الحياة
    ومن بعده الأحزاب كذلك ومن ثم الإنقاذ فحدث ولا حرج ، كل ما يخطر على بالك وما لا يخطر على بالك من سلوكيات شاذة تجدها ، إن اكبر وأكثر التأثيرات أتت من الإنقاذ والعجب العجيب في الإنقاذ أكثر من مرحلة أثرت على سلوكيات الفرد وكلها إلى جهنم ،،، بداية بالتوجه الإسلامي المزعوم ، إنتهائياً بالانفتاح الخارجي ، المشاهد اليوم وفتح الباب على مصرعيه ، للغزو الفكري والعقدي والسلوكي آلا أخلاقي . إن الشعارات الإنقاذية والتي أساساً كانت لغرض معين ولفترة معينة ، ومفادوها أسلمت الشعب السوداني ،،على حسب زعمهم ... فالإنقاذ كثيرة السلبيات قليلة الايجابيات ،،،
    نعم من السهل اختراقه ،،، إن التطور الاقتصادي في البلاد استفادت منه
    جهات معينة ،،، وهي نفسها التي أضرت بأخلاق الشعب لأنها هي التي تملك المال ، إن كانت جماعات أو مؤسسات أو أفراد تابعين للنظام
    لا شك إنها للأسوأ ،،، وهي باينه للعيان ،،، كان الواحد يتغني لمعشقته
    وينشد فيها الأشعار ،، وهو ينتظر السنين ليراها ،، فيعاني فتتولد الخواطر فيكتب الشعر ،، الآن قل الشعر الرصين لفقدان مقوماته ،،، لأنو ( الجكسوية ) الآن ( بمس كول ) تجيك (جري ) أو رسالة مجانية ،،، ولو ده كلو ما عندك أتخيلها خيال بعد ده بجيك ،،غناء الفنان للمحبوب ،، وهو مسافر إلى أن وصل مسكنه ،،( من الإسكلة قام حله إلى أن وصل الرجاف جنوب السودان ، فغنوا وشبهوه بالبدر ( انت بدر السماء في صفاءك قلي من عيني من خفاك يا حبيبي ، لما دور ادور عمه فات الحله نور ،،، أنا ما بخطف زهور خدوك بس بعاين بعيوني ،حاول يخفي نفسو شفناه شفناه ،، فكان العشق والحب لا يتعدى النظرة والبسمة ،،،، وراضين بقسمتون ,,لكن بعد ده كلو بتحصل حاجات عجيبة ما تجد ليها تفسير ... تجي العروس يوم ( قطع الرحض ) بملابس ولا أفلام هوليود بالرغم من كل تلك العفة ،،، واليوم العكس تمام بعد كل الانحطاط الأخلاقي ( اقولو رقص عروس ما في وما في قطع رحض ) أنا ما بقول لكم نحن شعب غريب , الليلة تعال شوف البت تركب معاك السيارة ومعاها السي دي أو الشريط بتاعها والمغني كاظم الساهر أو أصالة والبتحترمك خلاص شايله فرفور أو احمد الصادق او شكر الله ,,, وهلم جرا ،،،

    اللهم زيدني علماً .. والحقني بالصالحين .

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
by boussaid